الرئيسيةشروحات عامةخمسينية الشتاء والسعودات وسبب تسمياتها الشعبية
شروحات عامةمنوعات

خمسينية الشتاء والسعودات وسبب تسمياتها الشعبية

بعد مربعينية الشتاء (وهي أربعين يوماً من 31 كانون الأول إلى نهاية كانون الثاني , وتتميز ببرودتها وغزارة أمطارها). تبدأ خمسينة الشتاء وتقسيماتها التي تسمى شعبياً بالسعودات , فما هي وكيف لقبها أجدادنا وما سر هذه الألقاب.

يُشار إلى أن الخمسينية تتكون من خمسين يوماً، تبدأ يوم 30 كانون الثاني/يناير من كل عام وتنتهي بتاريخ 22 آذار/مارس، وسواء كانت قصة خمسينية الشتاء والسعودات صحيحة أم لا،  فهي تبقى من تراثنا الشعبي الممتد منذ مئات السنين والذي يحمل العبر والحكم والكثير من القصص.

ترتيب السعودات:

  • سعد الذابح: الذي سميّ بذلك، وفق الرواية الشعبية، كناية عن شدّة البرد خلاله .

                                     ‘سعد ذبح كلبه ما نبح وفلّاحه ما فلح وراعيه ما سرح’ و’سعد الذابح لا خلّا كلب ينبح ولا فلاح يفلح ولا راعي يسرح’.

  • سعد البلع: وسمي بذلك لأن الأرض تبلع الماء في تلك الفترة، كلما أمطرت السماء بلعت الأرض الماء بسرعة ، وتتميز أيامه بأنها أقل بروده من سابقه:

‘بسعد بلع بتنزل النقطة وبتنبلع’

  •  ‘سعد السعود’: وفيه تدخل مرحلة جديدة مقدّمة لفصل الربيع، إذ إن أوراق الأشجار تبدأ بالنضج وتتفتح الأزهار وتنمو الحشائش. ومن الأمثال الشعبية عن هذا السعد.

‘بسعد السعود بتدبّ الميّة بالعود، وبيدفى كل مبرود’ 

  • ‘سعد الخبايا’: الذي سمّي بذلك لأن الزواحف المختبئة خلال فترة البيات الشتوي تبدأ بالظهور والخروج من جديد وهو آخر هذه الرباعية .

‘بتطلع الحيايا وبتتفتل الصبايا’

 

إقرأ أيضاً في موقع لحن الحياة

ظاهرة انشقاق البحر !! معجزة أم خيال ؟؟

معلومات عن سمكة البالون السامة

 

لماذا سميت السعودات بهذا الاسم:

سمعنا عن جدودنا عن قصة هذا السعد (اسم علم) الذي كان في طريقه للسفر نصحه أبوه أن يتزود بفراء وقليل من الحطب اتقاء لبرد محتمل، فلم يسمع نصيحة أبيه ظانا أن الطقس لن يتغير كثيرا أثناء رحلته، وهو في ذلك الوقت كان دافئا.

ولكن ما أن بلغ منتصف الطريق إلى حيث يقصد حتى اكفهرت السماء وتلبدت بالغيوم وهبت ريح باردة وهطل مطر وثلج بغزارة و لم يكن امامه سوى ذبح ناقته و هو كل من يملك , حتى يحتمي بأحشائها من البرد القارس. لذلك ذبح الناقة (سعد الذبح).

و بعد ان احتمى في احشائه من البرد , دب الجوع في سعد و لم يجد امامه سوى احشاء الجمل و لحمه للأكل و هكذا كان (سعد البلع).

وهذا بعد ان انتهت العاصفة و ظهور الشمس خرج سعد فرحا من مخبئه وفرحا بكتاب الحياة مجددا بسبب ذكائه (سعد السعود) و حرصا منه على متابعة طريقه دون مشاكل قام بصنع معطف له من وبر الناقة و بحفظ زادا له من اللحم المتبقي من الجمل بواسطة الثلوج او طرق قديمة تقليدية لذك و هكذا كان (سعد الخبايا).

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد