الإثنين, نوفمبر 19, 2018
الرئيسيةالحقيبة الطبيةحصى الحالب أعراضها و علاجها
الحقيبة الطبيةصحة

حصى الحالب أعراضها و علاجها

تؤثر حصى الكلى على حوالي واحد من كل عشرة أشخاص طوال حياتهم، وزادت حالات حصى الكلى فى الواقع على مدى العقود القليلة الماضية.

أوضح الباحثون أن حصى الكلى هي كتل صلبة صغيرة بسبب تراكم الكالسيوم، المغنيسيوم، أو حمض اليوريك التي تتشكل داخل الكليتين، وقد لا تسبب حصوات الكلى أي آلام داخل الكلى لكن عندما تمر في الحالب “الأنبوب الذي يربط بين الكلى والمثانة” وهو طويل وضيق، تسبب المزيد من الألم.

وهناك بعض الأعراض المميزة لحصى الكلى التي تمر بالحالب هي كما يلي:

ألم الجنب.
ألم فى التبول.
دم فى البول.
الغثيان والقىء .
الحاجة الملحة للتبول.

و علاج حصى الكلى يعتمد بالدرجة الأولى على حجم الحصوة، إذا كان أصغر من 4 ملليمترات في القطر، لديك فرصة جيدة ليمر بشكل طبيعي خلال التبول، وزيادة استهلاك المياه وبعض الأدوية يمكن أن تساعد في تمرير هذه الحصوات الصغيرة.

والحصوات التى قطرها أكبر من 5 ملليمتر تقل فرص مرورها بنسبة 50% وقد تتطلب التدخل الجراحي مثل العلاج بالموجات الصوتية ذات الطاقة العالية، حيث تتفتت الحصوات، أو يمكن استخراج الحصوات عن طريق التدخل الجراحي، ومن أفضل الإختبارات لتشخيص الحصوات ومعرفة حجمها، هي الاشعة المقطعية.

و بعض التغييرات فى النظام الغذائي والعادات اليومية قد تكون مفيدة لتجنب تكون الحصوات تماماً، كما أن استهلاك المزيد من الماء خلال اليوم هى واحدة من أسهل الإجراءات التى يمكنك فعلها وتكون من 8-12 كوب من الماء يومياً، و الحمضيات، مثل الليمون يمكن أن يساعد أيضاً فى منع تشكيل الحصوات.

و تجنب الأطعمة الدسمة والمالحة يمكن أن يساعد أيضا في الوقاية من تكون الحصوات، والتقليل من استهلاك الأطعمة الغنية بالأكسالات يمكن أن تساعد على التقليل من الإصابة بتشكيل الحصوات المكونة من “أكسالات الكالسيوم” وتشمل هذه الأطعمة البنجر والسبانخ والمكسرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *