الأربعاء, يونيو 29, 2022
الرئيسيةشروحات إسلاميةرسالة إلى الله
شروحات إسلاميةشروحات عامةكلمات وعبارات

رسالة إلى الله

مناجاة إلى الله عز وجل

إلهي.. إليك دائما أقول ما في خاطري وقلما كتبت… إلهي اليوم أدون لك هذه الكلمات التي فاضت من نزف قلبي… لعلك ترحم مابي… وتشفق على حالي فترحمه.

إلهي… منذ أن غز السهم.. في أحشائي عزمت أن لا أشكو آهاتي إلا لك.. وأن لا أنتظر من أحد جبراً إلا منك…

إلهي… قد رتبت حاجاتي فما أسعدتني خياراتي… وقد  اخترت دوائي فما وجدت فيه شفائي.. فتركت أمري كله لك..

إلهي… كيف أطلب من غيرك مرادي وأنا من فرط ضياعي لا أعرف ما أريد.. ومن لي سواك يا إلهي.. إن أنت عني تخليت

إلهي.. لقد فاض القلب صبراً..وألماً… وحزناً.. وأنت أعلم.. بما لا أستطيع أن أصف.. وأشرح.. و أعدد..

إلهي أنت ترى فيضان الدموع من العيون.. وتعلم بالدموع المكبوتة  داخلها..

إلهي أنت تعلم بغصات القلب.. وآلام الصدر.. وآهات الروح..

إلهي وعزي وجاهي.. إلهي سندي واتكالي عليك وحدك.. أنت فقط.. لا غيرك..

إلهي إن كان فينا من يؤمن بالأسباب ويستعين بها… فلا سبب عندي إلا وجودك وعلمك.. وإيماني بأنك مطلع على حال لا يخفى ظاهره على عبدك.. ولا يخفى باطنه وظاهره عليك…

إلهي… في كل يوم أنتظر رحمتك…في كل يوم أنتظر حناناً من عندك يطوق شقاء روحي.. في كل يوم أنتظر من معجزاتك ما يغير في حالي إلى الأحسن..

إلهي.. في كل صلاة يراني من حولي أناجيك وأرفع يدي إليك شاكياً… باكياً.. مكسوراً…

لكن ما يعلمه أحد.. إلا أنت.. أنني بكل نظرة أرجوك.. في كل تنهيدة.. أدعوك.. في نخزة قلب… أتوسل إليك بالإجابة… والرحمة.. واللطف.. وأنتظر.

إلهي.. في كل يوم أبحث بين الأدعية لعلي أجد رسالة أناجيك فيها وأتقرب لك فيها…حتى حفظت من ما أنت به أعلم… ناجيتك بها حتى قنطت منها وبقي أملي بك وحدك… فربي ارحم ما أنت به أعلم..

إلهي.. في كل يوم أقلب في صفحات حياة المجبورين حتى أصبر نفسي وأقويها… لعلي يوماً ما يكون اسمي بين اسمهم… وأنتظر

إقرأ أيضاً في لحن الحياة 

أحب كلمتين إلى الله وأثقلها ميزانا يوم القيامة

أدعية لقضاء الحاجات والديون بإذن الله

Medical Idioms مصطلحات طبية

إلهي في كل مرة قرأت عن ذنوب المذنبين.. وجدت من رحمتك ما يخجلني من القنوط…والإعراض واليأس

إلهي كل مرة دعتني فيها نفسي  إلى القناعة..أغرتني قدرتك..في كل مرة دعتني فيها  نفسي إلى الانسحاب بسبب ذنبي  أغرتني رحمتك….. في كل مرة دعتني فيها نفسي إلى التردد.. أغرتي آية «فإني قريب».. في كل مرة أحسست باليأس… أغرتني عبارة «إن الله يحب الملحين في الدعاء»

إلهي… إن ألمي شتتني.. و ضيعني.. أفقدني نفسي والسيطرة على نفسي  …  أفقدني الحياة وأنا أعيشها… أفقدني أهلي وهم حولي… أفقدني أصدقائي وهم إلى جانبي… جعلني أشعر وكأنني في البرزخ… برزخ لي وحدي لا أشعر بشيء.. سوى الانتظار..

إلهي… وقد طال الانتظار….على ضعف جسدي… وعظم الثقل على مضغة في صدري… وثقل البلاء على عبد لا هو من الأنبياء … ولا هو من الأولياء.. ولا هو من المتقين… عظم البلاء بما اقترفت يداي وظلمت نفسي…

إلهي… وبظلمي لنفسي… بحثت عن ما يجعني أتكيف مع السجن الذي أنا فيه… وأقبل بعقاب إنه حق لك  علي…

إلهي.. وجدتك غفرت لنبي عاش في الجنة بكل مافيها… بكل نعيمها.. وخالفك  في ثمرة…

وجدتك… قد أنزلت في كتابك «إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ»

إلهي… لم أحفظ عنك فقط  «وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا» بل عشته بتفاصيل حياتي البسيطة … إلهي  فكيف أشقى بأعظمها وقد أوكلتها  إليك….

إلهي… وجدت بين  أسماءك وصفاتك.. الرحمن، الرحيم، اللطيف، الرؤوف، الحليم، الكريم، العفو، الحنان، المنان.. وأفتح في التفاسير ألاقيك أعظم..

فأعود لأرفع يدي إليك.. راجياً منك ما يليق بك وحدك..

إلهي… إنك مننت علي بأن علمتني  مناجاتك..وقذفت في قلبي… أن صبرت لإيماني بك…وعلمت نفسي الأمارة بالسوء.. أن لا ترضى إلا بك… فأتتم لي نعمتك علي.. و ارضى عني ثم أرضني…. يا خير المحسنين 

إلهي… هول الأمر عظم في قلبي  وإن عافيتك أوسع لي… وأنت أرحم الراحمين.

إلهي  … كتبت وكتبت.. ما أحصيت أنا…. وناديتك ما أحصيت أنت.. وذرفت دموعاً… وعشت أوجاعاً لم يحصها إلا أنت… ووكلت إليك ما لا يعلم به إلا أنت….وأنتظر منك  أنت ما لا أعلم أنا وتعلم أنت… وأنت أرحم الراحمين 

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين أجمعين.

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

تعليق واحد

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد