الإثنين, أغسطس 15, 2022
الرئيسيةشروحات عامةأجمل ما قال محمود درويش
شروحات عامةشعر و أدبكلمات وعباراتمنوعات

أجمل ما قال محمود درويش

اقتباسات رائعة لمحمود درويش

تميز شعر محمود درويش بجماله وتنوعه فقد عبر فيه عن ذاته وقضيته “القضية الفلسطينية ” والدين والوطن والثورة وغيرها …لكن هناك كلمات بقيت في ذاكرة القارئ وكان لها صدى خاص ..إليكم أبرزها .

_ أمي .. لن أسميك امرأة سأسميك كل شيء.

_ كنت سأشتري لكِ البنفسج هذا الصباح ، لكن الرفاق كانوا جياعا ..فاشتريت لهم الخبز..وكتبت لك قصيدة حب

_ وقبل أن ترحلي..
أخبريني أين يباع النسيان
وأين أجد ملامحي السابقة
وكيف لي أن أعود لنفسي؟

_ الوحدة مؤلمة ، لكنها أجمل بكثير من
الذين يذكرونك فقط وقت فراغهم.

_ أسميتك من جهلي وطناً ، ونسيت  أن الأوطان تُسلب.

_ إني أُحبك رغم أنف قبيلتي ومدينتي
وسلاسل العادات ، لكني أخشى
إذا بعتُ الجميع تبيعَني فأعود بالخيبات.

_ كنت أطعمه قمح فؤادي براحتي عجباً كيف بات يرضيه فتات الطريق

_ لم نفترق لكننا لن نلتقي أبدا

_  ربما لم يكن شيئًا مهمًا بالنسبة لكِ يا ريتا، لكنه كان قلبي

_ هناك فرق كبير بين من يمسح دموعك وبين من يبعدك عن البكاء

_ أحببتك مرغما ليس لأنك الأجمل بل لأنك الأعمق فعاشق الجمال في العادة أحمق

_ لكن لا أحد يحن إلى جرحه، لا أحد يحن إلى وجع أو كابوس، بل يحن إلى ما قبله …إلى زمان لا ألم فيه سوى ألم الملذات الأولى التي تذوب الوقت، كقطعة سكر في فنجان شاي

_ و يبقى مكانك فارغا ، وفراغك أجمل الحاضرين 

_ ولنا أحلامنا الصغرى, كأن نصحو من النوم معافين من الخيبة، لم نحلم بأشياء عصية …

نحن أحياء وباقون … وللحلم بقيةْ.

_ كل الذين ماتوا نجوا من الحياة بأعجوبة

_ إذا أخذني الموت و لم نلتقي، فلا تنسى أني تمنيت لقائك كثيرا

_ الحنين هو اختصاص الذاكرة في تجميل ما احتجب من المشهد، وترميم شباك سقط دون أن يصل سقوطه إلى الشارع..

إقرأ أيضا في لحن الحياة

البتكوين والعملات الرقمية

الجوع ولهفة الشوق

إرسال الاطفال بالبريد 

_ ما أنبل قطعة السكر حين أعطت الشاي كل ما لديها، ثم اختفت ..

_ رغم كل شيء نقوله او نكتبه، يبقى في القلب أشياء اكبر من ان تقال..

_ على رصيف الإنتظار جالس رجل عجوز يهمس للعابرين…
حذار  أن تحبوا من أعماق قلوبكم 

_ نحن لم نحلم بأكثر من حياة كالحياة 

_ ما أشد سعادة المرء حين لا يودع أحد ولا ينتظر أحد

_ ولكن أحاول بدافع الكبرياء أن أسخر أكثر مما أحزن

_ وعجبا لعالم واسع كيف له في لحظة أن يضيق 

_ شهادة جامعية، وأربعة كتب، ومئات المقالات، ومازلت اخطئ في القراءة  تكتب لي “صباح الخير” وأقرؤها  أحبك

_ ‏لقد استنزف الطريق الطويل مشاعري وتوقعاتي .. لا أشعر الآن بشيء ولا أتوقع شيئا

_ لا تقترب حد الاحتراق .. لا تبتعد حد الافتراق
كن بين بين…لا قريبا من أحد ولا بعيدا عن أحد

_ وأنت في طريقك للبحث عن الحياه لاتنسى ان تعيش

_ سنكون يوما ما نريد… لا الرحلة ابتدأت،ولا الدرب انتهى 

_ ‏شيء ما ينقصني، ربما أَمل.. ربما نسيان… ربما صديق.. ربما أنا

_ ليس لنا في الحنين يد…و في البعد كان لنا ألف يد
سلام عليك…

افتقدتك جداً…و عليَّ السلام فيما أفتقد

_ أخبرتك أنك آخر أمل لي ، لكنك خذلتني.

_ لا شيء يعجبني لا الراديو ولا صحف الصباح, ولا القلاع على التلال أريد أن أبكي …

_ لا أعلم من باع الوطن ..لكنني رأيت من دفع الثمن 

_ شيئان لا يجتمعان ..عيناك وهدوء نبضي 

_ أنا ما زلت موجوداً… لكن لأن تعود كما تركتك لن تعود ولن أعود

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد