الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةحوادث و جرائمجريمة جون توماس سترافن أقدم سجين؟
حوادث و جرائم

جريمة جون توماس سترافن أقدم سجين؟

•أقدم سجين في تاريخ السجن البريطان يعمل والد جون بالجيش البريطاني وكان لديه ثلاث أشقاء. تم تشخيص إحداهم بأنها مصابة بالجنون وكان جون هو الطفل الثالث بين إخوته ولد جون في مخيم بوردون في هامبشاير حيث كان يعمل والده ثم عادوا إلى بريطانيا عام 1938 وفي نفس العام تم إحالة جون إلى عيادة الأطفال عقب قيامه بسرقة إحدى زميلاته بالمدرسة وتغيبه عن الحضور فتم وضعه تحت المراقبة لعامين وقال الطبيب أن جون لا يستطيع التمييز بين السلوك الصحيح والسلوك الخاطئ ولم يكن والده يملك المال الكافي لذا أخذه إلى الطبيب النفسي وتم استخراج شهادة تفيد بإصابة جون بالعجز الذهني وتم إرساله إلى مدرسة للأطفال ممن يعانون من العجز الذهني وفي 1940 أرسله المجلس المحلي إلى مدرسة سانت جوزيف في سامبورن وفي 1947.

أبلغت فتاة تبلغ من العمر 13 عامًا بأن جون قد هاجمها ووضع يده على فهما وسألها ماذا ستفعل لو قتلها وأنه قد فعلها من قبل بعد ذلك بست أسابيع تم اكتشاف خنق جون لخمس دجاجات تخص أحد الأشخاص كان جون يتشاجر بصفة دائمة مع ابنته وبإلقاء القبض عليه.

اعترف جون بارتكابه عددًا من جرائم السرقة وبالفحص تبين أنه مصاب بتأخر عقلي واضح وتم إيداع جون بمستعمرة هورثام المفتوحة لإعادة تأهيل المجرمين المضطربين عقليًا .

ولأنه كان يخضع للتحقيقات تم توصيفه بأنه غير خطر أو عنيف وكان جون حسن السلوك لذلك تم نقله من هورثام إلى مكان آخر أقل أمنًا ولكن عقب فترة من الوقت بدأ جون في افتعال المشاكل وعاد إلى السرقة مرة أخرى كما هرب جون وعاد إلى منزله واستعادته الشرطة مرة أخرى

عقب مقاومة شديدة منه وفي عام 1951 خضع جون للفحص والذي تبين منه أن جون مصاب بتلف في القشرة الدماغية نتيجة إصابته بالتهاب في الدماغ عندما كان بعمر السادسة في الهند وعلى الرغم من هذا فقد سمح له الأطباء بالعودة للمنزل دون مراقبة وذهب سترافين إلى السينما في يوليو 1951.

وبعدها التقى بيرندا جودارد 5 أعوام وكانت تجمع الأزهار من الحديقة فعرض عليها جون أن يرشدها إلى مكان أفضل وقام جون برفعها فوق السياج وألقاها بقسوة حتى ماتت ولم تكن الشرطة قد اشتبهت بجون إلا أنه اعترف بجريمته أثناء خضوعه للتقييم وعقب شهر  التقى جون بالطفلة سيسلي باتستون 9 اعوام.

  فاقترح عليها أن تذهب معه إلى السينما وذهبا بالفعل واستمتعا بالفيلم ولكنه أخذها إلى منطقة مهجورة وهناك قام بخنقها حتى الموت وفي هذا الحادث كان جون قد شاهده عدد من الناس برفقة الفتاة منهم سائق الحافلة الذي كان جون يعمل معه وزوجان كانا يسكنان في المكان الذي قتل فيه جون الطفلة وكان الزوج أحد رجال الشرطة وتم إلقاء القبض على جون.

واعترف بقتل سيسلي وقتل بريندا وفي محكمة تونتون أسايز في 17 أكتوبر 1951 وقف جون للمحاكمة بتهمة القتل أمام السيد أوليفر ومع ذلك فإن الشاهد الوحيد هو الدكتور بيتر باركس.

وهو مسئول طبي في سجن هورفيلد الذي شهد على التاريخ الطبي له وذكر بأن جون غير مؤهل للتحقيق معه وتم وضع جون في مؤسسة برودمور في بيركشاير وهناك تم منح جون وظيفة منظف وهرب جون من المكان عقب فترة وخرج ليرتكب جريمة قتل بحق طفلة ثالثة وتم إلقاء القبض عليه وينال حكمًا بالإعدام وتم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة ليعد جون بذلك.

أقدم سجين بريطاني وتوفى جون في سجن فرانكلاند في مقاطعة دورهام في 19 نوفمبر 2007 عن عمر يناهز 77 عامًا.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد