الرئيسيةالحقيبة الطبيةفيتامين E “فيتامين الجمال”!!
الحقيبة الطبيةصحةمعلومات عامةمنوعات

فيتامين E “فيتامين الجمال”!!

فيتامين هـ ( بالإنكليزية : Vitamin E ) صيغته الكيميائية : C29H50O2 ، نقطة الغليان: 455 درجة فهرنهايت (235 درجة مئوية) ،

وهو أحد المركبات الثمانية التي تذوب في الدهون وتشمل كلا من توكوفرولات ( tocopherols ) و توكوترييونولات   ( tocotrienols ).والذي يعد من أهم مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرّة، والبكتيريا، والفيروسات الموجودة في الجسم.

ومن الجدير بالذكر أنَّ فيتامين E يتوفر كمكمّلٍ غذائي بمصدَريْه؛ الطبيعيّ، والمعروف بـ d-alpha-tocopherol، والصناعيّ، والمعروف بـ dl-alpha-tocopherol، ويُعدُّ المصدر الطبيعي أكثر فعالية.

يطلق اسم فيتامين E على مجموعة من المركبات الكيميائية، وعددها ثمانية، وهي: ألفا-توكوفيرول، وبيتا-توكوفيرول، وغاما-توكوفيرول، ودلتا-توكوفيرول، وألفا-توكوترينول، وبيتا-توكوترينول، وغاما-توكوترينول، ودلتا-توكوترينول، إلا أن المركب ألفا-توكوفيرول هو الوحيد الذي يستطيع تلبية احتياجات جسم الإنسان من فيتامين E، ولذلك فإن الجسم يحوّل جميع أشكال فيتامين E الأخرى إلى ألفا-توكوفيرول كي يستطيع الاستفادة منه، وتحتوي معظم مكملات فيتامينات E على ألفا-توكوفيرول، إلا أن بعضها قد يحتوي على أشكال أخرى لفيتامين E.

تسميات اخرى:

تميم الانزيم R.

أهميته الحيوية :

  1. يمنع أكسدة الأحماض الدهنية ذات الروابط غير المشبعة polyunsaturated fatty acids
  2. يقلل من احتمالات الإصابة بتصلب الشرايين atherosclerosis.
  3. يحمي فوسفولبيدات الأغشية الخلوية وتحت الخلوية phospholipids of cellular and subcellular membranes عن طريق منع أكسدة الأحماض الدهنية ذات الروابط غير المشبعة.

 

إقرأ أيضاً في موقع لحن الحياة :

فيتامين D “فيتامين أشعة الشمس”

ماهو فيتامين A؟فوائده؟مصادره؟الجرعة المناسبة منه

فيتامين C صديق المناعة الأشهر والسلاح الأقوى ضد فايروس كورونا

 

فوائد فيتامين E للجسم :

  • تخفيف حالات الترنّح:

وهي حالةٌ وراثيّة تؤثّر في التحكّم الحركي، كما أنها تسبب اضطراباً يُعيق امتصاص فيتامين E من النظام الغذائيّ، بالإضافة إلى أن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى حدوث مجموعة من المشاكل العصبيّة، ومن بينها الترنّح؛ لذلك تُستخدم مكملات فيتامين E للتخفيف من هذه الحالة.

  • تقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر:

إن تناول فيتامين E مع فيتامين جـ كمكملات غذائية قد يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر، وتعود أهمية هذه الفيتامينات إلى دورها كمضادات للأكسدة، التي قد تُقلل من التلف التأكسدي للخلايا العصبية.

  • تقليل خطر الإصابة بداء باركنسون:

إذ يُقلل فيتامين E من الجذور الحرة التي من شأنها أن تُلحق الضرر بخلايا الدماغ؛ وبالتالي فمن الممكن أن يُقلل من خطر الإصابة بداء باركنسون.

  • تحسين الأعراض المرافقة لداء Huntington :

وهو اضطراب نفسي وعصبي يحدث نتيجة طفرة في الكروموسوم الرابع، مؤدّياً بذلك إلى قتل الخلايا العصبيّة نتيجة الإجهاد التأكسدي، إذ أنه من الممكن أن يُقلل من تقدم أعراض داء Huntington عند تناوله بجرعات عالية،خاصة في المراحل المبكرة من العلاج.

  • تقليل التشنجات المصاحبة للدورة الشهرية:

إن هذا الفيتامين قد يُقلل من هذه التشنجات المصاحبة للدورة الشهرية ، وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول جرعات عالية من فيتامين E، خاصة لدى النساء اللواتي يتناولن مميعات الدم، أو يعانين من أمراض القلب، أو السكري، أو بعض أنواع السرطان.

  • تقليل بعض أعراض المتلازمة السابقة للحيض:

قد يساعد تناول فيتامين E في تقليل بعض أعراض المتلازمة السابقة للحيض كآلام الثدي. فإن تناول 400 وحدة دولية من فيتامين E مدة ثلاث دورات شهرية متتالية؛ يُقلل من بعض الأعراض الجسدية للمتلازمة السابقة للحيض.

  • تقليل أعراض مرض الكبد:

قد يُحسّن تناول فيتامين E من أعراض مرض الكبد الدهني اللاكحولي ، وأشارت بعض الأدلة إلى أن تناول فيتامين E من أجل التقليل من أعراض هذا المرض مدة سنتين؛ مرتبط بمقاومة الإنسولين.

  • تعزيز وظائف الكلى:

تناول فيتامين E قد يُعزز وظائف الكلى لدى الأطفال المصابين بتصلّب في الأوعية الدمويّة في الكليتين.

  • تحسين حالات الأطفال الخُدّج:

قد يساعد تناول فيتامين E على التقليل من نزيف الجمجمة، ونزيف الجهاز البطينيّ في الدماغ لدى الأطفال الخدّج،كما يُمكن أن يُقلل من خطر الإصابة بأمراض العين المُسبّبة لاعتلال الشبكية.

  • تعزيز القدرة الحركية لدى كبار السن:

يُمكن لزيادة تناول فيتامين E من مصادره الطبيعية أن يُحسن من الأداء الجسدي لدى كبار السن، كما يُمكن أن يقوي العضلات لديهم.

  • تخفيف الآلام المصاحبة لالتهاب المفاصل الروماتويدي:

يمتلك فيتامين E تأثيراً مسكناً للألم، ولكنّه غير مرتبط بتأثيره المضاد للالتهاب.

  • تخفيف حرق الشمس:

يمكن لتناول فيتامين E، مع فيتامين ج أن يقلل من خطر الإصابة بحرق الشمس بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

  • تحسين البصر لدى المصابين بالتهاب العنبية:

وهو نوع من أنواع التهاب قزحيّة العين، إذ تبين أن تناول جرعات محددة من فيتامين E مع فيتامين جـ مدة 8 أسابيع، قد تحسّن من حدّة البصر لدى المصابين.

فوائد فيتامين E للبشرة :

إن الاستعمال المنتظم لفيتامين ه (Vitamin E) قد يساعدك لتحصل على بشرة صحية، ومع أن الأبحاث لا زالت في بدايتها، إلا أننا سوف نعرفك على بعض فوائد فيتامين ه للبشرة المحتملة:

1- حماية الجلد من الأشعة الضارة:

مع أن الدراسات تفيد أن جزيئات فيتامين E تستطيع امتصاص جزء من الأشعة فوق البنفسجية، إلا أن قدرة الفيتامين على حماية البشرة من أشعة الشمس محدودة بسبب تنوع أطياف أشعة الشمس.

2- خصائص مضادة للالتهاب:

نظرًا لأن فيتامين ه يعتبر مفيدًا في حماية الجلد من الأشعة الضارة عمومًا، فإن أحد فوائد فيتامين ه للبشرة تكمن في أنه قد يخفف من أي تورم أو احمرار أو أعراض ظاهرة ناتجة عن تحسس الجلد.

3- الشفاء من الجروح:

من المعروف أن نسب فيتامينات ج في البشرة تتناقص وبشكل سريع حال إصابة البشرة بجرح أو حرق.

مع أن الدراسات لم تثبت تمامًا بعد أن لفيتامين E قدرة على تسريع الشفاء، إلا أن العلاجات التي توصف للتسريع من التئام الجروح خاصة تقرحات الفراش والحروق تحتوي على فيتامينات E و جـ والزنك إذ تعتبر هذه المواد مزيجًا مثاليًا يمكن المريض من الحصول على فوائد فيتامين ه للبشرة.

4- ترطيب البشرة :

 وتظهر النتائج عادة خلال 2-4 أسابيع من بدء استعماله خارجيًا.

5- التخفيف من اثار علامات تمدد الجلد العنيدة:

عبر دهن فيتامين ه موضعيًا على الجلد وغسله بعد 30 دقيقة.

6- الحصول على أظافر قوية:

وذلك عبر نقع الأظافر لمدة 10 دقائق في ماء دافئ تمت إضافة فيتامين E إليه، وتكرار هذه العملية 5 مرات أسبوعيًا.

7- ترطيب الشفاه المشققة والجافة:

وذلك عبر تطبيق فيتامين ه مباشرة على الشفاه وبانتظام.

8- فوائد فيتامين E للرجال:

من المحتمل فعالية فيتامين E في تعزيز الخصوبة لدى الرجال، وذلك من خلال زيادة حركة الحيوانات المنويّة بسبب دوره كمضادٍ للأكسدة.

9- التقليل من التجاعيد.

نقص فيتامين E :

وذلك يعود لعدة أسباب ، أهمها :

  • عدم الحصول على كمية كافية منه عن طريق الطعام، وقد يحصل ذلك عند اتباع نظام غذائي قليل الدهون.
  • الإصابة بعض الحالات المرضية التي تسبب سوء امتصاص الدهون، مثل: اضطرابات الكبد، والمرارة، والتهاب البنكرياس، ومرض التليف الكيسي.
  • الضعف.
  • التعب.
  • فقدان الشهية.
  • تساقط الشعر والاكتئاب.
  • الجرب (إكزيمة – Eczema) في الوجه وفي الجسم وإلى التهاب في اللسان وذلك في حالات النقص الشديد.
  • الأطفال حديثو الولادة: إذ إنهم لا يمتلكون كميات كافية من فيتامين E في أجسامهم، فقد يولد بعض الأطفال وهم يعانون من نقص فيتامين E، لكن عادة ما تتحسن هذه المستويات عند التقدم في السن؛ بسبب تناولهم لحليب الأم، أو حليب الأطفال الصناعي ، والذي عادة ما يحتوي على كميات كافية من هذا الفيتامين.

أعراض نقص فيتامين E عند الأطفال:

  • انخفاض في سرعة ردود الفعل.
  • فقدان التوازن.
  • ضعف في الإحساس الموضعي.
  • صعوبة في المشي، وضعف في العضلات.
  • زيادة خطر الإصابة بنزيفٍ في الدماغ، أو نمو الأوعية الدمويّة في العين بشكلٍ غير طبيعي، ما يُعرف باعتلال الشبكية عند الاطفال الخدج
  • يزيد من خطر الإصابة بفقر الدم الانحلالي لدى الأطفال الخدج.

من الجدير بالذكر أن هذه الأعراض نادراً ما تحدث لدى البالغين؛ لأن فيتامين E يتم تخزينه بكميات كافية في الأنسجة الدهنية لديهم.

فرط الجرعة من فيتامين E :

يُمكن للإفراط الحاد أن يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية النزفية بنسبة 22%، ويُمكن حدوث بعض الأعراض الجانبية عند الإفراط في تناوله مثل: الغثيان، والإسهال، وتشنّجات المعدة، والإرهاق، والتعب، والصداع، وعدم وضوح الرؤية، والطفح الجلدي، والنزيف.

محاذير استخدام فيتامين E :

هناك بعض المحاذير المرتبطة بتناول فيتامين E، ونذكر منها ما يأتي:

الحامل: من المحتمل أمان تناول فيتامين E ضمن الاحتياجات اليومية للمرأة الحامل، إلّا في حال تناوله كمكمّل غذائي في الأشهر الأولى من الحمل؛ إذ قد يُلحق الضرر بالجنين، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول كبسولات فيتامين E خلال فترة الحمل.

بعض الحالات الطبية: يجب استشارة الطبيب قبل تناول فيتامين E، وخاصّةً كمكمّلٍ غذائيّ في بعض الحالات الطبيّة، مثل: إجراء رأب الوعاء لتوسعة الوعاء الدموي المسدود (بالإنجليزية: Angioplasty)، واضطرابات النزيف، والسكري، وسرطان الرأس والرقبة، وأمراض الكبد، والنوبات القلبيّة، وهشاشة العظام، وسرطان البروستاتا، والخضوع للعمليات الجراحية، وحالات نقص فيتامين ك.

كيف تستطيع التمييز بين فيتامين ه النقي وغير النقي؟

تستطيع التمييز بين فيتامين ه النقي وذاك الذي تم مزجه أثناء التصنيع  بمواد أخرى، عبر قراءة المعلومات على عبوة كل منهما:

* سوف تلاحظ على عبوة فيتامين ه الذي تم تصنيعه نقيًا كلمات مطبوعة مثل كلمة “طبيعي” بالعربية أو (natural) أو (d) بالإنجليزية.
* بينما سوف تلاحظ على عبوة فيتامين ه الذي تم تصنيعه ممزوجًا بمواد أخرى عبارات وكلمات مطبوعة مثل (all-rac).

الجرعة اليومية المسموح بها :

  • الرضع:

0 إلى 6 شهور  ←  4 Mg.

7 إلى 12 شهور  ←  5 Mg.

  • الأطفال:

1 إلى 3 سنوات  ←  6 Mg.

4 إلى 8 سنوات  ←  7 Mg.

9 إلى 13 سنوات  ←  11 Mg.

  • اليافعين والبالغين:

14 فمافوق  ←  15 Mg.

الحامل  ← 15 Mg.

المُرضع  ←  19 Mg.

مصادر فيتامين E :

يمكننا الحصول على فيتامين E من خلال العديد من الخضراوات والفاكهة والمكسرات وبعض أنواع الزيوت :

– الزيت:

وذلك لكل 100 g :

جنين القمح : 149 mg.

البندق : 47 mg.

دوار الشمس : 41 mg.

اللوز : 39 mg.

بذور القطن : 35 mg.

العصفر : 34 mg.

نخالة الأرز : 32 mg.

بذور العنب : 29 mg.

الكانولا : 18 mg.

النخيل : 16 mg.

الزيتون : 14.4 mg.

– الفواكه والخضار :

وذلك لكل 100 g :

الأفوكادو : 2.07 mg.

السبانخ : 2.03 mg.

السلق : 1.89 mg.

القرع الجوزيّ المخبوز : 1.29 mg.

أوراق الشمندر المطبوخة : 1.81 mg.

الكيوي : 1.5 mg.

توت العليق الأسود : 1.2 mg.

المانجو : 0.9 mg.

الفلفل الحلو الأحمر المطبوخ : 3.1 mg.

البطاطا الحلوة المسلوقة : 0.9 mg.

الهِليون المطبوخ : 1.5 mg.

– البذور والمكسرات :

وذلك لكل 28,35 g :

بذور دوّار الشمس المحمّصة : 7.4 mg.

اللوز المحمّص : 6.8 mg.

البندق المحمّص : 4.3 mg.

الفول السوداني المحمّص : 2.2 mg.

الصنوبر : 2.7 mg.

الفستق الحلبي : 0.8 mg.

البقّان : 0.4 mg.

الكاجو النيئ : 0.3 mg.

الجوز : 0.2 mg.

بذور الكتان : 0.1 mg.

– المصادر الحيوانية :

بيضتان مطبوختان : 3-2 mg.

75 g من سمك الرنجة المطبوخ : 2-1 mg.

100 g من الجمبري : 2.2 mg.

75 g من السردين المُعلّب بالزيت : 2 mg.

100 g من السلمون المُرقّط : 2.8 mg.

75 g من التونة البيضاء المعلبة بالزيت : 2 mg.

مستحضرات دوائية :

يمكن الحصول على البيوتين بدون وصفة طبية، لوحده أو كأحد المركّبات في تشكيلة من مستحضرات الفيتامينات والمعادن.

التفاعلات :

قد يؤثر استخدام بعض الأدوية على مستويات فيتامين هـ. تتضمن التفاعلات المحتملة ما يلي:

  • العوامل المؤلكلة والمضادات الحيوية المضادة للأورام. هناك قلق من أن تناول جرعات عالية من فيتامين هـ قد يؤثر على استخدام أدوية العلاج الكيميائي.
  • مضادات التجلط والعقاقير المضادة للصفائح، الأعشاب والمكملات. قد يؤدي استخدام فيتامين هـ مع هذه الأدوية والأعشاب والمكملات التي تستخدم في تقليل الجلطات الدموية إلى زيادة مخاطر النزيف.
  • ركائز السيتوكروم P450 3A4 (CYP3A4). توخَّ الحذر عند تناول فيتامين هـ والأدوية الأخرى المتأثرة بهذه الأنزيمات، مثل أوميبرازول (بريلوسك، زيجريد).
  • العقاقير المخفضة للكوليسترول والنياسين. إن تناول فيتامين هـ مع العقاقير المخفضة للكوليسترول أو النياسين، الذي قد يفيد الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى الكوليسترول، قد يقلل من تأثير النياسين.
  • فيتامين ك. قد يُقلل تناول فيتامين هـ مع فيتامين ك من تأثيرات فيتامين ك.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد