شروحات و شخصيات تاريخيةمعلومات عامةمنوعات

2020… سنة كبيسة

السنة الكبيسة هي سنة عدد أيامها 366 يوما مع العلم أن السنة عدد أيامها 365 يوما ولكن لأن الأرض تستغرق في دورتها حول الشمس 365 يوما وربع اليوم فقد تقرر جمع هذه الأرباع واضافتها في السنة الرابعة لكي يتناسب التقويم مع الدورة الفلكية.

حتى 1582 كانت قاعدة بسيطة لتحديد السنوات الكبيسة تأمر بإضافة يوم واحد في نهاية شهر فبراير (التاسع والعشرون من فبراير) لكل سنة ذات الرقم الذي يقبل القسمة على 4. حسب هذه القاعدة فإن طول السنة الميلادية هو 365 يوما وربع بالمعدل. لا تزال هذه القاعدة صالحة في بعض الطوائف المسيحية الشرقية.

اقرأ ايضا في موقع لحن الحياه:

دليلك لإنقاص الوزن و تنحيف الجسم بسرعة واكتساب اللياقة والصحة

معلومات مفصلة عن المشروبات الغازية

 سر خطير في الرقم 20 , وباء قاتل كل 100 سنة …

نشأة السنة الكبيسة التقويم الرومي أو اليولياني:

 حاول الإنسان منذ القدم وضع تقويمات سنوية تتوافق مع السنة الفلكية، فعلى سبيل المثال وضعت الحضارة السومرية منذ أكثر من 5000 سنة تقويماً خاصاً بهم يتألّف من 360 يوماً موزّعاً على 12 شهراً، بحيث يتألف الشهر الواحد من 30 يوماً، وبذلك كان التقويم السومري يقل عن التقويم الشمسي بأسبوع تقريباً.

وضعت حضارات أخرى كالحضارة المصرية تقويماً سنوياً يعتمد على الأشهر القمرية، والذي يُعرف باسم التقويم القمري، حيث ينقسم إلى فترات مؤلفة من 29.5 يوماً، وقد عانت الحضارات التي تعتمد على التقويم القمري في حساباتها والمؤلف من 354 يوماً من انعدام التوافق مع الوقت.

 تبنّت الحضارة المصرية في وقت لاحق التقويم السومري المؤلّف من 360 يوماً بالإضافة إلى خمسة أيام أخرى أُضيفت إلى نهاية السنة تمّ تكريسها للاحتفالات الخاصة بهم، وقد خلقت هذه الإضافة تقويماً مكوّناً من 365 يوماً.

ومن هنا طوّرت الحضارة المصرية مفهوم السنة الكبيسة في محاولة للتخلّص من الفرق الزمني بين التقويم الخاص بها والسنة الفلكية، لذا يُمكن القول بأنّ مفهوم السنة الكبيسة قد جاء على أيدي المصريين القدماء.

 في جزء آخر من العالم، كانت الحضارة الرومانية لا تزال تتبع التقويم القمري، وقد كانت تعتمد على إضافة أيام أو أشهر بشكل دائم وبطريقة عشوائية للحفاظ على التوافق الزمني بين الفصول الأربعة والتقويم الخاص بهم.

 ولكن عندما تولّى يوليوس قيصر مقاليد الحكم الروماني، كانت الفجوة الزمنية بين الفصول والتقويم تبلغ ثلاثة أشهر، ممّا دفع الرومان إلى التفكير في حل لهذه المشكلة الزمنية، الأمر الذي أدّى في نهاية المطاف إلى اعتماد يوليوس قيصر التقويم المصري بما في ذلك السنة الكبيسة.

قرّر يوليوس قيصر أن تكون مدّة السنة الأولى بعد تصحيح مسار التقويم الروماني 445 يوماً للتخلّص من الانحراف الزمني.

وقد سُمّيت هذه السنة سنة الالتباس (بالإنجليزية: The Year of Confusion) والتي وقعت سنة 46 قبل الميلاد، وبعد انتهائها بدأ اتباع التقويم الجديد متضمناً السنة الكبيسة؛ لضمان الحصول على 365.25 يوماً في السنة الواحدة، وقد كان الرومان هم أول من اعتمد يوم 29 شباط ليكون اليوم الإضافي في السنة الرابعة.

التقويم الميلادي أو الغريغوري:

تمّ العمل بمبدأ السنة الكبيسة لأول مرّة على يد يوليوس قيصر منذ أكثر من 2000 عام، وبحسب التقويم اليولياني فإنّ هناك قاعدة واحدة فقط لاعتماد السنة الكبيسة،

وهي أنّ السنة التي تقبل القسمة بالتساوي على العدد 4 هي سنة كبيسة، والحقيقة أنّ هذه الطريقة أنتجت عدداً كبيراً من السنوات الكبيسة.

ففي حين أنّ متوسط طول السنة بحسب التقويم اليولياني تساوي 365.25 يوماً، إلّا أنّ السنة الشمسية -وهي دورة الأرض مرّةً واحدةً حول الشمس- كانت تتألّف من 365.242216 يوماً، الأمر الذي يعني بأنّ السنة الميلادية أطول من السنة الشمسية بمقدار 0.0078 يوم أيّ 11دقيقةً و14 ثانيةً.

ظهر الأثر التراكمي للفجوة الزمنية الحاصلة بين التقويم اليولياني والسنة الشمسية في القرن السادس عشر عندما وقع الاعتدال الربيعي في 11 من شهر آذار بدلاً من 21 من الشهر نفسه، لذا قرّر غريغوريوس الثالث عشر عام 1582م تقديم التاريخ بمقدار 11 يوماً.

ومن هنا أُضيفت قاعدة جديدة لحساب السنة الكبيسة والتي تنص على أنّ السنة الأولى من كلّ عقد والتي تقبل القسمة على 400 هي سنة كبيسة، وقد كانت هذه القاعدة هي ما يُميّز التقويم الغريغوري عن التقويم اليولياني.

وبحسب التقويم الغريغوري فإنّ متوسط طول السنة الواحدة يبلغ 365.2425 يوماً، وهو تقريباً الأقرب لطول السنة الشمسية، وبهذا المعدل فإنّ الأمر سيستغرق 3000 سنة حتّى يحدث انحراف زمني في التقويم الغريغوري بمقدار يوم واحد.

حساب السنة الكبيسة:

 يوجد معياران أساسيّان يجب أخذهما بعين الاعتبار لتحديد السنة الكبيسة حسب التقويم الغريغوري، وهما كالآتي:

 أن يكون الرقم الذي يُمثّل قيمة السنة قابلاً للقسمة على 4. إذا كان الرقم الذي يُمثّل قيمة السنة قابلاً للقسمة على 100 فإنّ هذه السنة لا تُعدّ كبيسة. ومن ذلك الأرقام التي تقبل القسمة على 400.

على سبيل المثال فإنّ السنوات 2000، 2400 تُعدّ سنوات كبيسة، في حين أنّ السنوات 1800، 1900، 2100، 2200، 2300، 2500 لا تُعدّ سنوات كبيسة،

 وبناءً على القواعد المُتبعة، فإنّ السنوات الآتية تُعدّ سنوات كبيسة: 2020، 2024، 2028، 2032، 2036، وهكذا.

سنة 2020 من السنوات الكبيسة لأن شهر شباط فيها يأتي 29 يوما حيث تتم إضافة يوم زيادة للسنة لتصبح 366 يوما بدلا من 365.

وأوضح نائب رئيس الجمعية الفلكية السورية المهندس عبد العزيز سنوبر في تصريح صحفي أن الأرض تدور حول الشمس مرة واحدة كل /2423ر365/ يوما وهذه الزيادة على 365 تتراكم لتصبح يوماً كل أربع سنوات تتم إضافته إلى شهر شباط ليصبح 29 يوماً بدلاً من 28 يوماً كما كان في السنوات الثلاث السابقة.

وأضاف..بما أن الزيادة على 365 يوما ليست ربع يوم بالضبط فإن هذا يؤدي إلى زيادة قدرها 11 دقيقة تقريبا كل عام وبالتالي يؤدي إلى تراكم 3ر73 ساعة “ثلاثة أيام تقريبا” كل 400 سنة ويمكن تصحيحه بتعطيل 3 أيام كبيسة كل 4 قرون.

ويعطل اليوم الكبيس حسب سنوبر في السنوات التي تقبل القسمة على 100 أما التي تقبل القسمة على 400 فيتم فيها احتساب اليوم الكبيس..

فمثلاً رؤوس القرون 1700 و 1800 و 1900 و 2100 ليست كبيسة فكلها لا تقبل القسمة على 400 بينما رؤوس القرون 1600 و 2000 و 2400 تعتبر كبيسة فهي تقبل القسمة على 400.

ويتم تناول حدث السنة الكبيسة ببعض المزح والمرح وفق سنوبر حيث يعتبرون أن هناك خاسرين في السنة الكبيسة -الأول هو الموظف الذي يعمل يوماً كاملاً دون مقابل والثاني الذي ولد في هذا اليوم حيث يقدم الهدايا لأصدقائه كل عام بأعياد ميلادهم لكنه يتلقى الهدايا كل أربعة أعوام…

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد