Deprecated: Hook custom_css_loaded is deprecated since version jetpack-13.5! Use WordPress Custom CSS instead. لا يدعم Jetpack بعد الآن CSS المخصصة. اقرأ وثائق ووردبريس.أورج للتعرُّف على كيفية تطبيق الأنماط المخصصة على موقعك: https://wordpress.org/documentation/article/styles-overview/#applying-custom-css in /home/u888600242/domains/ilhyh.com/public_html/wp-includes/functions.php on line 6078

Deprecated: الوظيفة is_staging_site أصبحت مهجورة منذُ الإصدار 3.3.0! استخدم الوظيفة الآتية in_safe_mode بدلاً عن السابقة. in /home/u888600242/domains/ilhyh.com/public_html/wp-includes/functions.php on line 6078
قصة معن بن زائدة والأعرابي - لحن الحياة
Deprecated: الوظيفة is_staging_site أصبحت مهجورة منذُ الإصدار 3.3.0! استخدم الوظيفة الآتية in_safe_mode بدلاً عن السابقة. in /home/u888600242/domains/ilhyh.com/public_html/wp-includes/functions.php on line 6078

قصة معن بن زائدة والأعرابي

أجمل قصة في تاريخ العرب عن الحِلم وحسن الخلق

ـ اتسم العرب منذ قديم العصور بالأخلاق الحميدة والرفيعة، و في كتب التاريخ ورواياته الكثير من القصص والأحداث  التي تؤكد ذلك، ومن أشهر هذه القصص قصة معن بن زائدة المعروف بسعة الصدر والأعرابي الذي حاول إغضابه إليكم أحداث هذه القصة الجميلة. 

قصة بعنوان:  الحِلم سيد الأخلاق.

ـ اشتهر معن بن زائدة بالحِم والصفح والعفو، وفي يوم من الأيام جلس مجموعة من الناس وأخذوا يتكلمون عن عن معن وأخلاقه وعن سعة صدره وأنه لا يمكن أن يغضب لأي سبب من الأسباب وكان بين هؤلاء الناس   أعرابي أخذ على نفسه أن يغضبه فأنكر الحاضرون عليه ذلك ثم أصر على ذلك فما كان منهم إلا أن  وعدوا بإعطائه مئة بعير إن استطاع أن يجعل معن بن زائدة يغضب. وفي يوم من الأيام قام الأعرابي  إلى بعير فذبحه وسلخه ومن ثم ارتدى جلده ، وجعل ظاهره باطن وباطنه ظاهر ، وتوجه إلى مجلس معن ودخل عليه ولم يسلم لكن معن  لم يعره أي أهمية ولا انتباه

فبدأ الأعرابي يخاطب معن بن زائدة قائلاً :

، أتذكر إذ لحافك جلد شاة  وإذ نعلاك من جلد البعير

قال معن: أذكره ولا أنساه والحمد لله .

فقال الأعرابي:

فسبحان الذي أعطاك ملكاً وعلمك الجلوس على السرير أجاب معن:

إقرأ أيضاً في لحن الحياة 

الطريقة الاستنتاجية في التدريس

إنصاف القرآن الكريم للمرأة

طريقة عمل اليلنجي

إن الله يعز من يشاء ويذل من يشاء.

فقال الأعرابي :

فلست مسلماً ما عشت دهراً  على معن بتسليم الأمير أجاب معن: معن السلام سنة يا أخا  العرب.

قال الأعرابي : سأرحل عن بلاد أنت فيها

ولو جار الزمان على الفقير

فأجاب معن:

إن جاورتنا فمرحباً بالإقامة وإن جاوزتنا فمصحوباً بالسلامة.

فقال الأعرابي:

فجد لي يابن ناقصة بمال  فإني قد عزمت على المسير فقال معن: أعطوه  ألف دينار تخفف عنه مشاق الأسفار.

فقال الأعرابي:

قليل ما أتيت به وإني لأطمع منك في المال الكثير

فثن قد أتاك الملك عفواً  بلا رأي و لا عقـل منيـر

فقال معن: أعطوه ألفا ثانية ليكون عن راضٍ.

فقال الأعرابي:

سألت الله أن يبقيك دهـراً  فما لك في البرية من نظير فمنك الجود و الإفضال حقاً  وفيض يديك كالبحر الغزيـر

فقال معن:  أعطيناه على  هجونا ألفين، أعضوه لمديحنا  أربعة.

فقال الأعرابي : بأبي أيها الأمير ونفسي ، فأنت نسيج وحدك في الحلم ، ونادرة دهرك في الجود ، فقد كنت في المقالات بين مصدق ومكذب فلما بلوتك صغر خبر الخير ، وذهب ضعف الشك بقوة اليقين ، وما بعثني على ما فعلت إلا مئة بعير جعلت لي على إغضابك . فقال له الأمير : لا تثريب عليك ، فأمر له بمئتي بعير مئة للرهان ومئة له فانصرف الأعرابي داعي له ذاكراً بهیاته ، معجباً بأناته.

🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين أجمعين 

لينا الأحمد
لينا الأحمد

ـ هل تدركون معنى أنكم تعبدون رباً يعذب في حبس قطة ويغفر في سقيا كلب؟

المقالات: 368

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد