الجمعة, مايو 29, 2020
الرئيسيةاكتسب الخبرة في مواقع التواصلسماعات خاصة بالترجمة الفورية الصوتية لكافة اللغات
اكتسب الخبرة في مواقع التواصلاندرويدبرامجتطبيقاتجوجلشروحات برمجيةشروحات عامةعلوم و تكنولوجيامعلومات عامةمنوعاتهواتف ذكية

سماعات خاصة بالترجمة الفورية الصوتية لكافة اللغات

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة اللغات وتنوعها لاسيما في عصرنا الحالي، وخصوصاً خلال رحلات السفر للسياحة أو التعلم او المغامرة إذ من غير المعقول تعلم لغة جديدة كلما قررت السياحة في مكان ما.

وخصوصاً أنه أصبح من الضروري فهم مختلف اللغات الأجنبية للتواصل بشكل سليم مع المجتمعات المختلفة مثل ما يوجد في أفلام الخيال العلمى وأفلام الفضائيين.

في ظل وجود عدد كبير من اللغات المختلفة في العالم؛ يزداد احتياج الفرد إلى التواصل مع الآخرين بلغته خاصة أثناء السفر، حيث يتحدث سكان العالم 6500 لغة تقريبا؛ فكيف للمسافر أن يتواصل بسرعة مع الآخر؟

ويبدو أن الحل يأتي من باب التكنولوجيا دائما، إذ تم الوصول لسماعة ذكية من شأنها إنهاء الأحراج للأشخاص المسافرين إلى مجتمعات أجنبية والترجمة الفورية والمباشرة لما يسمعوه من محادثات يحتاجون ان يترجمونها على الفور، ما يعتبر إنجاز يسجل في التاريخ دون أدنى شك.

فقد أطلقت شركة “ويفرلي لابس” سماعات ذكية للأذن بإمكانها الترجمة الفورية للغات أجنبية عدة، وهي تندرج ضمن ” Wearable Technology” او التكنولوجيا القابلة للارتداء مثل الساعات والأساور الذكية، لتتوافر بالأسواق بحلول مايو 2017.

ويعمل الجهاز لا سلكيًا بتطبيق ذكي طورته الشركة سيكون متاحًا على الأنظمة الخاصة بشركة أبل وشركة جوجل الأندرويد، ويعتمد على تحميل اللغة المراد الترجمة إليها أو منها عبر التطبيق الخاص بالسماعات.

سماعة بترجمة فورية:

 

 

ويتكون الجهاز الجديد الذي يعمل لا سلكيا، من سماعتين أساسيتين، أطلق على الأولى اسم “بايلوت” والثانية “سماعة الأذن الثانوية”، ويأتي بثلاثة أحجام متعددة لتناسب كل الآذان، بالإضافة إلى شاحن محمول، وتطبيق ذكي للتشغيل.

ويستند عمل سماعات الترجمة الفورية إلى تحميل اللغة المراد الترجمة إليها أو منها عبر تطبيق خاص بالسماعات طورته الشركة أيضا، والذي سيكون متاحا على نظامي iOS الذي تستخدمه شركة أبل وأندرويد الذي تستخدمه شركة سامسونغ.

ويقوم مبدأ عمل السماعتين على استقبال إحداهما الصوت من أحد المتحدثين، ومن ثم تمريره من خلال طبقات عدة للتعرف على الصوت، ويعبر بعد ذلك آلة الترجمة قبل أن يخرج الصوت مجمعا في صورة ترجمة إلى سماعة الشخص الآخر.

ويستطيع الشخصان اللذان يرتديان السماعتين التحدث مع بعضهما بلغتين مختلفتين بشكل متزامن بدون أن يحدث انقطاع في الترجمة طيلة فترة حديثهما سويا.

ولا شك أنه بمساعدة هذه الأجهزة الذكية يمكنك التجول حيثما شئت دون أن تتحمل عناء التواصل مع الناس في مختلف أرجاء العالم.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد