السبت, أكتوبر 16, 2021
الرئيسيةقصص وعبرصخرة المظلوم قصة حقيقة حدثت في مدينة القطن بحضرموت
قصص وعبرمنوعات

صخرة المظلوم قصة حقيقة حدثت في مدينة القطن بحضرموت

في يوم من ايام الصيف الممطرة وبعد هطول الامطار الغزيرة على منطقة القطن بحضرموت ذهب شابان الى إحدى مغاسل السيارات بتلك المدينة لغسيل شاحنتها نوع دينا التي يملكانها من آثار الطين والوحل ..

فقام أحد عمال المغسله بغسلها وتنظيفها على افضل مايكون.

وبعد الانتهاء واثناء استلام الشاحنه قام ذلك الشابان بإتهام ذلك العامل المسكين ظلمآ وبهتانا بسرقة مبلغ 10 آلاف ريال من السيارة..!

أنكر العامل البسيط هذه الحادثه جملة وتفصيلآ .. وتم استدعاء صاحب المغسله الذي بدوره خون عامله ولم يقف معه وخيره بين امرين مريرين..!!

وهو:

إما استدعاء الشرطة وطرده من العمل أو اعادة ذلك المبلغ الى ذلك الشابان المدعيان ..

حاول ذلك العامل المسكين بقدر المستطاع دفع ذلك الاتهام الباطل عنه دون فائدة .. وفكر مليآ بخيار صاحب المغسله الأول اذا تم استدعاء الشرطة فسوف يحجز ايام طويله على ذمه القضيه ولديه اطفال ووالدته مريضه وكبيرة بالسن وهو المعيل الوحيد لاسرته

والثاني هو دفع ذلك المبلغ من جيبه واتقاء ذلك الشر المستطر وتوكيل امره لله رب العالمين .. فقرر ان يذهب لبيته لاحضار مبلغ 10 آلاف ريال ويدفع الشر عنه وعن اسرته ومستقبله وسمعته ..

فأحضر المبلغ وسلمه الى الشابان الكاذبان أمام صاحب العمل وقال:

*(وكلت أمري للملك القهار)*

وانصرف الشابان فرحان بنجاح تلك العملية الجبانه ..! صاحب العمل بعد ذهاب الشابان قام بطرد العامل من وظيفته متحججآ انه لايريد ان يشوه مغسلته بوجود لص مثله يعمل عنده ..!

فبكى العامل كثيرآ وانصرف لمنزله بعد ان حاسبه صاحب العمل واعطاه بقيه حسابه..

*لم تنتهي القصه هنا*…

ولكن كانت تلك بدايتها وبداية عدالة رب السماء والارض وانتقامه من ذلك الشابان الظالمان .

فبعد استلامهما المبلغ الحرام من ذلك العامل المسكين ذهبا الى احد الاسواق وتسوقا مرورآ باحد المطاعم لشراء وجبه الغداء والذهاب لأحد الاماكن الطبيعيه لتناول ذلك الغداء والتخطيط لعمليه نصب اخرى !!

إقرأ المزيد في لحن الحياة

قصة حقيقية تقشعر لها الأبدان؟ رواها النبي صلى الله عليه وسلم؟؟

هل العلكة لها حقاً دور في عملية الهضم ؟؟تعرف على فوائدها وأضرارها

كيف تستعيد محادثات WhatsApp المحذوفة

قام الشابان بايقاف سيارتهما بجانب جرف جبلي لتناول الغداء تحت ظل ذلك الجرف .

*ولكن القدر كان لهما بالمرصاد* *وعدالة رب العالمين قد نزلت عليهما بعد دعوة المظلوم* ..

فتدحرجت صخرة عظيمه وضخمه جدآ من فوق ذلك الجرف الجبلي قامت *بسحقهمها هما وسيارتهما* تمامآ واستقرت فوق السيارة .

هرعت الجهات المختصه لمكان الحادث وتم اخراجهما بصعوبه *فالاول* سحق تمامآ وتوفي .

*والثاني* كانت به بعض الروح وفي سكرات الموت الاخيرة واول مانطق به قبل موته:

*(ظلمناه وهذه عدالة ربي فينا)* ومات موته شنيعه ..!!

عرف الناس جميعآ بتلك القصه وعرف صاحب القصه بها وكذلك صاحب العمل الذي بكى كثيرآ على ظلمه وتسرعه في الحكم على انسان يعمل عنده ويعرف اخلاقه جيدآ

فقام باعادة العامل وجعله رئيس العمال بل وارجع له مبلغ 10 آلاف ريال ..

نعم هذه قصه حقيقية وواقعيه حدثت في تلك المنطقة ومازالت تلك السيارة فوقها تلك الصخرة يزورها الناس ويتأملون العبرة والعداله الإلهية السريعه التي لاترضى للظلم والجور بين الناس .

فأتقي دعوه المظلوم ولاتظلم احد كن مظلومآ ولاتكن ظالمآ ابدآ
وتذكر جيدآ ..

* ان الله سبحانه وتعالى قد حرم الظلم على نفسه فحرمه على عباده *

ومازالت الصخره مستقرة فوق السيارة الى يومنا هذا ..

ابراهيم ماهر
العلم يجعلنا نعبر عما في أنفسنا بطريقة سامية ويهذب نفوسنا وينير أعماقنا فنشفى من أمراضنا وهو طريق الهامنا

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد