الأحد, مايو 29, 2022
الرئيسيةالحقيبة الطبيةانتفاخ القولون وتأثيره على الحمل
الحقيبة الطبيةصحةعالم المرأةمعلومات عامة

انتفاخ القولون وتأثيره على الحمل

انتفاخ القولون هو أحد الحالات المرضية الشائعة والمزعجة التي تصيب الإنسان وتجعله غير مرتاح وهو موضوع مقلق لدى الحامل التي تبحث عن تأثير انتفاخ القولون على الحمل والمضاعفات الممكنة الحدوث.

ينتج انتفاخ القولون عن تراكم كمية كبيرة من الغازات داخل الأمعاء والقولون، بسبب وجود خلل في الجهاز المناعي أو إتباع عادات صحية خاطئة.

ومن أعراضه : ألم البطن وإسهال أو أمساك وغازات وضعف في الجسم.

سنتعرف في هذا المقال أسباب انتفاخ القولون وأعراضه وطرق ممكنة لعلاجه ،كما سنتطرق على تأثير انتفاخ القولون على الحمل والمضاعفات الممكنة الحصول وطرق الوقاية منها.

القولون:

هو أحد أعضاء الجهاز الهضمي، يسمى ايضاً بالأمعاء الغليظة، يقع في الجزء النهائي من الأمعاء، وله أربعة أقسام:
القولون الصاعد: يوجد في الجزء الأيمن أعلى البطن.
القولون المستعرض: يمتد عبر البطن.
القولون الهابط: يوجد أسفل البطن في الجانب الأيسر.
القولون السيني: وهو الجزء الذي يتقوس ويرتبط مع المستقيم.

دور القولون في عملية الهضم:

تتمثل وظيفة القولون فيما يلي:

1. امتصاص الماء والشوارد من بقايا الطعام كالصوديوم والبوتاسيوم.
2. تشكيل الكتلة البرازية وتخزينها حتى يتم إطراحها.
3. تأمين وسط مناسب لنمو بكتيريا معوية لها دور في صنع بعض الفيتامينات كفيتامين k.

أسباب انتفاخ القولون:

قد يعود سبب الاصابة بانتفاخ القولون إلى:
1. تهيج في الجهاز الهضمي بسبب نظام غذائي غير صحيح يتمثل فيما يلي:
a. الإكثار في تناول البقوليات كالفول والفاصولياء والعدس.
b. الإكثار في تناول الأطعمة المليئة بالكربوهيدرات كالمواد النشوية.
c. الإكثار من المشروبات الغازية التي تحتوي على الكربونات المعسرة للهضم.
d. الإكثار في تناول الأطعمة الجاهزة أو التي تحتوي على الكثير من البهارات أو السكر.
e. الإكثار من شرب المنبهات كالشاي والقهوة والمشروبات الكحولية.
f. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي الثوم أو البصل بكثرة.
2. التغييرات الهرمونية التي تحصل قبل الطمث لدى المرأة بيومين أو ثلاثة، حيث ينخفض هرمون الأستروجين الذي يحارب الانتفاخ، مما يؤدي لحدوث الغازات المعوية.
3. التقدم في السن، لأن الأمعاء والعضلات مع التقدم في العمر تفقد قوتها ومرونتها ويضعف أدائها.
4. تناول الطعام دون مضغه جيداً وترك الفم مفتوحاً، مما يؤدي لصعوبة في الهضم وابتلاع الهواء فيحدث انتفاخ.
5. الضغوط النفسية أو العوامل المحيطة بالشخص، التي تؤدي إلى تقلص الأمعاء.
6. الإصابة بأمراض تؤثر على أداء الجهاز الهضمي وتؤدي للانتفاخ مثل:
الإمساك، قرحة المعدة، القولون العصبي، الالتهابات الناتجة عن عدوى فيروسية أو جرثومية، الإسهال.

أعراض انتفاخ القولون:

من أبرز الأعراض :
1. الشعور بالانتفاخ وحدوث أصوات بالبطن وخروج الغازات من الجسم.
2. ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالتعب والإرهاق.
3. الإسهال والذي يعد من أبرز الأعراض التي تصاحب انتفاخ القولون.
4. فقدان الشهية وعدم الإحساس بالجوع، مما يسبب خسارة الوزن.
5. الألم في القدمين واليدين والكتفين والصدر.
6. قد يصاحب الإمساك انتفاخ القولون وذلك بسبب تخمر الطعام.
7. أعراض أخرى مزعجة، كالغثيان والتجشوء والحموضة واضطراب في حركة الأمعاء.

كيف يتم علاج انتفاخ القولون؟

أولا ً: باستخدام وصفات طبيعية

هناك بعض الأعشاب المفيدة جداً في التخلص من انتفاخ القولون منها:
1. الزنجبيل: حيث يكون العلاج بتناول ملعقة صغيرة من الزنجبيل قبل تناول الطعام.
2. البقدونس: يفيد البقدونس في تخفيف حدة الأطعمة وتقليل تأثيرها على القولون، ويتم وضعها مع بعض الأطعمة كالسلطات أو شرب كوب من مغلي البقدونس.
3. البابونج: يعتبر فعال جداً لعلاج انتفاخ القولون، فهو يطرد الغازات ويريح الأعصاب ويخفف ألم المغص، ويتم وضع ملعقتين من البابونج لكوب ماء مغلي وشربه.
4. زهر البرتقال: يتم إحضاره من محلات العطارين، وإضافة خمس نقاط منه لكوب من الماء وتناوله مرة واحدة يومياً بعد الطعام.
5. بذر الشمر: التي تتمتع بخصائص تهدئ أعصاب المعدة وتخفف من الانتفاخ ويتم تناولها عن طريق المضغ أو النقع بكوب ماء مغلي وشربه.
6. اليانسون: حيث شرب كوب من اليانسون يكفي لتخفيف الشعور بالألم وطرد الغازات وهو أحد العلاجات التقليدية لعلاج الانتفاخ والمغص.
7. الشبت: ويتم تناوله مقطع مع السلطات أو غليه مع كوب من الماء وشربه.
8. بذور الحلية: حيث تغلى في الماء وتشرب قبل الإفطار والعشاء.

ثانياُ :العلاج المنزلي والإرشادات اللازمة لتخفيف وتجنب انتفاخ القولون:

حيث يمكن علاج الانتفاخ دون استخدام أدوية، باتباع مجموعة ارشادات منها:
1. التخفيف من التوتر والإجهاد والضغط النفسي.
2. القيام بمساج لمنطقة البطن مرتين يومياً لمدة ربع ساعة، والاستمرار بهذه العادة لعدة أيام.
3. الحصول على القسط الكافي من النوم.
4. المشي اليومي الذي يحسن من أداء الأمعاء والجهاز الهضمي ككل.
5. الإكثار من شرب المياه والعصائر الطبيعية والمشروبات الساخنة.
6. تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
7. الحرص على الذهاب إلى الحمام دون تأخير لتجنب الإمساك.
8. تجنب الأطعمة التي تسبب تهيج وانتفاخ القولون كالبقوليات والأطعمة التي تحوي الكثير من البهارات أو الكثير من الثوم أو البصل.
9. تجنب شرب المشروبات الغازية.
10. تناول كميات معتدلة من الطعام وعدم الإكثار خلال الوجبة الواحدة.
11. مضغ الطعام جيداً وببطء لتسهيل عملية الهضم.
12. تجنب ابتلاع الهواء أثناء الطعام أو الشرب أو مضغ العلكة.
13. تجنب الأطعمة التي تسبب تهيج وانتفاخ القولون كمضادات الاكتئاب.
14. تجنب التدخين الذي ثبت أن له دور في انتفاخ القولون.

ثالثاً :العلاج الطبي:

يجب اللجوء إلى الطبيب في حال زادت شدة الأعراض أو استمرت لفترة طويلة، ليحدد سبب الانتفاخ ويوصف الدواء المناسب.
حيث قد يصف الطبيب أحدى الأدوية التالية:
• المضادات الحيوية.
• مضادات الالتهاب.
• مضادات الإسهال وملينات الأمعاء.
• مضادات التشنج.
• المكملات الغذائية.
• مثبطات الجهاز المناعي في حال كان الانتفاخ بسبب خلل موجود في الجهاز المناعي.

يمكنك الاطلاع على معلومات عن انتفاخ القولون العصبي بالضغط هناهنا

انتفاخ القولون والحمل

بينت الدراسات أن معاناة المرأة من انتفاخ القولون لا يؤثر على خصوبتها وقدرتها على الحمل.
ولكن الحمل يؤثر على انتفاخ القولون وقد يكون هذا التأثير إيجابي وقد يكون سلبي.
بمعنى أخر

  • قد يؤدي الحمل إلى تقليل مشكلة انتفاخ القولون لدى المرأة الحامل ويعود ذلك إلى نسبة بعض الهرمونات نتيجة الحمل والتي تحد من قوة أعراض انتفاخ القولون.
  • وقد يؤدي الحمل إلى زيادة شدة وسوء أعراض انتفاخ القولون ويمكن تفسير ذلك بتأثير الحمل على عمل الجهاز الهضمي والضغط الحاصل على القولون بسبب الحمل وتأثيره على حركة الأمعاء ونسبة امتصاص السوائل لها.

مضاعفات انتفاخ القولون عند الحامل

في أغلب الحالات لا يسبب الحمل مضاعفات ومشاكل خطيرة ولكن يبقى احتمال حصول المضاعفات وارد، ومن هذه المضاعفات:

1. الإسهال المستمر لفترة طويلة والذي يحمل معه خطورة الإصابة بالجفاف والولادة المبكرة.
2. الإمساك المطول الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالبواسير أو نزيف شرجي.
3. الضغط على عضلات الحوض والتي ينتج عنه ألم المرأة الحامل بالإجهاد.
4. ارتفاع احتمال حصول الإجهاض، وتجدر الملاحظة إلى أن معاناة المرأة الحامل من إعراض شديدة ومؤلمة أو مستمرة لفترة طويلة يستوجب استشارة الطبيب على الفور.

نصائح لتخفيف أعراض انتفاخ القولون خلال الحمل:

1. شرب كمية كافية من الماء والسوائل وخصوصاً الماء الدافئ في الصباح.
2. ممارسة تمارين رياضية مناسبة لأن ذلك يحسن عملية الهضم ويمثل المشي أفضل تمرين.
3. تناول المواد الغذائية التي تحتوي على الألياف كالخضراوات والفواكه لأنها تلين الأمعاء وتحسن أدائها، وتجنب الأطعمة والمشروبات التي تؤثر على عمل القولون.
4. الابتعاد عن التوتر والحرص على الاسترخاء.
5. الابتعاد عن العادات الضارة كالتدخين وشرب الكحول.

يمكنك الاطلاع على بعض المراجع من هنا

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد