الأحد, يناير 29, 2023
الرئيسيةشعر و أدبقصيدة كم يبعد الدهر من أرجو أقاربه لـ عنترة بن شداد العبسي
شعر و أدبفن ومشاهيركلمات وعبارات

قصيدة كم يبعد الدهر من أرجو أقاربه لـ عنترة بن شداد العبسي

ينتمي شعر عنترة بن شداد العبسي إلى العصر الجاهلي أي قبل الإسلام وكان من الشعراء الشهيرين في حقبته اشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة مشهورة.

وهو أشهر فرسان العرب وأشعرهم وشاعر المعلقات والمعروف بشعره الجميل وغزله العفيف بعبلة ومن القصائد الجميلة التي قالها عنتر القصيدة التالية:

كَم يُبعِدُ الدَهرُ مَن أَرجو أُقارِبُهُ
عَنّي وَيَبعَثُ شَيطاناً أُحارِبُهُ
فَيا لَهُ مِن زَمانٍ كُلَّما اِنصَرَفَت
صُروفُهُ فَتَكَت فينا عَواقِبُهُ
دَهرٌ يَرى الغَدرَ مِن إِحدى طَبائِعِهِ
فَكَيفَ يَهنا بِهِ حُرٌّ يُصاحِبُهُ
جَرَّبتُهُ وَأَنا غِرٌّ فَهَذَّبَني
مِن بَعدِ ما شَيَّبَت رَأسي تَجارِبُهُ
وَكَيفَ أَخشى مِنَ الأَيّامِ نائِبَةً
وَالدَهرُ أَهوَنُ ما عِندي نَوائِبُهُ
كَم لَيلَةٍ سِرتُ في البَيداءِ مُنفَرِداً
وَاللَيلُ لِلغَربِ قَد مالَت كَواكِبُهُ
سَيفي أَنيسي وَرُمحي كُلَّما نَهِمَت
أُسدُ الدِحالِ إِلَيها مالَ جانِبُهُ
وَكَم غَديرٍ مَزَجتُ الماءَ فيهِ دَماً
عِندَ الصَباحِ وَراحَ الوَحشُ طالِبُهُ
يا طامِعاً في هَلاكي عُد بِلا طَمَعٍ
وَلا تَرِد كَأسَ حَتفٍ أَنتَ شارِبُهُ

إقرأ المزيد في لحن الحياة 

اقتباسات جميلة لدوستويفسكي

اقتباسات جميلة من رواية ليطمئن قلبي

يمكنك أيضا سماع القصيدة بصوت إبراهيم ماهر في الفيديو التالي 👇

ابراهيم ماهر
العلم يجعلنا نعبر عما في أنفسنا بطريقة سامية ويهذب نفوسنا وينير أعماقنا فنشفى من أمراضنا وهو طريق الهامنا

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد