الرئيسيةالحقيبة الطبيةالحمى التيفوديه Typhoid Fever وأعراضها
الحقيبة الطبيةصحة

الحمى التيفوديه Typhoid Fever وأعراضها

تحدث الحمى التيفوديه نتيجه لبكتريا السالمونيا والبارا سالمونيلا وتنتقل عن طريق الاكل والمياة الملوثه .

الأعراض :

تاخذ الأعراض من اسبوع لثلاثه اسابيع بمجرد أن المريض يعاني من إرتفاع في درجة الحرارة يوم أو يومين أو ثلاثة يتعامل بعض الأطباء على أنها حمى تيفود وعلى ذلك يتم عمل تحاليل للفيدال وإتخاذ العلاج وغالباً عند عمل تحليل الفيدال ( IgG ) تظهر إيجابي كاذب ويتعامل على أنها حمى تيفودية .

• هذه الأعراض الكلاسيكية والتي كانت تظهر في الماضي وغير موجودة على الواقع في الوقت الحاضر .

– تاريخ مرضى أكلة ملوثة أو غير مؤكدة المصدر . – صداع خفيف يزيد يوم بعد يوم .

– ارتفاع تدريجى فى الحرارة ليلاً اكثر من نصف درجة من النهار فالحرارة 39 او 40 بعد 4 ايام على الاقل من ظهور الاعراض .

– ألم بالبطن يزداد يوم بعد يوم .

– اللسان بعد ايام يكون لونه ابيض .

– بعد اسبوع فاكثر من بداية الأعراض تبدأ بتضخم الطحال اذا كان حجمه طبيعى قبل المرض .

– وجود الميكروب فى الدم من اليوم العاشر وزيادة فى الاسبوع الثالث .

– ظهوره فى البراز من اليوم العاشر وزيادة فى الاسبوع الثالث والرابع .

– ظهور الاجسام المضادة بعد الأسبوع الاول من بداية الاعراض تبدأ اجسام مضادة H مختلفة جداً قد تظهر اصابة غير نوعية لكثير من ميكروبات السالمونيلا اولا ثم يليها اجسام مضادة O قد يعكس من اى نوع فى مجموعة (د) السالمونيلا مع العلم بان وجود الاجسام المضادة تشارك مع كثير من الميكروبات الاخرى البروسيلا او مناعة قديمة ولا يمكن الاعتماد على الاجسام المضادة لتشخيص التيفود الا اذا كانت زيادة فى الاجسام المضادة زيادة طردية 2 او 4 اضعاف التتر(Rising titre ) او البحث عن الميكروب بعمل مزرعة دم للمريض او فى البراز فى البول تظهر فى 25% من المرضى فى الاسبوع الثانى والثالث .

– نقص فى عدد خلايا كرات الدم البيضاء من 4 – 6 آلاف فى الاسبوع الاول والثانى ومن 3 – 5 آلاف فى الاسبوعان الثالث والرابع .

– زيادة عدد كرات الدم البيضاء اذا حدثت مضاعفات الالم بالبطن يكون اشتباة ثقب بالامعاء او صديد .

– ايجابى للفيدال كاذب فى حالات الامراض المناعية ومصاحب للبروسيلا .

– سرعة الترسيب منخفضة .

– التدخل بالعلاج مبكرا في الأيام الأولى يمنع ظهور الأعراض الكلاسيكية سابقة الذكر ، وكذلك يقلل من ظهور الاجسام المضادة او تكون نسبتها ضعيفة .

– التشخيص الحقيقي للحمة التيفودية :

1 – الأعراض الكلاسيكية سابقة الذكر وهي نادرة الحدوث في الوقت الحالي وذلك للتدخل العلاجي للمضادات الحيوية القوية في الأيام الأولى من ارتفاع الحرارة سواء كانت حمة تيفودية أو أي من مسببات الحرارة .

2 – وجود أجسام مضادة ( IgM ) .

3 – إختبار فيدال (Widal test) و هو اختبار يكشف عن وجود أجسام مضادة ويتميز بسهولته ويستخدم لتشخيص التيفود ولكن لا يمكن الاعتماد عليه لانه يعطي نتائج سلبيه وايجابية خاطئه.لذا فهو يعنى فقط احتمال وجود المرض و زيادة طردية من 2 : 4 أضعاف لتحليل الفيدال أثناء ارتفاع الحرارة بعد أسبوع أو أسبوعين .

4 – أفضل معيار للتشخيص هو القيام بأخذ عينه من المريض والقيام بعمل مزرعة بكتيرية للبكتيريا المسببه للمرض فاذا كان الاسبوع الأول من المرض تؤخذ عينة دم وفي الاسبوع الثاني عينة براز و في الاسبوع الثالث عينه بول.

• عدم فهم تحليل الفيدال بوجود الأجسام المضادة ( IgG) على أساس هذه التحاليل يؤدي إلى سوء التشخيص وسوء العلاج وقد يستمر إعطاء مضادات حيوية قوية لمدة شهور أوسنوات دون نزول هذه الأجسام المضادة رغم أن درجة حرارة المريض طبيعية ولا توجد عليه العلامات الكلاسيكية سابقة الذكر ووجود أعراض مختلفة تشير إلى مسببات أخرى لظهور الحرارة .

المضاعفات:

1) تسمم الدم البكتيرى .

2) التشنجات .

3) فقدان الوعي .

4) ثقب ونزيف في الامعاء ويحدث في 5% من المصابين

5) التهاب الغشاء البيريتوني (التهاب الغشاء الذي يحيط جدار البطن(

6) انتشار الالتهاب الى العظم و المفاصل

7) إلتهاب عضلة القلب – إلتهاب البنكرياس – إلتهاب المرارة – إلتهاب الكلى – الإلتهاب الرئوي .

العلاج:

1) تناول المضادات الحيوية المناسبة مثل السيبروفلوكساسين والكلورامفينيكول والسيفوترياكسون

2) استعمال خافضات الحرارة كمادات الماء الباردة لخفض الحرارة.

3) الراحة التامة بالسرير لمدة ثلاثة اسابيع أو حتى تزول الحرارة تماما

4) تناول وجبات غدائية غنية بالسعرات الحرارية قليلة الاخراج مثل ( الدجاج أو الأرانب المسلوقة – البيض المسلوق – اللبن – السوائل بكثرة – العصائر الطبيعية – شوربة الخضار – التفاح – الموز – الليمون – العسل – الجيلى )

5) قد يحتاج المريض الى أخذ سوائل بالوريد بسبب الضعف العام وفقدان الشهية .

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد