الرئيسيةتعليم لغاتدلالات الأسماء الموصولة وقواعدها في اللغة العربية
تعليم لغاتشروحات عامةمعلومات عامة

دلالات الأسماء الموصولة وقواعدها في اللغة العربية

الأسماء الموصولة أنواعها ودلالاتها وإعرابها 

  تعريف الاسم الموصول هو ما افتقر إلى الوصل بجملة خبرية ، اسمية أو فعلية ، أو شبه جملة وهو نوعان  موصول خاص  فهو  يختص كل واحد بنوع من الناس أو غيره، واسم موصول مشترك وهو الذي يستوي لفظه مع المذكر والمؤنث والمفرد والجمع .

الاسم الموصول الخاص 

ويكون : مفرداً مع المفرد ، ومثنى مع المثنى ، وجمعاً مع الجمع ، ومذكراً مع المذكر ، ومؤنثاً مع المؤنث ،

كيف يعرب  الاسم  الموصول الخاص؟

الأسماء الموصولة الخاصة كلها مبنية ، وحركة آخرها ثابتة ، وكذلك العامة .

فالمفرد ، كـ ( الذي ، والتي )

والجمع كـ ( الذين ، واللاتي ، والألى ) ثابتة الحركة ،

مثال:

الطالب الذي يدرس ينجح 

الطلاب الذين يدرسون ينجحون 

الطالبات اللواتي يدرسن ينجحن. 

~الذي ~اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة، وكذلك  ( اللواتي،  والذين) لكن الذين مبني على الفتح.

~غالباً ~ما تستعمل الألى لجمع ذكور العقلاء ، و قد ترد لغير العاقل كذلك .

 المثنى من الأسماء الخاصة ،

 يـكـون معرباً وليس مبنياً فيرفع  بـالألف وينصب ويجر  بالياء في حالتي النصب والجر ،

شاهدت  اللتين نجحتا

~اللتين ~ اسم موصول مجرور بالياء في محل نصب مفعول به لأنه مثنى

اللذان يدرسان ينجحان .

~اللذان ~ اسم موصول مرفوع بالألف في محل رفع مبتدأ.

الأسماء الموصولة المشتركة 

(من، ما، أل، أي، ذو، ذا) 

   ـ ( من ) وتدل على العاقل ،

مثل: أفلح من درس بجد 

فدلت على الطالب وهو عاقل. 

 ـ ( ما ) ، وتدل على غير العاقل ،

مثل: لا تصدق كل ما تسمع 

ودلت هنا على الكلام وهو غير عاقل. 

إقرأ أيضاً في لحن الحياة 

بحيرة الفضائيين في دبي !!

المرتديلا الحلبية … مقبلات من التراث الحلبي

خطايا النرجسية السبع

 ـ ( أي ) الموصولية ، وتستعمل مضافة وغير مضافة ، مثل :

شاهدت أيَّهم متفوق 

  الأسماء الموصولة~ كلها مبنية~ ،عدا ( أي الموصولية ) ؛ فهي معربة بالحركات الثلاث ، 

 ف ~أي~   في المثال السابق مفعول به منصوب بالفتحة  .

 ـ ( ال ) الموصولية : وردت ( أل ) في بعض الأحيان اسما موصـولاً ، وخاصة مع كلمة تدل على صفة صريحة ،

كـ : اسم الفاعل أو المفعول ، وصفة التفضيـل ،

مثل : رأيت الحامل ، والمحمول  ، والأفضل  .

كما شد دخول ( أل ) الموصولية على الفعل المضارع في الشعر خاصة ،

كبيت الفرزدق المشهور:

مـا أنـت بـالحكم الترضى حكومته

ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل

أي : الذي تُرضى .

 – ( ذو ) الطائية ، وهي بمعنى ( الذي ) على لغة طيئ . وتستخدم للعاقل ولغيره ،

وهي مثل ( أي ) في إثبات لفظها مـع المذكر والمؤنث ، والمثنى والجمع ؛فتكون مبنية السكون على الأشهر ،

مثل :

  شاهدت ذو خلق  ، وذو خلقا 

والأشهر في ( ذو ) الموصولية : البناء على الضم ، ومنهـم مـن يعـربـهـا بـالواو رفعاً . والألف نصباً ، والياء جرا .

 ـ ( ذا ) الموصولية ، هي غير ( ذا ) اسم الإشارة . ويشترط فيها :

ـ ألا تكون للإشارة

ـ أن تقع بعد ( من ، ومـا ) الاستفهاميتين دون أن يدل التركيب على الإشارة ،

 فتقول : مـن ذا رأيت ( أي : مـن الـذي ؟ )

 ولكن لا يجوز أن تقول : لماذا سافرت  ؟

لأن المعنى : لـم سافرت  ؟ فتكون ماذا للاستفهام 

الصلة والعائد

طبعاً تفتقر الموصولات الاسمية والحرفية إلى صلة متأخرة تبين المعنى ، وإلـى عـائد يربط الاسم الموصول به ويدل عليه .

 فالصلة : هي الجملة الفعلية أو الاسمية التي تذكـر بعـده ،

أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي 

فجملة (نظر الأعمى) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب. 

 ـ وإذا جاء بعد الاسم الموصول ظرف أو جـار ومجرور قدرت صلة الموصول  بالفعل ( استقر )

مثل : شاهدت الذي المسجد  ، 

فالظرف والجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة التي تقديرها : ( استقر)

ويشترط في شبه الجملة : أن تتمم المعنى مع الاسم الموصول .

  العائد 

فهو الضمير المتصل بصلة الموصول ، والذي يعود على الاسم الموصول نفسه .

مثال: افعل ما تراه مناسباً ،

فإن الهاء تعود على ( ما ) الموصولية .

وقد يحذف العائد في التكرار أو عند أمن اللبس .

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين أجمعين. 

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد