الإثنين, نوفمبر 19, 2018
الرئيسيةشروحات إسلاميةموعظة وهمسات أيمانية
شروحات إسلاميةمنوعات

موعظة وهمسات أيمانية

 

قد لايكون أعداؤك في وطن آخر فقد يكونون ممن يقاسمونك رغيفك وأنت لاتدري ..

علمني قميص يوسف
أن المظلوم منصور ولو كان صغيرأ لا يدرك أو مكلومآ لا يفصح أو غافلآ لا يعي أو عاجزآ لا ينتصر ..

علمني قميص يوسف
أن ريح الأحبه لا تخطؤها القلوب
(قال أبوهم إني ﻷجد ريح يوسف)

علمني قميص يوسف
أن إظهار المواهب والإمتيازات بين الأقران سبب للتنافر والبغضاء
فخير ماتعمل أن (لاتقصص رؤياك على إخواتك)

علمني قميص يوسف
أن رحمة الله وسعت كل شيء ..
وأن للصبر مذاق سيء لكن نتائجه جميله ..

علمني قميص يوسف
أن الستر مطلوب
فلم يفضح المرأه التي تربى في بيتها قال “ارجع إلى ربك فاسأله مابال النسوة “ولم يقل مابال فلانه ؟

علمني قميص يوسف
أن الفراق لا يطاق وأن أسعد ساعات المحبين ساعات اللقاء
حين الفراق ابيضت عينا يعقوب وحين وجد ريح من يحب ارتد إليه بصره ..

علمني قميص يوسف
أن الله معك ومعي ومع من يستشعر بجوده ونصره ورحمته ورزقه وعفوه

تاره لتثبت وتاره إختبار لك وتاره محبه منه لك ..
“علمني قميص يوسف”
أن يوسف إلتمس العذر لإخوته رغم مافعلوا به .
.
ونحن لانعذر أحدآ ولو ﻷتفه الأسباب

علمني قميص يوسف
مهما تهيأت لك ظروف المعصيه
وأي معصيه كانت …
استحضر خوفك من الله وردد (معاذ الله)

علمني قميص يوسف
أن أنزع اليأس والظلم والبؤس والكره من قلبي مهما بلغت بي حالة الظلم علي وأن أسلم أمري إلى الله
مثل ماجاء في قوله تعالى في سورة يوسف
وقول يعقوب عليه السلام لأولاده

قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (86) سورة يوسف

ففي الغيب أسرار عجيبه

العبـــرة من هذه المواعظ

كم من الناس لا ترحم بعضها ويكون الحقد هو المسيطر على قلوبهم وتصرفاتهم

كم الحقد والكره سيطر بين الأخوة والعائيلات
بسبب الميراث او مشاكل عائلية بسبب مشاجرات الاطفال أو كره زوجات الأخوة لبعضهم وحصل المقاطعات ووصلت بينهم للقتل

كم من الناس انعدمت المحبة والألفة بينهم
بسبب المشاكل والمشاحنات لاسباب بسيطة

نصيحـة

إلا حري بنا أن نتعلم من قصة يوسف وأخوته وهم الذين رموه بلجب وباعوه بثمن بخس للقافلة بعد كل هذا الظلم يوجد ظلم وبعد كل هذا عفى عنهم وقال لهم

{ قال لا تثريب عليكم اليوم يغفرُ الله لكم
وهو أرحم الراحمين } (92) سورة يوسف
هي احسن القصص واجملها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *