الخميس, مايو 28, 2020
الرئيسيةأخبار و تقارير عالميةالهواتف القابلة للطي
أخبار و تقارير عالميةاندرويدشروحات برمجيةشروحات عامةعلوم و تكنولوجيامعلومات عامةمنوعاتهواتف ذكية

الهواتف القابلة للطي

«من حين إلى آخر، يأتي منتج ثوري يغير كل شيء»، كانت هذه كلمات ستيف جوبز في مؤتمر الكشف عن أول IPhone، والذي كان بالفعل منتجًا ثوريًا جعل الهواتف «ذكية».

على مدار الـ 12 عامًا الماضية، ظلت الهواتف الذكية عالقة في دوامة التحسن من حيث العتاد والبرامج حتى وصلنا إلى الحد الذي لا تستطيع فيه ملاحظة الفرق بين الهواتف، فالهاتف الصادر قبل 3 سنوات يعمل بشكل جيد جدا مثل الجديد.

ولفترة طويلة، لم تكن الهواتف الذكية القابلة للطي متوفرة في السوق. في الواقع، كان مسار تطور هذه الهواتف صعبا، ويعود ذلك إلى الإصدار الكارثي للغاية لهاتف سامسونغ غالاكسي. ومنذ ذلك الحين، أطلقت الشركات الكبرى الأخرى أجهزتها الخاصة.

الهواتف القابلة للطي قد تكون هي التطورالأغرب والأكثر أهمية لعام 2019 , بالطبع , كان لدينا هواتف قابلة للطي قديماً في حدود التسعينات وبداية الألفية الجديدة .. لكننا اليوم في عصر الهواتف الذكية فإذا ما حاولت طيّ هاتفك الذكي سينتهي الأمر بك بهاتف مكسور وتكن نادم عن التجربة ،إلاّ إذا كنت تستعمل هاتف ذكيّ بشاشة مرنة , شاشة بوليمي ,دات  مكونات خاصة وقطعة مفصلية .
مشاكل وإمكانيات الهواتف القابلة للطي مقارنة مع الهواتف الذكية التقليدية
تمتلك الهواتف القابلة للطي الكثير من التقنيات المتطوّرة،أهمّ المكونات الرئيسية التي ستشاهدها هي شاشة OLED المرنة الشهيرة , تعمل شاشات الديود ( الصمام الثنائي ) الباعث للضوء ( المعروفة باختصار OLED ) عن طريق بث النبضات الكهربائية عبر طبقة من المركبات العضوية التي ينبعث منها ضوء استجابة للتيار الكهربائي المار ..
شاشات OLED لها عدة مزايا من  خفة الوزن ومتانة مع مرونة عالية , بالاضافة  أنها لا تحتاج إلى إضاءة خلفية اد تستطيع إنتاج ألوان أكثر قوة من شاشات LED السميكة ..

بخلاف النماذج الأولية المعروضة في معرض الإلكترونيات CES، لم يكن هناك منتج ثوري حقيقي. اتخذت شركة Samsung الخطوة الأولى وكشفت عن Galaxy Fold، أكبر قفزة للهواتف الذكية إلى الجيل التالي منذ الـIPhone الأول. شاشتان منفصلتان تعرضان شاشة بحجم 4.6 بوصة عندما تكون مطوية، وبحجم 7.3 بوصة عند فتحها. عرضت Samsung عرضًا حيًا للهاتف وكيفية عمل آلية الطي، وميزة «استمرارية التطبيق» وهي الانتقال السلس بين الشاشات دون التأثير على ما هو موجود على شاشتك، وتعدد المهام لما يصل إلى 3 تطبيقات في نفس الوقت.

وبالرغم من أنّ الشركة الكورية كانت قد عرضت الفيديو الخاص بالهاتف أول أمس خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار في الولايات المتحدة، إلا أنها اليوم كشفت عن مواصفات الهاتف بالتفصيل.

وقالت سامسونج، إنه “كأول هاتف ذكي زجاجي قابل للطي في العالم، يفتح عامل الشكل الثوري لجهاز “جالاكسي زد فليب” عالمًا جديدًا بالكامل من تجارب الهواتف المحمولة، ويمنحك المزيد من الخيارات للتعبير عن نفسك”.

أما عن المواصفات، فيُذكر عنه حين يكون مطويًا أن الأبعاد تكون صغيرة ويأخذ الهاتف شكلًا مربعًا، بطول 87.4 ميليمترًا، وعرض 73.6 ميليمترًا، وسماكة 17.3 ميليمترًا عند المفصل، وبسماكة أقل قدرها 15.4 عند حافة الشاشة. وهناك شاشة خارجية صغيرة من نوع (Super AMOLED) وبقياس 1.1 بوصة، ودقة 300×112 بكسل، وهي مخصصة لعرض الإشعارات.

ويقدم الهاتف أيضًا كاميرتين خارجيتين على ظهره بدقة 12 “ميجابكسل” لكاميرا التصوير الفائق العرض بزاوية 123 درجة مع فتحة عدسة f/2.2، والأخرى بالدقة ذاتها، ولكن مع فتحة عدسة f/1.8.

أما حين يكون الهاتف مفتوحًا فيصبح طوله 167.3 ميليمترًا، وتقل سماكته إلى 7.2 ميليمترات عند المفصل، و6.9 ميليمترات عند حافة الشاشة التي تأتي بقياس 6.7 بوصات، وبدقة 2636×1080 بكسل، وهي محمية بطبقة من زجاج فائق الرقة تطلق عليه الشركة اسم (Samsung Ultra Thin Glass). وعلى غرار هواتف “جالاكسي إس20” تأتي الكاميرا الأمامية ضمن الشاشة، وهي بدقة 10 ميجابكسل وفتحة عدسة f/2.4. وتمتاز الشاشة أيضًا بأنها تدعم تقنية (Eye Care Display) التي تقلل من إجهاد العين دون التضحية بالألوان.

ويحتوي الهاتف معالجًا ثماني النوى بمعمارية “64 بت” وتقنية “7 نانومتر”، وبتردد “2.95 جيجاهرتز”، أما ذاكرة الوصول العشوائي “رام” فهي بحجم 8 “جيجابايت”، وتأتي ذاكرة التخزين الداخلية بسعة 256 “جيجابايت”، وتبلغ سعة البطارية 3,300 ميلي أمبير/ ساعة، وهي تدعم تقنية الشحن السريع سلكيًا ولاسلكيًا. وبخلاف هواتف (جالاكسي إس20)، فإن حساس البصمة يأتي على جانب الهاتف، وليس تحت الشاشة.

وقالت سامسونج، إن “هاتف جالاكسي زد فليب سوف يتوفر بكميات محدودة للونين الأرجواني، والأسود ابتداءً من أسواق مختارة، بما في ذلك الولايات المتحدة، وكوريا الجنوبية اعتبارًا من 14 شباط/ فبراير الجاري. ثم سيُطلق باللون الذهبي في دول مختارة.

 بعد ذلك أعلنت Huawei عن هاتف Mate X القابل للطي. على عكس Galaxy Fold، لا يحتوي Mate X إلا ​​على شاشة واحدة تنطوي للخارج، 6.6 بوصة عند طيها و8 بوصات عند فتحها.

ويظهر جهاز Mate X بمظهر أكثر تطورا من خلال الشاشة ذات الحواف الصغيرة، كما يبلغ سمك الجهاز 5.4 مم عند فتحه، إضافة إلى «مفصل جناح الصقر» كما تطلق عليه شركة Huawei، الذي لا يترك أي فجوة عند طي الجهاز.

المشكلة الأولى في هاتين القطعتين من التكنولوجيا المتطورة هو تكلفتها. يبدأ Galaxy Fold بسعر 1980 دولارًا لطراز 4G وما يزيد على 2000 دولار لطراز 5G. أما Huawei Mate x يبدأ من 2600 دولار، أي أكثر بـ 300 دولار من الكمبيوتر المحمول MacBook Pro بحجم 15 بوصة.

المشكلة الثانية هي متانة المفاصل، فالأجزاء المتحركة داخل الهواتف عرضة للفشل في كثير من الأحيان بسبب الاستخدام المكثف.

ومن المنطقي وجود هذه الأسعار المرتفعة والمخاوف – على الأقل في الوقت الحالي – نظرًا إلى أنها جديدة بالكامل، كما أن التقنيات التي تسمح بالإنتاج الضخم لهذه التصاميم المعقدة لم تنتشر على نطاق واسع حتى الآن. وظهرت هذه الأخطاء بشكل كبير عندما أرسلت Samsung نسخا من جهازهم لمجموعة من التقنيين لمراجعة الجهاز، فمنهم من واجه مشاكل في عملية الطي، ومنهم من تعطلت لديه الشاشة الداخلية. فقامت Samsung باستدعاء جميع النسخ وتأجيل الإطلاق.

السؤال هو، هل هذا هو «المنتج الثوري القادم الذي يغير كل شيء»؟ إذا كان الأمر كذلك، ما الذي يتغير؟ إذا نظرنا إلى الوراء، فإن الثورة الأولى غيرت مفهوم ما يمكن أن تفعله الهواتف، وتطورت الهواتف من حيث التصميم والعتاد والبرامج حول هذا المفهوم الجديد. والآن بعد أن أصبحت الهواتف قادرة على القيام بكل شيء إلى حد كبير، ما هو المفهوم الذي تحاول الهواتف القابلة للطي بتغييره؟ تحاول إعادة تعريف الهواتف الذكية بما أنها أصبحت امتدادًا لأنفسنا. هي خطوة نحو فكرة جهاز واحد لكل شيء. من خلال تقديم شاشة أكبر بكثير، تقوم الهواتف القابلة للطي بطمس الخط الفاصل بين الهواتف والأجهزة اللوحية. هل ستنجح؟ فقط إذا كانت مدعومة بواسطة نظام تشغيل ثوري يعمل على توسيع قدرة الهاتف على القيام بالمهام الثقيلة. فالأجهزة اللوحية التي تم تلقيها كبديل لأجهزة الكمبيوتر المحمولة لم تنجح بسبب قيود البرامج ونظام التشغيل، جهاز iPad هو الجهاز اللوحي الوحيد الذي يعمل بشكل أفضل بسبب النظام الإيكولوجي «Ecosystem» العظيم لشركة آبل، لذلك سيكون لدى IPhone قابل للطي فرصة أفضل للنجاح. الشيء المثير للاهتمام هو ما سيكون استجابة Apple للهواتف القابلة للطي، IPhone قابل للطي؟ أم نظرة مختلفة تماما للمنتج الثوري القادم؟

  السؤال المحير هنا لماذا انتظرنا كلّ هذا الوقت حتى يتم إصدار الهواتف القابلة للطي ؟

بالرغم أنّ فكرة إضافة الشاشات القابلة للطي إلى الهواتف الذكية
 كانت موجودة في نفس الوقت إلاّ أنه كان على الشركات معرفة كيفية جعل جميع المكونات  في الهاتف مرنة أيضاً ..
 كما نعلم فإن الزجاج مادة غير مرنة , فكان على المصنّعين أن يقوموا بتطوير شاشات مصنوعة من البوليمرات (و هي مادة كيميائية بنيتها الجزيئية تتكون من عدد كبير من الوحدات المتشابهة المرتبطة ببعضها البعض من المواد العضوية الاصطناعية كالبلاستيك Plastics و الراتنجات Resins ) للحصول على المرونة المطلوبة للهواتف الذكية.
كما يمكن لبطاريات الدارات المطبوعة  و بطاريات الليثيوم-أيون أن تشتعل إذا كنت تعرضها للطيّ مرات عديدة ،كذلك فإن منازل الهاتف المصنوعة من الألمنيوم و البلاستيك قابلة للانحناء من الناحية الفنية ، و لكنها سوف تنكسر بعد طيها مرات عديدة.. وهدا مادفع  بالمصنعين تحدّ أكبر للتوصل إلى كيفية جعل كلّ مكونات الهاتف الذكيّ أكثر مرونة.
و بالتالي لا تزال  هده التقنية في مراحلها المبكرة , وقد نحتاج بعض الوقت  حتى تصبح الهواتف الذكية القابلة للطيّ ميسورة التكلفة و شائعة الاستخدام ..

مشاكل قد تعترض التقنية الحديتة  للهواتف الذكيّة

مقارنة مع الهواتف الذكية التقليدية , وشاشاتها المتينة , وعمر بطاريتها الطويل ,ومع سهولة الاستخدام , ستعيدنا الهواتف القابلة للطي خطوة إلى الوراء , فشاشاتها الأكبر حجماً تتطلب طاقة أكبر لصنعها من مواد غير متينة  , كما ستعمل بشكل مختلف عن الهاتف الذكي البسيط.
المشكل الأكبر التي قد نسمعها عن هذه الهواتف القابلة للطي ستكون  غالبا على شاشاتها البلاستيكية , لن تكون عرضةً للكسر كما الشاشات المصنوعة من الزجاج
لكن الأمورستبقى مضللة بعض الشيء , من منا لايتذكر كيف كانت أجهزة الآيبود iPods التي تحتوي على شاشات بلاستيكية وكيف تتعرض للخدش و التشويش في جيب المستخدم، ستكون للهواتف القابلة للطي نفس المشاكل, و بما أنها قابلة للطي ، فلن يكون من السهل على مستخدمها على الأقل حالياً , العثور على غطاء حماية مناسب للشاشة ! .
هذه المشكلة ليست المشكلة الوحيدة التي ستعترضالهواتف القابلة للطي, حيث سيضطر المصنّعون إلى الابتعاد عن أغطية الحماية Phones Cases المصنوعة من المعدن الصلب أو البلاستيك و استبدالها بمواد  تستطيع توفير المرونة المطلوبة لأجل هذه الهواتف ،كذلك ستكون القطع المفصليّة Hinges على الهواتف القابلة للطي نقاط ضعف خطيرة لتصنعها  في الغالب من البلاستيك و المعادن الخفيفة ..
و ستكون شاشات الهواتف القابلة للطي  مشكلة بحد ذاتها لأن تقنية OLED قد تعاني من الإرهاق و التلف مه مرور الوقت ، كما أن المادة العضوية التي تصنع منها هذه الشاشات ستكون شديدة التعرض للرطوبة.
 وهده اهم العقبات التي قد تعترض التقنية الجديدة أيضًا  . عموما فإن هذه المشكلات لن تخلق  قلقاً كبيراً بالنسبة للمصنعين.
إذ من المؤكد ستجد  لها حلول بديلة قبل أن تصبح الهواتف القابلة للطيّ بمتناول جميع المستخدمين ,
العديد من الشركات تتسارع في طرح هواتفها المرنة الى السوق في اقرب وقت ممكن ،و في مؤتمر الجوالات العالمي “Mobile World Congress” الذي أُقيم في شهر فبراير 2019, أعلنت بعض الشركات مثل سامسونج وهواوي عن هواتفها القابلة للطي .

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد