الرئيسيةالحقيبة الطبيةسرطان الفم و مسبباته والتأثيرات الضارة للعلاج الإشعاعي
الحقيبة الطبيةصحة

سرطان الفم و مسبباته والتأثيرات الضارة للعلاج الإشعاعي

سرطان الفم oral cancer من الامراض الخطيرة التي تصيب الخلايا في جسم الانسان وفي هذه المقالة نتحدث عن العوامل المسببة له و تأثيرات هذا المرض ومراحل علاجه ومراحل ما بعد العلاج

العوامل المسببة المحتملة لسرطان الفم او العوامل المسرطنة الممكنة

  • التبغ
  • الكحول
  • القات
  • أشعة الشمس (الشفة السفلية )
  • الإنتانات
  • السفلس
  • المبيضات
  • الفيروسات
  • أمراض الغشاء المخاطي
  • آفات خلل النسج dysplastic lesions
  • الحزاز المنبسط lichen planus
  • الأورام الليفية تحت المخاطية العميقة
  • الاضطرابات الوراثية
  • خلل التقرن الخلقي
  • فقر الدم بحسب فانكوني (Fanconi’s anemia )

المظاهر السريرية للسرطانات الفموية

  • تقدر السرطانات الفموية تقريباً 2%من جميع السرطانات في UK لكن واحد من أكثر السرطانات شيوعاً في الفم في شبه القارة الهندية Indian subcontinent
  • تصيب الذكور بنسبة أكبر
  • معظم المرضى هم من فوق سن الأربعين و ترتفع نسبة الإصابة مع تقدم العمر
  • الشفة السفلية الموضع الأكثر شيوعاً بالإصابة و ذلك متعلق بالأذى الشعاعي
  • الحواف الجانبية الخلفية من اللسان هو الموقع الأكثر شيوعاً ضمن الفم
  • معظم السرطانات تظهر في بادئ الأمر كآفات حمراء أو بيضاء
  • الإفراط بتدخين التبغ أو الكحول المفرط يكونا مترافقين مع السرطان الفموي عادة
اشكال سرطان الفم

إقرأ المزيد على لحن الحياة

كيفية صنع صابون الجليسرين في المنزل

7 أنواع من الطعام غنية بالحديد ينصح بتقديمها للأطفال

كيفية علاج الشخير بنصائح بسيطة

سرطان الفم الملامح المرضية السريرية و السلوك

  • السرطانات المبكرة البدئية تظهر بشكل لويحات حمراء أو بيضاء أو قرحات ضحله و هي غير مؤلمة .
  • فيما بعد تبدو و بتقدُّم السرطانات تظهر بشكل قرحات ذات حواف مستديرة متبارزة و قاسية و تصبح مؤلمة .
  • أكثر من 70% من سرطانات الفم تتشكل على الحواف الجانبية للسان و الحافة السنخية المجاورة و قاع الفم
  • أكثر من 95% من سرطانات الفم هي سرطانات شائكة الخلايا متمايزة بشكل جيد أو معتدلة التمايز
  • تنتشر عن طريق الغزو المباشر للنسج المحيطة المجاورة و عن طريق الانتقالات اللمفاوية
  • العقد تحت الفكية و العقد ذات البطنين الوداجية تصاب غالباً

التأثيرات الضارة للمعالجة الشعاعية على المنطقة الفموية

  • جفاف فم شديد
  • التهاب النسج المخاطية و تقرحها
  • داء المبيضات الحاد
  • احمرار الجلد
  • الفترة اللاحقة
  • جفاف فم
  • ضمور الجلد و المخاطية الفموية
  • خطر الإصابة بالتهاب العظم و النقي (تموت العظم الشعاعي)
  • تندُّب و تليُّف النسج
  • إصابة العين بالساد إذا تعرضت للأشعة (كما في سرطان جيب فكي )
  • خطر حدوث التحريض المتأخر للأشعة بحدوث خباثة

دور طبيب الأسنان الممارس في الوقاية من السرطان و تشخيصه

الوقاية

المنع و إيقاف التدخين و استعمال القات
التشجيع على الاعتدال في شرب الكحول أو الامتناع عنه
التوعية الصحية و التثقيف حول سرطانات الفم
الفحص الدوري لمرضي الدرد المسنين و الذين لديهم خطر الإصابة

التشخيص المبكر

كُنْ يَقِظَاً و حَذِراً كثير جداً و شكوكاً تجاه أي آفة
دائماً افحص المخاطية بالإضافة للأسنان
مراقبة الآفات ما قبل السرطانية المنخفضة الخطورة
الإشارة إلى الآفات العالية الخطورة عند اكتشافها
القيام بأخذ الخزعة عندما يكون ذلك ملائماً

ما بعد المعالجة

  • تدبير مشاكل الأجهزة السنية البسيطة بعد الجراحة
  • تدبير و تخفيف تأثيرات جفاف الفم التالية للتشعيع
  • مراقبة الانتقالات العُنُقِيَّة
  • مراقبة نكس آفات ورمية ما قبل خبيثة جديدة و أورام بدئية ثانوية
  • تقديم الدعم المعنوي الإضافي للمريض و أقاربه و الحفاظ على المعنويات
ابراهيم ماهر
العلم يجعلنا نعبر عما في أنفسنا بطريقة سامية ويهذب نفوسنا وينير أعماقنا فنشفى من أمراضنا وهو طريق الهامنا

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد