الإثنين, نوفمبر 19, 2018
الرئيسيةمعلومات عامةسوف تحب عملك عندما تعرف أسوأ 10 وظائف في العالم
معلومات عامةمنوعات

سوف تحب عملك عندما تعرف أسوأ 10 وظائف في العالم

لا أحد راض في هذه الحياة عن عمله كل منا يعتقد أن العمل الذي يقوم من الأعمال الشاقة والمتعبة ، وأن عمله متعب جدا وسيء ولكن أدعوك لتلقي نظرة على هذه الوظائف التي تعد أسوأ وظائف في العالم ثم قرر ماطبيعة عملك مقارنة بها .

1- منظف المراحيض العمومية

باستعمال خزان و عصا شافطة ، يتوجب على المنظفين شفط كل القذارة من المراحيض العمومية.

بعد التقاطهم لأوراق الحمام المرمية على الأرض، يقومون كذلك بتنظيف كل الأسطح المدنسة بالقذارة بما في ذلك الحيطان، وذلك باستعمال خرطوم مياه ذو ضغط عالي، و ما يحصل عندما يستخدمون خرطوم بهذه القوة في أماكن ضيقة هو أن الرذاذ الممتزج بالقذارة سيرتد عليهم .
يتطلب تنظيم مرحاض واحد عادة عدة دقائق فقط، و معظم المنظفين ينظفون 60 مرحاضا عموميا كل يوم.
لكن الأمر ليس بهذه السهولة دائما: فالمراحيض العمومية التي تنقلب تتطلب عملا أكثر، نظرا لانتشار القذارة.

2- حراس قصر باكينجهام

تعتبر حراسة قصر باكينجهام أسوأ وظيفة في الجيش البريطاني حيث يقضي الجنود عدة ساعات كل يوم في تنظيف و كي بزاتهم العسكرية و تلميع أحذيتهم مستعدين بذلك لأحد التفتيشات الخاصة بالمعدات التي عادة ما يمرون بها قبل أن يأخذوا مواضعهم خارج القصر الملكي و إن تبين أن جنديا ما قل اعتناءه بمظهره أقل من المستوى المطلوب فسيواجه العديد من العقوبات، كالتمديد في نوبة الحراسة.

3- التقاط الحيوانات التي تدهسها السيارات

هذه الوظيفة غنية عن التوضيح .
ليس على ملتقطي الحيوانات التي ماتت دهسا على الطريق جمع أشلاءها فقط، بل عليهم فعل ذلك متحدين زحمة المرور و السيارات المسرعة.

4- شم رائحة غازات البطن

يتوجب على شخصين شجاعين أن يشما روائح غازات الناس بغرض الحكم عليها .

يقوم 16 متطوعا في حالة صحية جيدة بتناول فاصوليا بينتو و إدخال أنابيب بلاستيكية صغيرة في نهاية أمعائهم.
بعد كل جلسة من جمع إطراح الغازات، يتم نقل الغاز إلى مستوعب منفصل.
يقوم الشخصان اللذان يشمان الغازات بجمع ما يقارب 100 عينة من الغازات،ثم يقومون بفتح أغطية مستوعبات العينات و استنشاق الغازات بقوة. من تلون وجوههم من العذاب ، يتبين مدى قرافة الرائحة .

5- باحث البعوض البرازيلي

يجب على العلماء الذين يحاربون الملاريا أن يدرسوا عضات البعوض الذي ينشر هذا المرض القاتل.
من أجل دراسة هذه الحشرات، يتوجب على العلماء البرازيليين تقديم أنفسهم كطعم. في بداية المساء، عندما يبدأ نشاط البعوض، يتوجب على باحث البعوض أن يجد لنفسه مكان يعج بالبعوض حيث يقوم بوضع خيمة ليتجمع فيها البعوض و يجلس هو في وسطها مضحيا بجلد من أجل العلم.
يتوجب على الباحث أن يعرض قدميه من أجل إبقاء البعوض منشغلا بمص دمه، و بعد ذلك يسحبه بأنبوب نحو مستوعب. الباحث المخضرم هيلج زيلر معتاد أن يضع نفسه على لائحة طعام البعوض مرتين أسبوعيا.
في أسبوع مثمر له قام بالإمساك ب 500 بعوضة ملاريا في ثلاث ساعات. لكن البعوض أقام عليه وليمة تتكون من 3000 عضة.

6- عمال بناء المنازل

تعتبر هذه الوظيفة من أصعب الوظائف من حيث التعب الذي ينتج عن هكذا عمل ، والخطورة التي يتعرض لها أصحاب هذه الوظيفة متعلقين على الأسطح لارتفاعات شاهقة ، بعيد عن ذلك كله ، حرارة الشمس الحارقة التي يتعرضون لها في معظم البلد ، أو البرد القارس الذي يتعرضون له ، فهى بالفعل تدخل ضمن أسوا 10 وظائف في العالم .

7- جمع مني الحيوانات

هناك العديد من الوظائف التي تحتاج إلى عينات من مني الحيوانات، فالباحثون و المزارعون هم فئتان ممن يطلبون هذا المنتج.
الطريقة الوحيدة للحصول على المني هو بالطبع استثارة الحيوان و التقاط منيه في وعاء. سواء كان هذا الحيوان فيلا ، كبشا أم ثورا لا يجعل هذه الوظيفة أقل سوءا.
قد يكون الأمر خطيرا جدا عند التعامل مع ثور، فقد سجلت حالات تعرض فيها الناس لحوادث خطيرة خلال هذه العملية، و قد انتهى الأمر ببعضهم إلى دخول المستشفى.

8- مختبر جودة طعام القطط

وظيفة بعض الناس في انجلترا هو اختبار نوعية طعام القطط. يتوجب على الأشخاص في هذا العمل أن:
1.يدفنوا وجوههم في أنبوب كبير من طعام القطط و الاستنشاق للتأكد من أنه طازج.
2.إقحام أيديهم إلى المرافق و البحث عن بقايا العظام و التخلص منها .
3.أخذ عينة كبيرة منه، توزيعها على سطح و وكزها بالأصابع للتأكد من عدم وجود غضاريف .

9- مفتش الروث

يعتبر روث الحيوانات سمادا طبيعيا مهما، لكن أولا يجب التأكد من خلوه من المسممات كبكتيريا الإيكولاي و السالمونيلا.

هنا يأتي دور مفتشي الروث، فهم لا يبحثون عن البكتيريا فقط مما قد يسبب لهم إسهالا شديدا إن تم ابتلاعها، بل يتوجب عليهم التجول في أطنان من روث الحيوانات.

10- منظف المجارير

منظف المجارير ، وهي أسوأ وظيفة في العالم . عليه أن يتقرفص في قعر فتحة عمقها 3 امتار، و يزيح أكواما من القذارة البشرية و الرواسب.

بمعدات لا تتعدى مجرفة و قضيب حديدي، و زوجا من السراويل التحتية المرخية، يتوجب أن يفرغ المجارير المنسدة من الحمأ الأسود القذر بواسطة دلو يقوم زملاؤه برفعه و تفريغه في الشارع بعد أن يملأه هو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *