الأربعاء, أغسطس 15, 2018
الرئيسيةبرامجمواصفات اللابتوب وكيفية معرفتها شرح عام
برامجتطبيقاتشروحات برمجيةشروحات عامةكمبيوتر لابتوبمعلومات عامة

مواصفات اللابتوب وكيفية معرفتها شرح عام

معرفة مواصفات اللاب توب تتم عن طريق الكثير من البرامج المساعدة، أو عن طريق نظام التشغيل الخاص بجهاز الحاسوب، وذلك بطريقة سهلة، إذ يجب الضّغط على الويندوز في لوحة المفاتيح، ثمّ حرف R، لتفتح نافذة تشغيل أو RUN، أو يمكن فتحها من خلال قائمة ابدأ بكتابة تشغيل أو Run في شريط البحث الخاص بالقائمة الرئيسيّة، بعد أن تظهر النّافذة يجب كتابة الأمر DXDIAG، ثم اختيار الموافقة، بعدها بثوانٍ ستفتح نافذة بها كافّة المعلومات والمواصفات الخاصّة بجهاز اللاب توب، مثلاً سيظهر تاريخ تنزيل نظام التشغيل ونوعه، ونوع المعالج وقوّته، وعدد الرّامات، ومساحة التّخزين في الهارد، ونوع كارت الشّاشة وقوّته وكل ما نريد معرفته في اللاب توب.

توجد طرق بسيطة وغير معقّدة لمعرفة المواصفات وتفاصيل جهاز اللاب توب لمستخدمي نظام الويندوز، ويمكن معرفة المواصفات الخاصة باللاب توب من خلال الويندوز بدون برامج بالضغط على الزر الأيمن للفأرة على أيقونة My Computer، ثم اختيار Properties، وستظهر كافة التفاصيل الخاصة بمواصفات جهاز الحاسوب. هناك طرق أخرى لمعرفة المزيد من التفاصيل حول مواصفات الجهاز من خلال أداة System Information في الويندوز أيضاً، وذلك بالدخول إلى نافذة الأوامر Run أو الضغط على زر الويندوز +R من لوحة المفاتيح، ثم كتابة msinfo32، وستظهر نافذة فيها كافة التفاصيل عن المواصفات الخاصة باللاب توب، ومن الممكن أيضاً استخدام العديد من البرامج التي تعطي معلومات تفصيليّة بشكل أكبر عن مواصفات الجهاز.

تاريخ اللاب توب صدر أول لاب توب في العصر الحديث عام 1975 من شركة IBM العالميّة، وكانت مواصفاته متواضعة جداً مقارنة مع المواصفات الحاليّة لأجهزة اللاب توب المنتشرة في الأسواق، لكن بداية اللاب توب الحقيقيّة وانطلاقته الفعليّة كانت عام 1981، ويعود الفضل في ذلك لآدم أوزبورن الذي أطلق لاب توب أوزبورن 1، والذي كانت تكلفته 1795 دولاراً، وبعد ذلك أصدرت شركة IBM نوعاً آخر من اللاب توب عام 1986، وقد كان يزن حوالي 30 باونداً، وفي عام 1994 أصدرت الشركة جهازاً محمولاً يُسمّى “IBM ThinkPad 775CD” الذي كان يحتوي على مشغل الأقراص المدمجة لأول مرة.

أجزاء الحاسوب إنّ الحاسوب بكلا نوعيه المكتبيّ والمحمول ينقسم في الأساس إلى جزأين، هما الجزء الماديّ (بالإنجليزيّة: Hardware) والجزء البرمجيّ (بالإنجليزية: Software)، اللذان يمثلان الجسد والروح، فالجزء البرمجيّ من جهاز الحاسوب هو أنظمة التشغيل المختلفة التي تعمل عمل الوسيط بين الجهاز والمستخدِم، أما الأجزاء الماديّة فهي كل ما يمكن لمسه من أجزاء مكوّنة لجهاز الحاسوب، ويمكن التحكم بها، ويحتوي الحاسوب على الكثير من المكوّنات البرمجيّة والماديّة وهي: الأجزاء البرمجية تُعرف الأجزاء البرمجيّة بأنها الأجزاء التي لا يمكن رؤيتها، لكن جهاز الحاسوب لا يعمل بدونها أبداً، أي أنّها تعمل عمل الوسيط بين الحاسوب والمستخدِم، فلغة الآلة التي يعمل بها الحاسوب صعبة الفهم على المستخدم، ولغة المستخدِم لا يفهمها الحاسوب، لذا توجد هذه الأجزاء التي تجعل استخدام الحاسوب ممكناً، وتُقسم هذه الأجزاء إلى قسمين هما: نظام التشغيل: وهو برنامج ضروريّ لعمل الحاسوب، وتعمل به جميع البرمجيات والتطبيقات على جهاز الحاسوب، ووجود نظام التشغيل ضروريّ لعمل الحاسوب بشكل كامل، ومن الممكن تعريف نظام التشغيل بأنّه واجهة رسوميّة تعمل بين الحاسوب والمستخدم.

 

البرامج والتطبيقات:

وهي التطبيقات والبرمجيات المختلفة التي تُستخدم على جهاز الحاسوب، مثل برامج الصوت، والفيديو، ومتصفحات الإنترنت، وبرامج تحرير النصوص، وباقي البرامج الأخرى.[٦] الأجزاء المادية تتكوّن الأجزاء المادية من أجهزة الإدخال، وأجهزة الإخراج، ووحدات المعالجة، ووحدات الإدخال هي:

لوحة المفاتيح. الفأرة (بالإنجليزيّة: Mouse). الماسح الضوئيّ (بالإنجليزيّة: Scanner). الميكروفون. وحدة الأسطوانات (بالإنجليزيّة: Disk Drivers). الشاشة أو جهاز العرض. الطابعة. السماعات. ذاكرة الوصول العشوائيّ (بالإنجليزيّة: Random Access Memory). ذاكرة القراءة فقط (بالإنجليزيّة: Read Only Memory). ذاكرة الكاش (بالإنجليزيّة: Cache Memory).

توجد في الحاسوب قطعة رئيسيّة مسؤولة عن عمليّات معالجة البيانات بشكل كامل، وهذه القطعة هي العقل المدبّر لجهاز الحاسوب؛ إذ لا يمكن تشغيل جهاز الحاسوب من دونها أبداً، وهذه الوحدة هي وحدة المعالجة المركزيّة (بالإنجليزيّة: Central Process Unit)، وتكون هذه الوحدة مسؤولة عن استقبال البيانات المُدخَلَة لجهاز الحاسوب عن طريق أجهزة الإدخال، مثل الفأرة، ولوحة المفاتيح، والماسح الضوئي، ثم معالجتها وتنفيذها، وإرسالها إلى وحدات التخزين المختلفة الموجودة في جهاز الحاسوب، وأخيراً إرسالها إلى أجهزة الإخراج، مثل الشاشة، والسماعات، والطابعة لعرض النتائج بأشكالها المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *