الأحد, سبتمبر 23, 2018
الرئيسيةمن تاريخ الإسلامالصحابي الذي وصفه النبي بأن على وجهه مسحة مَلك
من تاريخ الإسلام

الصحابي الذي وصفه النبي بأن على وجهه مسحة مَلك

من هو الصحابي الذي وصفه النبي بأن على وجهه مسحة مَلك
صحابي جليل جاء إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو في بيت ملئ بالناس إلى حد كبير، فوقف على الباب، فنظر النبي صلى الله عليه وآله وسلم يمينًا وشمالًا فلم ير موضعًا فأخذ النبي صلى الله عليه وآله وسلم رداءه فلفه ثم رمى به إليه وقال لهذا الصحابي: “اجلس عليه”، فأخذه الصحابي فضمه وقبله ثم رده على النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وقال: أكرمك الله يا رسول الله كما أكرمتني، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه”.

إنه الصحابي جرير بن عبد الله البجلي أسلم وقومه في شهر رمضان من السنة العاشرة للهجرة، فبعثه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم على رأس فرسان من بني أحمس من بجيلة بنو مالك لهدم “ذي الخلصة” وهو صنم بالسراة كانت قبائل بجيلة وخثعم وباهلة ودوس والأزد يعبدونه.

وكان بعض الصحابة يلقبونه بيوسف هذه الأمة لوجاهته وجماله، حتى أن النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله بأن “على وجهه مسحة مَلَكٍ” وعن ذلك يحكي جرير بن عبد الله البجلي قال: لما دنوت من المدينة أنخت راحلتي ثم حللت عيبتي ثم لبست حلتي ثم دخلت المسجد فإذا النبي صلى الله عليه وآله وسلم يخطب فرماني الناس بالحدق، قال فقلت لجليسى: يا عبدالله هل ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أمرى شيئاً؟ قال: نعم .. ذكرك بأحسن الذكر بينما هو يخطب إذ عرض له في خطبته فقال النبي: “إنه سيدخل عليكم من هذا الفج من خير ذى يمنٍ ألا وإنَ على وجهه مسحة مَلَكٍ”.

فقال جرير فحمدت الله عز وجل. وروي جرير بن عبد الله البجلي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم مايزيد عن 300 حديث ورد ذكرهم بكتب الصحاح التسعة، وبعد وانتقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرفيق الأعلى قاد بعض قومه من بجيلة في حروب الردة التي كلف بها، وفي السنة الثالثة عشر للهجرة أرسله سيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه عاملاً على نجران، وهو الذي جمع بطون بجيلة المتفرقة لما أراد عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يرسله لمساعدة جيش المثني بن حارثة في حربه مع الأعاجم لفتح بلاد العراق وفارس.

وتوفي الصحابي جرير بن عبدالله البجلي سنة 51هـ (ويقال سنة 54هـ) في بلدة يقال لها “قديد”، وقديد وهي بلدة قرب مكة المكرمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *