السبت, أكتوبر 16, 2021
الرئيسيةتعليم الاطفالالمهارات الأساسية لتعلّم اللغة العربيّة
تعليم الاطفالتعليم لغات

المهارات الأساسية لتعلّم اللغة العربيّة

بدايةً، تعدُّ اللغة العربيّة من أهم وأقدم وأعرق اللغات المستخدمة تاريخيّاً، و تُدعى أيضاً لغة الضّاد، لتفرُّدِها بلفظ هذا الحرف القويّ الذي لا تشاركها مخرجَه لغةٌ أخرى.

وممّا يميّز اللغة العربيّة أنّها لغة القرآن الكريم، ويميلُ النّاس من ثقافات وأديانٍ مختلفة لتعلّمها، رغبةً في استقصاء صورة الإسلام الصحيحة بعيداً عن التشويه الممنهج.

 وبذلك تكون اللغة العربيّة وتعلّمها بوابة يلجُ منها الأوروبيّون وغيرهم للدين الإسلاميّ.

المهارات الأساسية الأربع لتعلّم اللغة العربية:

  • أولاً- مهارة الاستماع.
  • ثانياً- القراءة.
  • ثالثاً- التحدث.
  • رابعاً- مهارة الكتابة.

وتصنّف المهارات إلى صنفين:

  1. مهارات استقبال.
  2. مهارات إنتاج.

أولاً- مهارة الاستماع:

هي من مهارات الاستقبال، وتتطلب

  • أولاً- حضور بالغ في الانتباه والتركيز.
  • ثانياً- حضور سمعي وتحليل دماغي لما يتمّ الاستماع إليه جملةً وتفصيلاً، جزءاً فجزء.

ولتمكّن الفرد من هذه المهارة لابدّ له من مِران عالٍ وتيقّظْ.

ثانياً- مهارات القراءة:

هي أيضاً مهارة استقبالية، يعمدُ من خلالها معلّم اللغة إلى نقاش موضوع النّص مع الطّلبة، ومحاورتهم ومعرفة معلوماتهم عن الموضوع.

ومن ثمّ عرض المفردات الغريبة وتقريبها إلى أذهانهم، بعد ذلك تسهُل عمليّة القراءة.

وكلّما زادت قراءة المتعلّم كلّما استزادَ من فيضِ المفردات، ومن تمكُّنه من مهارة القراءة.

ثالثاً- مهارة التّحدّث:

إنّها من المهارات الإنتاجية للغة، حيث يبدأ المتعلّم  أخيراً بإخراج المخزون اللغوي الّذي نهلَهُ في مهارتي الاستماع والقراءة.

فيصيغ أفكارهُ ويعبّر عنها في هذه المرحلة، فيتم بها التّواصل مع المحيط، وتقوى بالمِران والاعتياد.

رابعاً- مهارة الكتابة:

تعدّ أيضاً من المهارات الإنتاجية للغة، وهنا يبدأ المتعلّم بصياغة أفكاره بأسلوب لغوي يتبع لقواعد إملائية ونحويّة.

فينتج نصوصاً كمبتدئ ثمّ يطوّر قدراته شيئاً فشيئاً ليغدو محترفاً.

ختاماً:

لا بدّ من القول، إنّ تعلّم أي لغة جديدة هي بمثابة إضافة عقليّة جديدة، وأفق جديد،  وعليه أن يتقمّص اللغة كأنه أحد المتحدثين الأصليين بها، فيعيش الدور، ويكثر التّقليد.

ولا مانع من الجمع بين تعلّم لغتين في نفس الوقت لكن بضوابط وشروط:

  •  الشرط الأول: ألا تكون اللغتان قريبتان بما يحدث التباس وتشوش على المتعلّم.
  • الشرط الثاني: أن تكون إحدى اللغتين مألوفة للمتعلّم لتيسّر وتسهّل عليه أمر التّعلّم دون استنزاف لطاقته.

اقرأ أيضاً في لحن الحياة

لغة برايل للمكفوفين

مصطلحات كتابة ملف السيرة الذاتية CV باللغة الإنجليزية

تعليم اللغة التركية أحرف اللغة التركية ولفظها مع الأمثلة الدرس 1

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد