الثلاثاء, نوفمبر 29, 2022
الرئيسيةجوجلأسرار وخفايا المملكة البريطانية
جوجلشروحات عامةشروحات و شخصيات تاريخيةفن ومشاهيرقصص وعبرمعلومات عامةمنوعات

أسرار وخفايا المملكة البريطانية

لطالما تعرفنا على عالم العائلات الملكية عبر القصص الخيالية والروايات والحكايات فكنا نرى الأميرات المتألقات والأمراء المحظوظين والملوك، الحكماء منهم والأشرار، الذين يسكنون بين سطور هذه القصص، التي نتعلم منها دروسا وعبرا كثيرة عن الحياة، وتتوغل حكاياتهم في وجداننا كتوغل الأغصان المتشابكة حول قصر الأميرة النائمة.
لكننا اكتشفنا مع مرَو الزمن أن الجانب الساحر والخيالي من حياة أفراد العائلة الملكية ما هو إلا سلاح ذو حدين.

صحيح أن البُسط الحمراء تُفرش لهم أينما يحلون، لكن شهرتهم فرضت عليهم منذ نعومة أظافرهم، وتلاحق الجواهر المبهرة أضواء الكاميرات التي تخطف الأبصار، لذا في أحيان كثيرة تتحول القصور إلى أقفاص ذهبية.

ولعل العائلة المالكة البريطانية كانت أحد أبرز العائلات المالكة التي حملت أسرارا وخفايا مدهشة..

كبير الخدم بول بوريل:

كشف كبير الخدم السابق للعائلة المالكة “بول بوريل” عن أسرار القصر الملكى فى بريطانيا، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

قال بوريل إن كل شيء كالساعة فى القصر، حيث يعمل كل شيء بنظام دقيق ومحدد، ولا يسمح لأى شخص الخروج عن إطار النظام العام فى القصر.

مضيفًا ” أن الغداء والمشروبات وحتى الألعاب بتوقيت محدد”.

وأوضح أن التحدث وقت الطعام أمر مسموح به ولكن بعد أن تقوم الملكة بالحديث أولًا، ويجب أن يتم توجيه الحديث إلى الشخص الجالس على اليمين لا على اليسار .

وتابع بوريل، أن صاحبة الجلالة الملكة “إليزابيث” الثانية، تتجنب مشاهدة نفسها على التلفاز، وتفضل المشي مع أحد أفراد عائلاتها، أثناء عرض مشاهدة تلفزيونية لها.

كما قال أن الملكة تكره مشاهدة نفسها على التلفاز، كما تتجنب مشاهدة خطابُها السنوي فى عيد الميلاد.

وأضاف أن الملكة تحبّ الكريسماس بشكل خاص، وذلك لأنها تُجمع العائلة بأكملها تحت سقف واحد، كما أنها تُحب رائحة زهرة الياسمين.

 

اقرأ في لحن الحياة أيضا:

أكثر المنازل المسكونة في بريطانيا

 

عادات طعام غريبة:

حتى مائدة طعامهم حملت في طياتها الكثير من الأسرار والعادات والتي رواها طباخ العائلة.

أسرار مائدة ملكة بريطانيا وفقا لطباخ العائلة:

مع وجود فريق من الطباخين العالميين وتوفّر أفضل الأطعمة التي يمكن شراؤها، يخيّل للمرء أنّ تناول الطعام في قصر ويندسور يشكّل مناسبة رفيعة المستوى في كافة الأوقات.

لكن طبّاخ الملكة السابق دارين ماك غرايدي أماط اللثام، أخيراً، عن عادات الأكل الخاصة بجلالتها.

اقرأ أيضا في لحن الحياة:

مالم تفعله الملكة اليزابيث منذ 68 عاماً!!

وعمل ماك غرايدي كذلك لدى أفراد آخرين من العائلة الملكية – ومنهم الأميرة ديانا وولداها ويليام وهاري في قصر كينزنغتون. وحضّر الطعام لديانا ليلة وفاتها في 31 أغسطس (آب) 1997. وكانت وجبة العشاء التي حضّرها ماك غرايدي جاهزة بانتظار عودتها.

والآن يكشف ماك غرايدي في كتابه “طعام الملوك: وصفات وذكريات من مطبخ القصر” كيف تحب الملكة تناول الطعام ووجباتها المفضّلة والأمور التي لا تحبّذها على طاولة العشاء.

كم وجبة تتناول الملكة في اليوم الواحد؟

وفقاً لماك غرايدي، تتناول الملكة أربع وجبات يومياً صغيرة وكانت جلالتها تتناول وجبة الفطور والغداء والشاي بعد الظهر والعشاء.

وبالنسبة لوجبة الفطور، فتفضّلها بسيطة. وقالت كاتبة السيرة الذاتية للعائلة الملكية كايتي نيكول “عادة ما تبدأ الملكة نهارها باحتساء كوب من الشاي مع بعض البسكويت تتناول بعده كاسة من حبوب الفطور”.

ثم تتناول وجبة غداء مؤلفة من سمك مشوي إلى جانبه بعض السبانخ أو الكوسة المطبوخة قليلاً، حسب قول ماك غرايدي. كما تحبّ الدجاج المشوي مع السلطة، وهو خيار فيه قليل من الكربوهيدرات.

وعصراً، تشرب الملكة الشاي بعد الظهر.

عمل لدى الملكة 20 طباخاً في المطبخ الملكي أثناء تولّي ماك غرايدي منصبه. وقيل سابقاً إنّ كبير الطباخين يعرض قائمة الطعام على الملكة مرّتين أسبوعياً، وهكذا تختار الوجبات التي تفضّلها. وأكّد ماك غرايدي أنّ القصر يتّبع هذا النظام.

ويقول ماك أن الملكة لم تعبّر يوماً عن عدم استمتاعها بأي وجبة، اعتادت أن تترك ملاحظة للموظفين في دفترٍ”. ويوضح “وضعت كتيباً صغيراً على مكتبها، وكانت تدوّن ملاحظات فيه من قبيل لا أريد تناول هذه الوجبة مجدداً، أو عبارة مشابهة”.

ما الوجبات التي تفضّلها الملكة؟

يبدو أنّ الملكة تستمتع بكميّات قليلة فقط من الأطعمة المالحة لكن ماك يشير إلى أن شهيتها مفتوحة على الحلويات. وتحظى الشوكولاتة التي تنتجها شركات شاربونيل إي والكر و وبنديكس ، وبريستات بإقبال الأسرة المالكة عليها، لكنك قد تجد في القصر الملكي أيضاً أصناف الشوكولاتة التي تُباع في المتاجر العادية كنستله.

وإلى جانب ذلك تحب الملكة ارتشاف الخمر وفقاً لقريبتها، مارغريت رودز التي قالت إن شرابها المفضّل هو كأس جين، أو كوكتيل دوبونيه أو كأس شمبانيا.

ما أهم وجبة في القصر؟

يروي ماك غرايدي أنّ أكثر الوجبات شعبية خلال الأسبوع كانت دائماً طبق السمك والبطاطا المقلية، الجمعة.

لحيث أنّ الملكة فضلت تناول السمك والبطاطا المقلية المغطاة بطبقة من فتات الخبز من نوع بانكو الياباني بدل الخلطة العادية. وبالنسبة لما تفضّله من صلصات- فهناك لي آند بيرينز(Lea & Perrins)، وصلصة إتش بي (HP Sauce)، وكاتشاب من ماركة هاينز.

وأخبر ماك مجلة هيللو “أحد الأمور التي صدمتني فعلاً عندما حصلت على وظيفة طباخ الملكة هي أنني لم أعمل مباشرة على تحضير الولائم للملوك بل عملت فعلياً على تقطيع لحم البقر والكبدة والدجاج لكلاب الملكة الـ12 من فصيلة كورغي. وعلمت لاحقاً أنّ هذه الوجبة من أهم الوجبات اليومية بالنسبة للملكة”.

ومن المهمات الأولى التي أُوكلت إليه باعتباره طباخ الملكة تقشير الجزر لأحصنتها في بالمورال.

هل من أطعمة لا تحبها الملكة؟

 لا تستسيغ الملكة النكهات القوية مثل الثوم والبصل، كما يقول ماك غرايدي. “لا تحب الملكة الثوم… ولم تسمح لنا الملكة باستخدامه في قصر باكينغهام”.

وتتفادى العائلة المالكة كل ثمار البحر واللحوم النيئة أثناء الزيارات أو الجولات الرسمية خوفا من التسمم الغذائي. وأكّد كبير الخدم لدى العائلة المالكة أن هذه القاعدة منطقية حين يعمل أفراد العائلة المالكة.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد