الأحد, مارس 29, 2020
الرئيسيةفكاهات و نوادرالهوس قد يصل إلى المقابر!!..
فكاهات و نوادرمعلومات عامةمنوعاتهواتف ذكية

الهوس قد يصل إلى المقابر!!..

هذا ما حدث مع امرأة روسية مهوسة بحب شكل هاتفها المفضل «الآيفون»، حيث صممت قبرها على شكل هاتف آيفون، بمقبرة في مدينة أوفا الروسية الغنية بالنفط.

وكانت ريتا شاميفا (25 عاماً) التي رحلت عام 2016م قد صممت شاهد مدفنها المصنوع من البازلت على شكل آيفون أسود يعرض صورة لها، وذلك حسب موقع «ديلي ميل» البريطاني.

هذا ما أثار دهشة زوار المقبرة حيث انه كان  مشهد  فريد من نوعه ،وأوردت صحيفة “​ديلي ميل​” البريطانية، أن طول الشاهد يبلغ 1.5 متر، وصنع من البازلت الأسود، وفيه صورة صاحبة القبر الأمر الذي أثار حفيظة البعض.

تفاصيل بناء الشاهد:

وبدا الشاهد نسخة مكبرة من آيفون، إذ احتوى على كافة التفاصيل الموجودة في الهاتف الشهير، لدرجة أنه نحت رمز الاستجابة السريعة في شاهد القبر.

وكشفت تقارير إخبارية روسية إن والد الفتاة الروسية هو من بنى الشاهد على شكل هاتف آيفون، المفضل لديها، وذلك بعد مرور فترة من الوقت.

وذكر صانع شواهد قبور في المدينة، يدعى إيغم غاليلين، أن لم يتكشف الأمر سوى الأسبوع الماضي، عندما جاء إلى المقبرة.

ماهو سبب بناء مثل ذلك شاهد ؟؟!

الغريب أن القصة تعود لشغفها بهاتف آيفون الشهير طوال حياتها، فقرر والدها تكريمها بعمل قبر على شكل هاتف آيفون الشهير باللون الأسود، وهو اللون المفضل لابنته.

الرأي العام حيال هذا الشاهد الغريب:

ونذكر أن سكان المنطقة المحلية استغربوا الأمر لوجود هاتف أمريكي شهير داخل أراضيهم، التي تعتز بكل ما هو روسي تماماً، وقال أحد الزوار إن الأمر لجذب الانتباه ليس أكثر من جانب إحدى شركات تصميم القبور.

وقال إنه ووالده صنعا الكثير من الشواهد، لكن “شاهد آيفون” هو الأول من نوعه الذي أشاهده في حياتي”.

مشيرا الى ان “في البداية اعتقدت أني في حالة هلوسة عندما شاهدته. كيف يمكن لهاتف أميركي ذكي أن يظهر في مقابرنا”. ويعتقد أن شركة متخصصة في “ملحقات الموت” هي من صنعت الشاهد.

ويعتقد أن القبر تم تكليفه من شركة سيبيريا التي تقدم «مستلزمات المقابر».

وقام والدها بعد وفاتها بوقت طويل بتثبيت هذا الشاهد في يناير (كانون الثاني) عام 2016.

وفي سياق متصل، قال المصمم بافل كاليوك إنه بنى حجرات مماثلة لقبر آخر كوسيلة للدعاية ولجذب الانتباه، ولكن بعد عرض أعماله في معرض جنازة في نوفوسيبيرسك، أصبح هناك إقبال على شواهد القبور الغريبة.

وتشير التقارير الإعلامية إلى القليل عن ريتا، حيث إنها كانت محبة للسفر حول العالم ولديها أصدقاء في ألمانيا.

ويبدو أن “شاهد الآيفون” لم يرق لكثيرين، إذ نقلت صحيفة محلية روسية عن أحد زوار المقبرة قوله: ” هل بدأنا نصنع الشواهد من أجل جذب الانتباه!!”.