الجمعة, يونيو 22, 2018
الرئيسيةالحقيبة الطبيةما هي فوائد التمر للاطفال الرضع وفي أي عمر يمكن تناوله
الحقيبة الطبيةصحة

ما هي فوائد التمر للاطفال الرضع وفي أي عمر يمكن تناوله

للتمر بسبب تركيباته الهامة فوائد عديدة للانسان بمختلف مراحل عمره وفي الاسلام اتباع السنة واجب وقد اثبتت عدة ابحاث علمية حديثة ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ مئات السنين

فاطعام التمر للاطفال امر صحي ولم يثبت ضرره وطبعا يتم ذلك بكمية بسيطة لا تتجاوز تمرة

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطي التمر من اليوم الأول للولادة ويعيننا على فهم ذلك هذا الحديث “فعن أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، ” أَنَّهَا حَمَلَتْ بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ بِمَكَّةَ ، قَالَتْ : فَخَرَجْتُ وَأَنَا مُتِمٌّ فَأَتَيْتُ الْمَدِينَةَ فَنَزَلْتُ قُبَاءً فَوَلَدْتُ بِقُبَاءٍ ، ثُمَّ أَتَيْتُ بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَضَعْتُهُ فِي حَجْرِهِ ، ثُمَّ دَعَا بِتَمْرَةٍ فَمَضَغَهَا ، ثُمَّ تَفَلَ فِي فِيهِ فَكَانَ أَوَّلَ شَيْءٍ دَخَلَ جَوْفَهُ رِيقُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ حَنَّكَهُ بِالتَّمْرَةِ ثُمَّ دَعَا لَهُ فَبَرَّكَ عَلَيْهِ وَكَانَ أَوَّلَ مَوْلُودٍ وُلِدَ فِي الْإِسْلَامِ ” رواه البخاري

من ناحية أخرى ومن حيث بناء النظام البكتيريا في الامعاء لدى الطفل الوليد الذي يولد بأمعاء خالية من البكتيريا أما هنا فنقول أن التمر غني جدا بسكر الجلوكوز والفركتوز وهما من السكاكر الأحادية أي أنها لا تحتاج إلا إنزيمات هاضمة ويمكنها أن تمتص إلى الأمعاء مباشرة دون إنزيمات , ولكن علينا ألا ننسى أن هناك نسبة من السكروز ولكنها قليلة جدا لا تتجاوز 6% من تركيب التمر , ويولد الطفل وفي أمعائه ضعف في أنزيم السكراز الذي يفكك هذا السكر , ولذلك ينصح بأن يمص الطفل من تمرة واحدة يوميا وليس أكثر من ذلك وأن يعطى القليل وبعد أن يبلغ شهوره الأربعة يمكن زيادة الكمية حيث يبدأ إنزيم السكراز بالتشكل في أمعائه وهو الإنزيم الذي يساعده في هضم سكر السكروز الموجود بكمية ضئيلة في التمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *