الرئيسيةشروحات إسلاميةسنن الشراب الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
شروحات إسلاميةشروحات عامة

سنن الشراب الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

 تعلم آداب الشراب في الدين الإسلامي

التسمية والحمد والشرب ثلاثاً

لما ورد عن ابن عباس ( رضي الله عنهما ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تشربوا واحدا كشرب البعير ، ولكن اشربوا مثنى وثلاث ، وسموا إذا أنتم شربتم ، واحمدوا إذا أنتم رفعتم »أي انتهيتم من الشرب

  كراهية الشرب من فم السقاء

 لما روى أبو هريرة رضي الله عنه ( – نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشرب من في السقاء أو القرية ، ولا يخفى ما في ذلك من الفوائد الصحية حيث لا يرى الإنسان ما بداخل السقاء . فقد يوجد فيه ما يضره فينساب إلى بطنه ، وكذلك قد ينزل من فمه هو بالماء فيضر بالآخرين ، كما أن النفس تعاف هذا الشرب 

كراهية النفخ في الشراب 

لما ورد عن ابن عباس ( رضي الله عنه ) : « أن الرسول صلى الله عليه وسلم ، نهى أن يتنفس في الإناء أو أن ينفخ فيه »

إقرأ أيضاً في لحن الحياة

علامات بسيطة تمكنك من التمييز بين الاسم والفعل

11 أمر يجب أن تنتبه إليها قبل أن تقوم ببيع جهاز iPhone

تعرف على مزايا يوتيوب للأطفال واجعل تصفح يوتيوب آمناً لأطفالك 

 استحباب الأكل والشرب في حالة الجلوس 

لما روى أنس ( رضي الله عنه ) عن النبي صلى الله عليه وسلم « أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً ، قال قتادة : فقلنا لأنس : فالأكل ؟ قال : ذلك أشر» أما ما صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه شرب قائماً  فلبيان الجواز ، كأن يكون الشارب في حالة يكون الشرب قائماً أفضل من الشرب جالسا كشريه عليه الصلاة والسلام من ماء زمزم تحقيقاً لمبدأ اليسر ورفع الحرج .

 النهي عن الشرب من أنية الذهب والفضية 

لما رواه مسلم : « من شرب في إناء من ذهب أو فضة فإنماً يجرجر في بطنه ناراً من جهنم»  وذلك لما يسببه استعمال هذه الآنية من جرح لكرامة الفقراء والمساكين ، ولما فيه من مظاهر الكبر والاستعلاء

 النهي عن ملء المعدة في الأكل والشرب 

لقوله صلى الله عليه وسلم : « ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه ؛ بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه ، فإن كان لا بد فاعلا ، فثلث لطعامه وثلث لشرابه ، وثلث لنفسه» وقد ذكر العلماء أضراراً كثيرة للشبع وملء البطن من الناحية الصحية وغيرها مثل : قسوة القلب ، والتجرؤ على المعاصي ، وعدم الشعور بحاجة الآخرين ، والتبلد إلى غير ذلك مما لا يسع المجال لذكره

 استحباب أن يكون ساقي القوم آخرهم شرباً 

لما في حديث قتادة ( رضي الله عنه ) : « ساقي القوم أخرهم » يعني ( آخرهم شرباً )

 الشرب باليمين 

لما أوردناه من الأدلة في فضل اليمين والبدء بها في الأمور المحمودة من أكل ولباس ودخول مسجد ونحو ذلك ، والشرب كالأكل . وقد ورد في أدلة أخرى أن الشيطان يأكل ويشرب بشماله ، ولذا كان النهي عن الأكل أو الشرب بالشمال

 أن يشرب القوم الأيمن فالأيمن 

لما ورد في حديث أنس ( رضي الله عنه ) : « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بلبن قد شيب بماء ، وعن يمينه أعرابي ، وعن يساره أبو بكر ( رضي الله عنه ) فشرب ، ثم أعطى الأعرابي، وقال : ( الأيمن فالأيمن ) »فتبين من هذا الحديث أن السنة في تقديم الشراب والضيافة وغيرها أن يبدأ بأجل من في المجلس ، ثم من على اليمين وهكذا وإن تساوى من في المجلس يبدأ بمن على يمين المضيف . وإن كان أحدهم قد طلب ماء فيبدأ به ثم بمن على يمينه ، وإن كان من على اليسار في جميع الحالات أفضل من غيره وورد في حديث آخر ما يدل  على جواز  الاستئذان صاحب الحق بتقديم غيره عليه إن كان له فضل عليه وعلم أنه لا يتأذى من هذا الاستئذان حيث استأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن عمه عبد الله (رضي الله عنهما) ان يقدم أشياخاً كانوا على النبي صلى الله عليه وسلم  ولم يستأذن في الحديث الآخر لأن الأعراب كان حديث عهد بالإسلام وربما تأذى من ذلك. 

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين أجمعين. 

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد