الإثنين, نوفمبر 28, 2022
أخبار و تقارير عالميةالحقيبة الطبيةجوجلشروحات عامةصحةمنوعات

زراعة الشعر

يُعد تساقط الشعر أحد المشكلات التي يعاني منها العديد من الناس وقد يفشل العلاج الدوائي في كثير من الأحيان في حلها، لذلك تعد عملية زراعة الشعر الحل الأفضل في مثل هذه الحالات.

كيف تتم عملية زراعة الشعر زراعة الشعر؟

تُصنف عملية زراعة الشعر على أنها جراحة تجميل، حيث يأخذ الجراح بصيلات الشعر (اقتطاف الشعر) من منطقة في مؤخرة الرأس ثم يزرعها في مناطق اخرى تعاني من الصلع.

وهناك نوعان من عمليات الزرع:

زراعة وحدة البصيلات (FUE) واستخراج وحدة البصيلات (FUE). إن (FUT) هي الطريقة الأكثر حداثة وشعبية مع قيود أقل ومعدل نجاح أعلى من FUT.

تتم العملية وفقًا للخطوات الآتية:

  • يُخدر المريض تخدير موضعي غالباً، حيث يحقن الجراح مادة مخدرة حتى تتخدر المنطقة المكونة من 15-30 سنتيمتر تحت فروة الرأس، وهي المنطقة التي سيُزال منها الرباط من فروة الرأس وفي حالات نادرة يُمكن الاستعانة بالتخدير العام.
  • يقوم الجراح بتنظيف فروة الرأس جيدًا من الأوساخ وحلق الشعر الخفيف إن وُجد.
  • يقوم الجراح بعمل حفر صغيرة أو صدع بإبرة، ويضع بلطف كل غرسة في أحد الحفر، يذكر أن الثقوب الأصغر حجمًا توضع في الجزء الأمامي لفروة الرأس بعد الجبين، أما الثقوب الأكبر فتوضع في الأجزاء الخلفية المرئية بشكل أقل للعين.
  • يقوم الجراح بغرس 500-2000 غرسة صغيرة برباط الجلد، ويعتمد عدد ونوع الغرسات التي تستعمل بطبيعة الشعر، وجودته ولونه وأيضًا بكبر المساحة التي سيُزرع فيها.

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

اقرأ أيضاً في لحن الحياة:

تحذيرات ونصائح للعناية بصحة الشعر

 

التوقعات وعملية الشفاء بعد عملية زراعة الشعر:

سيتم ذكر أبرز التسلسلات الحادثة بعد إجراء عملية الزراعة بنقاط متعددة لتسهيل فهمها:

  • يمكن أن تكون فروة الرأس رخوة جدًا بعد العملية ، وهذا أمر طبيعي.
  • يضمد الجراح جرح الفروة ليوم أو يومين، ويوصف للمُعالج مسكنات فموية أو مراهم لتخفيف التورم، كما يقوم بوصف المضادات الحيوية لمنع حدوث الالتهابات.
  • يمكن للشخص العودة إلى العمل بعد يومين حتى خمسة أيام بعد الجراحة.
  • يسقط الشعر المزروع والقشور خلال أسبوعين حتى ثلاثة أسابيع بعد الجراحة، لكن تبقى الجذور الرئيسة تحت الجلد، لتبدأ بالنمو مُجددًا تدريجياً لعدة أشهر، وأن أغلب الأشخاص يصلون إلى 60% من نمو الشعر الجديد بعد 6 – 9 أشهر.

مخاطر محتملة بعد عملية زراعة الشعر:

مثل باقي العمليات الجراحية فإنها تحمل معها بعض المخاطر المحتملة، أهمها:

1. النزيف:

قد يحدث نزيف خفيف إثر عملية زراعة الشعر، لكن من السهل السيطرة عليه ويعتبر نادر الحدوث.

2. الالتهابات:

الالتهابات تنتج من تجمع صغير للقيح في منطقة جذور الشعر التي تم وضع الغرس فيها، وتظهر على شكل احمرار موضعي خفيف ترافقه غالبًا حكة.

ويمكن تخفيف هذه الأعراض بواسطة تناول المضادات الحيوية وتطبيق كمادات على موقع الالتهاب.

3. الندوب.

4. نمو الشعر الجديد بمظهر غير طبيعي.

5. فقدان مفاجئ للشعر المزروع وهو نادر الحدوث.

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

اقرأ أيضاً في لحن الحياة:

تساقط الشعر و ما هي أبرز الحالات المسببة له

 

إجابات لأكثر الأسئلة شيوعاً حول زراعة الشعر:

  • هل لهذه العملية  أي تأثير على الصحة ؟

لا يوجد أي تأثير على المدى البعيد أو القريب بعدها.

  • هل هنالك داعي لأي عناية خاصة بعد زراعة الشعر ؟

لا يوجد داع لأي عناية خاصة للشعر بعد الزرعه ويمكن للشخص القيام بقص الشعر أو صبغه أو تصفيفه دون أي مشاكل لكن بعد مدة لاتقل عن 4 شهور.

  • هل يحدث أي إنتفاخ في الوجه بعد القيام بهذه الجراحة ؟

نعم يحدث لكن بنسبه ضئيلة جداً وبفضل الأدوية التي نستخدمها في الزراعة فإن هذا الإنتفاخ يكاد يكون نادر الحدوث.

  • هل من الممكن القيام بالرياضة بعد الزراعة ؟

يمكن القيام بالرياضات الخفيفة كالمشي والإبتعاد عن كل ما يؤذي الرأس ككره القدم لكن لايحبذ النزول للبحر خلال شهر ونصف من تاريخ الزراعة.

  • هل هنالك أي ألم عند الزراعة ؟

لا يوجد أي ألم.

  • ماذا لو لم أكن مرشحاً جيدا؟

كل شخص يفكر في إجراء زراعة للشعر يتم تقييمه لتحديد إذا ما كان مناسبا للعملية.

على سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة قد لا يحصلون على نتائج طويلة الأمد حتى وإن كانت الجراحة ناجحة. في بعض الحالات، اختبارات الوراثة والجينات يمكنها أن تحدد إذا كانت تلك الحالات موجودة، إضافة إلى مراجعة دقيقة للتاريخ الطبي.

  • ما هي الأماكن التي يمكن زراعتها باستخدام تقنيات زراعة الشعر الحديثة؟

أكثر ما يميز التقنيات الحديثة هو قدرتها على زراعة أي مكان يوجد به مشكلة في نمو الشعر، فالتقنيات الحديثة مناسبة لمنطقة فروة الرأس لعلاج الصلع أو لإخفاء العيوب الناتجة عن الحروق أو الإصابات، كما تستخدم لزراعة شعر الحواجب والرموش، وتستخدم أيضاً في زراعة اللحية والشارب.

  • ما هو الوقت المناسب لإجراء عملية زرع الشعر؟

ليس هناك وقت محدد ولكن يجب اختيار الوقت بشكل يتناسب مع عدم تعرضك للمياه وأشعة الشمس بعدها لحوالي أسبوعين على الأقل.

  • كم عدد العمليات التي يمكنني اجرائها؟

لا يمكن حساب عدد الجلسات لعملية زراعة الشعر دون معاينة الشخص ودرجة اصابته بالصلع، ولكن في العديد من الأحيان قد لا يحتاج المرضى سوى لجلسة واحدة.

  • هل يمكن اقتطاف الشعر من شخص آخر وزراعته في رأسي؟

بكل تأكيد لا، وذلك لأن الجسم سوف يرفض الشعر الجديد وسيعامله الجهاز المناعي على أنه جسم غريب ويحاول التخلص منه.

  • ما هي الأعمار المناسبة لإجراء عملية زراعة الشعر؟

عندما يتمتع الشخص بصحة جيدة فلا يهم عمره عند رغبته بإجراء اقتطاف الشعر ، عموماً يستطيع الأشخاص الذين هم بين 20 إلى 85 عاما إجراء العملية  هذه.

  • ماهي تكلفة عملية زراعة الشعر؟

ترتبط تكلفتها بعدة عوامل ومن أهمها عدد الوحدات التي سيتم اقتطافها وهذه ترجع الى درجة الصلع الذي يعاني منه المريض.

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

الخلاصة:

ومن خلال هذه المقالة نجد أن المخاوف حول زراعة الشعر أمر شائع لكن العملية تعد بشكل عام منخفضة المخاطر وآمنة وفعالة لعلاج مشاكل الصلع.

إضافة إلى ذلك، تتطلب وقت محدود من الراحة والكثير يجدونه مقبولاً حيث أن معظم الناس سيختبرون تعافياً ملحوظاً خلال 10 إلى 14 يوماً بعد الإجراء.

تعليقان

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد