الرئيسيةفن ومشاهيرأغنية حكاية ناي مكتوبة
فن ومشاهيركلمات وعباراتمنوعات

أغنية حكاية ناي مكتوبة

سمعنا بقصة الرجال 

العمل بدأ بعبارة… 

” إهداء لكل من وقفت الحياة ضد نهاية جميلة لحكايته “

أغنية من  كلمات حميد البلوشي و غناء وألحان صلاح الزدجالي أغنية من نوع آخر أغنية من طراز رفيع في المعاني والكلمات أغنية لم يجملها فقط  صوت صلاح الزدجالي ولا حسن أدائه.. أغنية لم تدخل قلوب الناس من خلال الموسيقى بل دخلت قلوب الناس، من خلال المعاني الراقية والأخلاق الحسنة التي تمثلت بها كلمات هذه الأغنية التي دعت إلى تتويج مشاعر الحب بالزواج وعدم إهانته  وسفحه بالمحرمات كما نرى في،باقي الأغاني الهابطة التي سيطرت على عقول الشباب من  قبل وسائل التواصل الاجتماعي ودعتهم إلى المخاطرة والتخلي عن قيمهم وأخلاقهم والأشنع من ذلك دعوتهم إلى الفجور من خلال تخللها مشاهد وألفاظ وتعابير مخلة بالآداب . 

سمعنا بقصة الرجال

هذاك اللي رفضْه الحال

نوى يخطب هوى قلبه

تقدم صوب ابوها وقال

يا عم جيتك .. لحد بيتك

ليد بنتك انا اتقدمّ

على الملّه .. بشرع الله

ونص الدين ابا اتممّ

هي ْمرادي .. غلا فوادي

طلبتك قولها لي تم

فقير الحال .. ما عندي مال

غني المبدا خالي الهم

أعفّ النفس .. واصلّي الخمس

واراعي ربي الأعظم

ومهما صار .. مع الاقدار

ابرضى بالذي مقسّمّ

إقرأ أيضاً في لحن الحياة

 الضحك هو أفضل دواء

كيفية استرداد الرسائل النصية المحذوفة على iPhone

أشهر طبختين في مدينة حلب مع طريقة التحضير

تصدد وجه ابوها وطال

سكوته ولا حكي ينقال

تفكّر ثمْ قال اسمع

ترى بنتي لأبن الخال

يا عم ارجوك .. لا ترمي الشوك

فعيني وقلبي المغرمّ

بطهر الأرض .. عرفنا بعض

من احنا صغار لو تعلمّ

لا تحرمنا .. لا تعدمنا

وربك ما رضى بالظلمّ

يا عم ناظر .. ترى الخاطر

يبيها من سنينٍ كم

يا راعي الخير .. هوانا طير

لا توقف في طريق الحلم

وخذ مني .. وعد أنّي

أخليها فمجرى الدم

تمايل راس ابوها ومال

يهزه يمنتن وشمال

همس في اذن صاحبنا

نصيبك مع سواها تنال

مهو معقول .. ولا مقبول

اعيش الفكره ذي يا عمّ

بعد بنتك .. انا احلف لك

علي تحرم بنات آدمّ

ولو دنياي .. حكاية ناي

ابحكيها جروح وهم

وهذا القلب .. يا عمي صعب

حلف أبعشقها وأقسمّ

بقولّك شي .. ما دامي حي

أموت وغيرها يحرمّ

بكل الياس .. بقول للناس

حياتي خانها درهمّ

ولم تلفت الأغنية النظر إلى ما شملته من دعوة إلى الباب الصحيح لنجاح الحب إنما أشارت إلى احترام  أخلاق الشاب وعدم الاستغناء عنها أمام المال والمكانات الاجتماعية التي هي في الحقيقة لا يمكن أن تحل محل الأخلاق والعفة ولا يمكن للمال أن يبني الحب وأن يحفظه بينما الأخلاق تفعل.. 

والنداء الأخير…. نوجهه لوسائل الإعلام

انظروا إلى أين هويتم بالشباب أنظروا إلى الجيل الذين تبنونه… أنظروا إلى الأفكار التي تنشرونها.. أنظروا إلى المشاهد التي تعرضوها.. وقارنوا بين هبوطها وبين رقي هذه الكلمات.. 

💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜

تعليق واحد

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد