الإثنين, نوفمبر 29, 2021
الرئيسيةأخبار و تقارير عالميةمعانقة الأغنام وسيلة للتغلب على الوحدة عند الألمان !
أخبار و تقارير عالميةعالم الحيوانفكاهات و نوادرمنوعات

معانقة الأغنام وسيلة للتغلب على الوحدة عند الألمان !

بفضل جائحة كورونا التي شلت حركة العالم أجمع ، فقل الاختلاط والاجتماعات ، والنزهات أصبحت من الأحلام ، ومن أكثر البلدان التي عانت من الحظر وازدياد الحالات هي ألمانيا ، خاصة تلك المرتبطة بالتباعد الاجتماعي ومنع الزيارات وتقليل التجمعات ، لذا وبحادثة غريبة جداً عرضت مزرعة ألمانية على من يشعرون بالوحدة فرصة لمعانقة أغنامهم !!

ليكسا فوس، وهي سيدة ألمانية مشرفة على برنامج تعليمي في مزرعة بالقرب من هاتنجن في غرب ألمانيا، تعمل على تشجيع الناس على الاقتراب من الحيوانات، وتقول بهذا الخصوص: “لدينا أغنام رائعة هنا، تشعر بسعادة غامرة إذا جاء إلينا زائرون”.

المتحدثة ذاتها أضافت في تصريح نقلته وكالة “رويترز” للأنباء، الأحد 13 مارس/آذار 2021، أنها تسمح للناس بـ”زيارة الأغنام بلا رقيب وقضاء وقت ممتع معها في الطبيعة وبعيداً عن أي كمامات أو تباعد اجتماعي”.

يتعين على الزائرين حجز موعد ، ولكن يمكنهم الاقتراب بقدر ما يرغبون من الخروف الأشعث. الجلسات مجانية على الرغم من مطالبة الزوار بالتبرعات للمزرعة.

في السياق نفسه، تروي تيريس فيفر، وهي شابة ألمانية، تجربتها الفريدة مع الحيوانات، قائلة إنها استمتعت كثيراً بلقائها مع الحيوانات.

كما تضيف أيضاً: “الآن يتجنب كل منا الاقتراب من الآخر. دائماً هناك مسافة بيننا”.

واختتمت تصريحها، بالقول: “لأكون صادقة، دائماً كنت أمشي بجوار مراعي الأغنام وكانوا يهربون بعيداً. لكن هنا الأمر مختلف تماماً. إنه رائع”.

 

اقرأ أيضاً في موقع لحن الجياة:

ماهي مدة نشاط فيروس كورونا ودرجة الحرارة التي ينتعش بها

حيوانات تمتلك دماء ذات ألوان غريبة!!

العقيقة والذبح عن المولود تعريفه وأحكامه ووقته

كورونا والمشاكل النفسية التي خلفتها:

في فرنسا مثلاً، أثر الحجر الصحي الأول الذي فرضته الحكومة من شهر مارس/آذار 2020 لغاية أيار/مايو من السنة نفسها في فرنسا، على الوضع النفسي للعديد من الفرنسيين، وفق ما ذكره تقرير لوكالة “فرانس برس”، حول دراسة أنجزتها مديرية الأبحاث والدراسات وتقييم الإحصائيات.

تشير الدراسة إلى أن شخصاً واحداً من أصل سبعة أشخاص عانى من مشاكل نفسية واكتئاب، من جراء الحجر الصحي الصارم الذي فُرض في فصل الربيع من العام الماضي.

كما أظهرت الدراسة أن “13.5% من الفرنسيين الذين تبلغ أعمارهم 15 عاماً وأكثر، قد عانوا في 2020 من أعراض الاكتئاب مقابل 10.9% في 2019”.

وأضاف التقرير نفسه، أن 22% من الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة، تعرضوا بشكل أكبر لحالات الاكتئاب في 2019، مقارنة بفئات العمر الأخرى. يأتي بعد ذلك تضرر فئة النساء بنسبة 15.8% في 2020 مقابل 12.5% في 2019.

 

آخر احصائيات إصابات كورونا:

وصلت اليوم إصابات كورونا في مختلف أنحاء العالم إلى مايقارب ال130 مليون مصاب ومايقارب 3 مليون وفاة وأكثر من 72 مليون حالة شفاء ، تركزت الإصابات في الولايات المتحدة الأميركية بشكل خاص حيث سجلت تقريباً 31 مليون إصابة وفي البرازيل مايقارب 13 مليون إصابة وفي الهند 12 مليون إصابة وذلك بمعدلات وفاة عالية ، وذلك حسب

تعليق واحد

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد