الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةعلوم و تكنولوجياحجر الأساس في البرمجة إمرأة!
علوم و تكنولوجيا

حجر الأساس في البرمجة إمرأة!

هي أغاستا آدا كينغ Augusta Ada King، كونتيسة لوفلادس؛ وُلِدت في العاشر من ديسمبر عام 1815، تُعرَف أيضا باسم أبيها أدا أوجستا بايرون Augusta Ada Byron، ولكن يُطلق عليها اختصارا اسم (آدا لوفلايس)، وتشتهر حاليا بلقب أول مبرمجة حواسيب بالعالم، فقد كانت أول شخص يتمكن من أن يزاوج الدرات الرياضية للآلة الحاسبة مع الاحتمالات الشعرية للمنطق الرمزي وتطبيقها مع الخيال. كان هذا المزيج الرائع والغريب نتيجةً لظروف الأبوّة والأمومة الصعبة والفريدة التي تعرضت لها آدا فبعد أن انفصل أبويها قامت والدتها السيدة بايرون بتربية ابنتها وكانت حريصةً أن تبعدها عن أي تأثيرٍ لنفوذ والدها. لقد غمرَتْها بالعلوم والرياضيات منذ أن كانت بسن الرابعة؛ وحين بلغت الثانية عشر صارت مفتونة بالهندسة الميكانيكية، وقامت بكتابة كتابها الأول بعنوان (فليولوجي Flyology) الذي أظهر أولى براعم اهتمامها بالطيران.

حضرت آدا، حينما كانت في السابعة عشر فقط، إحدى الصالونات الأسطورية للموسوعي الإنجليزي تشالز باباج Charles Babbage ومنتدياته المُلِمَّة بجميع المعارف الإنسانية؛ وهناك، قام باباج بالترويج لآلته الحاسبة التي كان يبنيها. أُغرِمَت آدا على الفور بالقدرة الشعرية للآلة، واستشعرت إمكانيتها لأبعد من أقصى تصورات المخترع نفسه. كما لَّمح لاحقا واحدٌ من أصدقاءها: «رغم صغر سن الآنسه الصغيرة بايرون، إلا أنها فهمت عمل الآلة، واستغرقت في عظمتها وجمالها التي قدمها المخترع كإنشاء جديد.

أدرجَتْ في ملاحظاتها التحليلية التي أرسلتها لاحقاً إلى بابيج في محاولة منها أن يقبل بأن يكون مرشدها ، والتي أسمتها ببساطة: «ملاحظات»، أن هنالك أربعة مفاهيم أساسية من شأنها أن تشكل ولادة (علم الحوسبة) في وقت لاحق من القرن. أول المفاهيم التي تداولَتْها كانت حول تصورها للأغراض التي ممكن أن تكون الآلة قادرة على القيام بها، ليس بواسطة المبرمجين المختصّين بالحاسوب فقط, بل أن برمجتها ستكون متاحة لعدد غير محدود من العمليات. المفهوم الثاني فقد أصبح حجرَ الزاوية للعصر الرقمي، فقد ركزَتْ فيه على أن مثل هذا الجهاز سيكون أداؤه أكبر بكثير من الحسابات الرياضية.

ملاحظتها الثالثة فكانت خطوة أولى لـ(الخوارزميات)، تلك اللغة التي نتعامل بها مع الحواسيب. أما ملاحظتها الرابعة,  فهي ما كان، وسيكون، مُخلّدًا كمعلم تاريخي، وهو السؤال عما إذا كان يمكن لتلك الآلة أن تفكر بشكل مستقل؛ ذلك السؤال الجدلي الذي لا زلنا حتى اليوم نكافح للإجابة عنه في ظل عصر الأوهام .

ويمضي المبتكرون في تتبع آثار آدا وتأثير صداها من خلال التكنولوجيا المستقرة، رغم مرور القرن والنصف على وفاتها.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد