الخميس, مايو 6, 2021
الرئيسيةأخبار و تقارير عالميةجريمة استمرت لسنوات أب و أم يعذبان أبناءهم ال 12
أخبار و تقارير عالميةحوادث و جرائممنوعات

جريمة استمرت لسنوات أب و أم يعذبان أبناءهم ال 12

رغم ما تعرض له الأبناء من تعذيب بلا هوادة طيلة سنوات، غير أنه بحسب صحيفة نيويورك تايمز، الأمريكية فإن بعضا من الأبناء الذين أدلوا بشهادتهم فى جلسات الأستماع، قالوا إن على الرغم من مشاعرهم الممزقة جراء الإساءة إلا أنهم يسامحون والديهم ولا يزالوا يحبونهم.

حكم القضاء الفيدرالي الأمريكي في مقاطعة ريفرسايد بولاية كاليفورنيا، على زوجين بالسجن 25 عاما بعد قيامهم بتعذيب 12 من أبنائهم الـ13 وتجويعهم وضربهم، فضلا عن حرمانهم من النوم وأحيانا تقييدهم بالسلاسل فى الأسرة.

وقالت إحدى بناتهم متحدثة داخل المحكمة التي أكتظت بالناس “المعاناة كانت سيئة للغاية، لكنها جعلتني أقوى”. وأضافت الفتاة “والداي اخذوا حياتي كلها، لكني استرجعها الأن انا مقاتلة وأقوى من ذي قبل”

فيما قال أخيها، وهو حاليا شاب يدرس الهندسة، إنه تعلم ركوب الدراجة منذ ان تم إنقاذه، مضيفا “أحيانا أذهب فى رحلات طويلة لأننى أستمتع بهذا كثيرا”.

تم إنقاذ الأبناء في يناير 2018 بعد أن استطاعت واحدة من اخواتهم الهروب بالقفز من نافذة المنزل في لوس أنجلوس، حيث كان يتم احتجازهم مثل السجناء، وقامت بالاتصال برقم الإغاثة 911 من هاتف خلوي اخذته سرا من المنزل وتتراوح أعمار الأطفال بين 2 و 29 عاما عندما تم العثور عليهم من قبل الشرطة وكان بعضهم يبدو عليهم الهزال وقصور في الإدراك نتيجة سنوات من سوء المعاملة وقالت السلطات إن الطفل الأصغر هو الوحيد الذى لا يبدو أنه تعرض للإيذاء.

إقرأ أيضا

حمل خلفيات ايفون 8 التي سوف تكون رائعة على هاتفك

الشاي وفوائده الكثيرة للجسم وللوقاية من الأمراض

أفضل وأحدث مواقع مشاهدة الافلام !

تعرف على أعظم 10 إختراعات عرفتها البشرية الى يومنا هذا

الأب و الأم مع الأطفال جرائم أسرية

وخلال المحاكمة بكى الزوجان ديفيد ولويس توربين حيث كان أربعة من أبنائهم يدلون بشهادتهم وكشفوا تفاصيل مرعبة من سوء المعاملة على يد والديهم وقالت إحدى البنات إن الأطفال قد كُبلوا لأن آبائهم كانوا خائفين من أنهم يستهلكون الكثير من السكر والكافيين و قالت ابنة أخرى إن والديها قررا لهم ألا يذهبوا إلى المدرسة وأن يدرسوا في المنزل لأن الناس انتقدوهم بسبب إنجاب الكثير من الأطفال وأضافت: “لقد كان الأمر جيدًا في البداية”، خاصة بعد انتقالهم من تكساس إلى كاليفورنيا.

وكان الأب يعمل مهندسا لدى شركة لوكهيد مارتن وكانت الأسرة تبدو عادية لجيرانهم على الرغم من أنهم نادرا ما كانوا يشاهدون الأبناء خارج المنزل لكن المنزل كان يعج بالقازورات والنفايات البشرية من الداخل، إذ كان لا يسمح أحيانا للأبناء المكبلين بالذهاب إلى دورة المياة وقالت الأبنة التي ابلغت الشرطة “كنا نعيش في قذارة احيانا كنت استيقظ ولا استطيع التنفس بسبب عدم نظافة المنزل.

أُجبر الأطفال على البقاء مستيقظين ليلاً والنوم أثناء النهار وكان يتم إعطاؤهم وجبة واحدة يوميا حيث تتكون الوجبات في كثير من الأحيان من شطائر بولونيا أو زبدة الفول السوداني .

ابراهيم ماهر
العلم يجعلنا نعبر عما في أنفسنا بطريقة سامية ويهذب نفوسنا وينير أعماقنا فنشفى من أمراضنا وهو طريق الهامنا

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد