الثلاثاء, يونيو 19, 2018
الرئيسيةالقران الكريمأصحاب السبت الذين مسخهم الله قردة
القران الكريمقصص اسلامية

أصحاب السبت الذين مسخهم الله قردة

القرآن الكريم ملئ بقصص بني إسرائيل ومنها قصة أصحاب السبت الذين عصوا أوامر الله عز وجل فمسخهم قردة جزاءً لعصيانهم وإفسادهم في الأرض.

وترجع القصة إلى زمن نبي الله سيدنا داود عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، حيث كان هناك مجموعة من يهود بني إسرائيل يسكنون في قرية تدعى “أيلة” قريبة من “العقبة”، على الشاطئ بين الطور ومدين على ساحل البحر، وكانو يخرجون للبحث عن أرزاقهم طيلة أيام الأسبوع إلا يوم السبت يتفرغون فيه للعبادة، فيصطادون الأسماك، ويقتاتون منها، ويبيعونها لبعضهم البعض، ومكثوا على ذلك زمنًا من عمرهم.

وبعد فترة بدأ هؤلاء القوم يتركون العبادة يوم السبت ينشغلون باللهو وبالتجارة وارتكاب المعاصي، فأراد الله أن يختبر صبرهم وإيمانهم، فكان الأسماك تأتي بكثرة إلى الشاطئ يوم السبت وتغيب الأيام الأخرى، فاحتال اليهود على أمر الله عز وجل بعدم الصيد يوم السبت، وكانوا ينصبون الشباك والحواجز يوم الجمعة لتأتي الأسماك يوم السبت فتدخل الشباك ويستخرجونها يوم الأحد.

وهنا تفرقوا إلى ثلاث فرق:

الأولى: تصطاد بالحيلة بتلك الطريقة.

والثانية: لا تعصي الله وتنكر وما يفعله من يحتالون على الله وتحذرهم من غضب الله.

والثالثة: تحاول إحباط الفرقة الثانية وتقول لهم نصحكم لا يفيد دعوهم وما يفعلون.

ومع إصرارهم على عصيانهم لأمر الله وتحايلهم عليه، واستمرارهم في غيهم وفسادهم، جاء أمر الله سبحانه وتعالى بعذابهم، فسلط عليهم عذاب عجيب، حيث مسخ العصاة منهم قردة.

وذكر العلماء أن هذا العذاب جعل منهم قردة ولكن غير متناسلين، فبعد زمن هلكوا، ولم يبق أحد من ذريتهم، فلا يوجد في عصرنا الحالي من القردة من كان من نسل هؤلاء العصاة الذين حولهم الله تعالى إلى قردة عقاباً لهم على فسقهم.

أما المؤمنين منهم، فقد نجاهم الله من العذاب لأنهم أمتثلوا لأمر الله، ونصحوا العصاة بأن يرجعوا إلى الله سبحانه وتعالى، فلم يمسهم العذاب.

وقد ذكر الله سبحانه وتعالى قصة أصحاب السبت بالتفصيل في سورة الأعراف في آيات محكمات، يقول الله سبحانه وتعالى: {وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}.. [الأعرف : 164 – 167].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *