الرئيسيةالحقيبة الطبيةهبوط الضغط الإنتصابي أو إنخفاض ضغط الدم الوضعي (positional hypotension)
الحقيبة الطبيةصحةمعلومات عامةمنوعات

هبوط الضغط الإنتصابي أو إنخفاض ضغط الدم الوضعي (positional hypotension)

هبوط الضغط الإنتصابي أو إنخفاض ضغط الدم الوضعي (positional hypotension) و هو نوع من انخفاض ضغط الدم المفاجئ الذي يحدث حين يقف الإنسان فجأة أو أثناء الوقوف لفترات طويلة دون حركة، و قد يترافق أحياناً بالدوار أو لنوبة فقدان للوعي و يمكن أن تحدث هذه الحالة مع أي شخص من أي فئة عمرية.

تظهر علامات هبوط الضغط الإنتصابي بعد الانتقال من وضعية الجلوس إلى وضعية الوقوف بوقت قصير، و تكون أكثر حدّة عندما نقف من وضعية الاستلقاء.

و تستمر أعراض الضغط المنخفض لبضع ثوان أو حتى بضعة دقائق، و تشتمل الأعراض على:

-الدوار (الدوخة) Dizziness.

-عدم وضوح الرؤية Blurriness.

-الضعف Weakness.

-الإغماء وفقدان الوعي Loss of conciousness.

-الصداع.

“ملاحظة: ترافق الأعراض المذكورة في الأعلى العديد من الأمراض الأخرى و لهذا و في حال كنت تصاب بها بشكل متكرر من الضروري زيارة الطبيب.”

فيزيولوجيا هبوط الضغط الانتصابي:

تتسبب الجاذبية الأرضية عند الوقوف بتجمع الدم في الطرفين السفليين، و بهذا تنخفض كمية الدم العائدة إلى القلب عبر الأوردة و بالتالي يقوم القلب بضخ كمية أقل من الدم إلى الجسم، مما يؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم. في الحالات الطبيعية، هنالك خلايا خاصة موجودة بالقرب من القلب والأوعية الدموية الموجودة في العنق، تقوم باستشعار انخفاض ضغط الدم وتتسبب بازدياد نبض القلب و انقباض الاوعية الدموية، و بهذا الشكل، يرتفع ضغط الدم فورا من جديد و يعوض الجسم نفسه عن كمية الدم التي تجمعت في الطرفين السفليين.

عندما يكون هناك خلل في هذه الآلية، يحدث انخفاض ضغط الدم عند الوقوف و بالتالي الإصابة بهبوط الضغط الانتصابي.

هبوط الضغط الانتصابي…

أعراض دوخة ودوار وتشوّش رؤيا، عند الوقوف او النهوض من الفراش…

لهذه الأعراض عدة اسباب، وفي أغلب الأحيان هي شعور طبيعي ولايوجد سبب مرضي لها، خاصةً عند الجلوس أو الاستلقاء لفترات طويلة، ثم النهوض بشكل سريع…

هذا يعود إلى انخفاض ضغط الدم المتدفق الى الدماغ بآلية فيزيائية وتدوم لثوانٍ قليلة.

لكن اذا حدثت بشكل متكرر يجب البحث عن السبب وعلاجه، فقد تخفي وراءها اسباب قد تكون خطيرة اذا ماتم اهمالها.

ونذكر من هذه الاسباب:

1- انخفاض ضغط الدم.

2- انخفاض سكر الدم.

3- بعض الأدوية كخافضات الضغط والمهدئات وغيرها.

4- فقر الدم وجميع الاسباب المؤدية له خاصةً النزف الهضمي.

5- نقص التغذية والفيتامينات خاصةً نقص الفيتامين B12.

6- التجفاف (نقص السوائل).

7- مشاكل العنق التي تؤدي الى تشنج عضلات العنق، وضغطها بدورها على الشرايين في العنق الذاهبة الى الدماغ وتقلل التروية الدموية عليه.

8- بعد الولادة: فتُعاني النساء من الدوخة بعد الولادة مباشرة نتيجة تعرضها للنزيف، إضافة للألم الحاد الذي أصابها أثناء الولادة مما أدى لاختلال في توازن جميع أعضاء الجسم.

9- المشروبات الكحولية والتدخين الزائد.

ومشاكل أخرى أقل تواتراً.

تعليق واحد

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد