الرئيسيةشروحات عامةتعرف على الطريقة الإلقائية في التدريس
شروحات عامةمعلومات عامة

تعرف على الطريقة الإلقائية في التدريس

 الطريقة الإلقائية تعريفها، ميزاتها، عيوبها، في التدريس  

الطريقة الإلقائية هي من أقدم طرائق التدريس التي استخدمها الإنسان لإيصال المعلومات، وكانت مرتبطة بعدم وجود كتب تعليمية، وقدمنا في هذا المقال معلومات تفيد القارئ بأهم المعلومات عنها، 

تعريف الطريقة الإلقائية: هي عبارة عن قيام المدرس بإلقاء المعلومات والمعارف على المتعلمين في كافة الجوانب وتقديم الحقائق والمعلومات التي قد يصعب الحصول عليها بطريقة أخرى، والغرض تجهيز المتعلم بجملة من المعلومات عن الحوادث والحقائق. 

ميزات الطريقة الإلقائية 

1ـ تمتاز الطريقة الإلقائية بصفة عامة بسهولة التطبيق، وبموافقتها لمختلف مراحل التعليم سواء أكانوا صغاراً أم كباراً. 

2ـ وتمتاز هذه الطريقة باتساع نطاق المعرفة، وبتقديم معلومات جديدة وإثراء معلومات الحاضرين. 

3ـ تعد الطريقة الإلقائية مناسبة لتطبيقها في مختلف ميادين المعرفة، كما أنها تشد انتباه المتعلمين وتزيد من تركيزهم واهتمامهم بموضوع الدرس. 

4ـ تفيد الطريقة الإلقائية في توضيح النقاط الغامضة ويساعد الوصف كذلك في خدمة هذا الغرض، وثبوت الأفكار  . 

5ـ الطريقة الإلقائية اقتصادية فهي تساعد حجم كبير من المادة العلمية بوقت قصير ومجهود قليل، كما أنها لا تتطلب إنشاء مختبرات أو شراء مواد وأدوات وأجهزة، كما أنها تحقق للمتعلمين متعة وسرور وخصوصاً في أثناء المراجعة. 

إقرأ أيضاً في لحن الحياة 

أجمل المعايدات الشعرية

4 طرق لتسجيل المكالمات في أيفون بدون برنامج

كيف يمكن لمكعبات الجيلي هذه القابلة لإعادة الاستخدام أن تحل محل مكعبات الثلج العادية

عيوب الطريقة الإلقائية 

1ـ تسبب الطريقة الإلقائية إجهاد وإرهاق المدرس لأنه يلقى عليه العبء في إعداد وتنفيذ وتقويم الدرس. 

2ـ موقف المتعلم في هذه الطريقة سلبي في عملية التعلم، وتنمي صفة الإتكال والاعتماد والفتور والتشتت في أثناء إعطاء الدرس. 

3ـ تؤدي هذه الطريقة إلى شيوع روح الملل بين المتعلمين فهم مستعمون طوال الوقت وليس أي اشتراك في تحديد أهداف الدرس ورسم خطته وتنفيذها. 

4ـ تغفل هذه الطريقة عن ميول المتعلمين ورغباتهم والفروق الفردية بينهم إذا يعد المتعلمون سواسية في عقولهم التي تستقبل الأفكار الجديدة. 

5ـ تهتم هذه الطريقة بالمعلومات وحدها وتعتبرها غاية في ذاتها وبذلك تغفل شخصية المتعلم في جوانبها الجسمية، والوجدانية، والاجتماعية، والانفعالية، 

6ـ تنظر هذه الطريقة إلى المادة التعليمية على أنها مواد منفصلة لفظية، لا على أنها خبرات متصلة، ولا تؤدي إلى اكتساب المهارات والعادات والاتجاهات والقيم. 

7ـ تجعل هذه الطريقة المدرس يسير على وتيرة واحدة وخطوات مرتبة ترتيباً منطقياً لا يحيد عنها، فيؤدي ذلك إلى السأم والملل. 

8ـ هذه الطريقة وثقية بمفهوم ديكتاتوري  لأن المدرس في هذه الطريقة هو وحده المالك للمعرفة والمتعلم فيها مسلوب الإرادة عليه أن يسمع ويلتزم الطاعة. 

شروط الإلقاء الجيد 

حتى يتم الإلقاء بشكل جيد لابد من إعداده وتنظيمه، والأخذ بالحسبان مجموعة من العوامل التي تقلل محاذير استخدامه. 

1ـ أن يستوثق المدرس من العبارات التي يستخدمها بأن تكون واضحة المعنى والمدلول في أذهان المتعلمين. 

2ـ مراعاة خبرات المتعلمين ومعلوماتهم السابقة والعمل على الربط بينها وبين خبرات الدرس الجديد. 

3ـ على المدرس أن يستخدم الأسئلة الصفية المناسبة التي تساعد المتعلمين على استيضاح المعلومات المبهمة. 

4ـ التركيز على ميول المتعلمين واهتماماتهم واتجاهاتهم بما يسهم في إشراكهم بالدرس إشراكاً فعلياً بشكل عملي ووجداني. 

🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين أجمعين. 

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد