الرئيسيةتعليم لغاتأنواع المصادر و عملها في اللغة العربية
تعليم لغاتشروحات عامةمعلومات عامة

أنواع المصادر و عملها في اللغة العربية

المصادر بحسب صياغتها في اللغة العربية 

تعددت أنواع المصادر في اللغة العربية وطرق صياغتها إليكم في هذا المقال شرح مبسط عن المصدر الميمي و مصدر الهيئة والمصدر الصناعي ومصدر المرة واسم  المصدر كما سنتطرق إلى عمل المصدر وشروطه .
 المصدر الميمي 

هو اسم يحمل معنى المصدر ، و يبتدىء بميم زائدة.
مثل :
لا يطيب له مقعد ولا مستقر  
أي لا يطيب له قعود ولا استقرار.
كيف  يصاغ المصدر الميمي ؟
يصاغ المصدر الميمي من الثلاثي على وزن

( مَفْعَل )
مثل :
( مركب ومسعى ) بمعنى ( ركوب وسعي ) .
_ إذا كان الثلاثي مثالاً صحيح اللام  أتى على وزن
( مفعل )
مثل :
وعد  _ موعد
وقع _ موقع
 _ قد  تلحق المصدر الثلاثي ( تاء التأنيث )
مثل :
محبة _  مودة
– يصاغ المصدر الميمي  من غير الثلاثي على وزن مضارعه المبني للمجهول بإبدال حرف المضارعة ميماٍ مضمومة.
مثل :
مُدخل – مُنصرف – مُستقر
ما هو مصدر المرة ؟
مصدر المرة :  يدل على وقوع الفعل مرة واحدة . ويصاغ من الثلاثي على وزن فَعلة.
ومن غير الثلاثي بإضافة تاء إلى مصدره الأساسي .
مثل :
نظرت نظرة
ما هو مصدر الهيئة ؟
مصدر الهيئة :هو الذي  يدل على هيئة الفعل ونوعه .
مثل :
نظرت إليه نظرة المشتاق
_  ويصاغ مصدر الهيئة من الثلاثي على وزن

( فِعله )

مثل :
 يمشي الطفل مشية المختال
‐ فإن كان غير ثلاثي أتي بمصدره الأصلي موصوفاً
مثل :
(أكرمته إكراما عظيما ً)
 ^الخلاصة^
مصدر المرة يحدث مرة واحدة فقط أي يكون مفعول طلق فقط ، ومصدر الهيئة يلحق بصفة أو مضاف إليه .
إقرأ أيضاً في لحن الحياة 

لماذا سمي نظام أندرويد ب أندرويد!

حساب وتس أب واحد على أكثر من جهاز! إليك الطريقة
 تعلم المصادر وأوزانها في اللغةالعربية
ما هو اسم المصدر ؟
اسم المصدر : هو اسم يدل على معنى المصدر ، ^وينقص^ عن أحرف فعله.
مثل:
 أعنته عوناً 
سلمتُ عليه سلاماً
 فالمصادر الرباعية القياسية لتلك الأفعال 
هي :إعانة_  تسليم
لكن  العون _ السلام
حملت معانيها ونقصت عن أحرف فعلها ، لذلك سمي كل منها ( اسم مصدر ) .
ماهو المصدر الصناعي ؟
هو الذي  يصاغ المصدر الصناعي من الأسماء الجامدة
مثل :
الإنسان _ الحجر _القوم 
بإضافة ياء مشددة بعدها تاء مربوطة
فتصبح  >>>الإنسانية _ الحجرية _ القومية
عمل المصدر 
_  يعمل المصدر عمل فعله المبني للمعلوم ، فإن كان لازماً اكتفى  بفاعله المجرور بالإضافة  وإن كان متعدياً احتاج إلى مفعول به.
مثل :
يعجبني اجتهادُ سعد 
أعجبت بركوب علي  دراجتَه ) .
اجتهاد : فاعل مؤخر مرفوع للمصدر بالضمة الظاهرة على آخره .
دراجته : مفعول به منصوب للمصدر بالفتحة الظاهرة على آخره 
وقد يضاف إلى مفعوله
المصدر يعمل عمل فعله إذا كان:
 1 _مضافاً إلى فاعله 
مثل :
أعجبت بتلاوتك القصيدة  ^وهو كثير الاستعمال^
 ۲۔ منوناً 
مثل:
  ( يحسن تشجيعٌ كل مجتهد ^وهو قليل الاستعمال^
.۳- معرفاٍ بال
مثل :
عبد الله كثير الإتقان عمله^  وهو أقل استعمالاً من السابق^
 شرط عمل المصدر
 إن بعض المصادر تفقد معنى الحدوث ، فيصبح شبيهاً باسم الذات .
مثل :
 وصل إلى ردك على رسالتي
فالرد هنا ليس عمل ، إنما هو رسالة كتبت جوابا عن أخرى ، وفي مثل هذه الحال لا يكون للمصدر عمل لأنه لم يدل على الحدوث .
^^ فالمصدر يعمل عمل فعله إذا دل على الحدث ^^وذلك بأن يصح حلول الفعل مع ( أن ) أو ( ما ) المصدرية مكانه.
مثل :
سرني إنقاذك الغريق  >>تستطيع أن تقول في  الماضي :
 سرني أن أنقذت الغريق
المستقبل :
سرني أن تنقذ الغريق
والحال :
 سرني ما أنقذت الغريق
 بالإصافة  شرط آخر يعمل فيه المصدر ، وهو نيابته عن فعله.
مثل : 
إكراماً  الزائر
^ملاحظة ^
اسم المصدر  والمصدر الميمي يعملان عمل المصدر.
اللهم صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. 
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
 

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد