لكل واحد منا عادات وروتين صباحي يبدأ به يومها فقد تكون هذه العادات صحيحة وصحية وربما تكون خاطئة ومهما كان الوقت الذي تستقيظ به و يبدأ الصباح لديك فقد يكون  في الساعة السادسة او العاشرة فإنك تمارس هذه العادات الصباحية الخاصة بك…. وفي هذا المقال سنلقي نظرة على ما يوصي به العلماء والخبراء لتحقيق أقصى استفادة خلال الـ 60 دقيقة الأولى التي تأتي بعد الاستيقاظ، حيث يطلبون منك تجنب هذه الأمور:

1-الضغط على زر الغفوة: يجمعون خبراء النوم أنه يجب عليك مقاومة إغراء الضغط على زر الغفوة. والسبب في ذلك بسيط للغاية. إذا ضغطت على زر الغفوة ، فقد تدخل في دورة نوم لن تنتهي على الأرجح. يبدو أنك إذا لم تنهِ تلك الدورة ، فسوف تستيقظ متعبًا أكثر من انتعاشك. السبب التالي هو: عندما تضغط على غفوة ، فكأنك تقول لأهدافك أن تنتظر أحلامك والعداء الجيد لا يفعل ذلك، بل أفضل شيء لك هو الالتزام بالإنذار الأول ، مهما كان صعبًا.

2- فحص هاتفك: اذا كنت تريد بدء يومك بالشكل الصحيح يجب ان تهمل هاتفك في هذا الوقت يعترف 63 بالمائة من مستخدمي الهواتف الذكية الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عامًا بأخذ جهاز الهاتف للنوم معهم ليلاً ، مما يسهل بالطبع الوصول إليه أولاً عند الاستيقاظ. لكن خبراء الصحة والتوازن بين العمل والحياة يوصون بأنه إذا كنت ترغب بدء يومك بشكل صحيح، فيجب أن تبذل قصارى جهدك ألا تنظر إلى هاتفك حتى تخرج من المنزل، بعد أن تستحم، وتناولك افطارك. يجب عليك الامتناع عن الإمساك بهاتفك المحمول مباشرة بعد أن تفتح عينيك – لأن القيام بذلك يمكن أن يصيبك بالذعر قبل أن يبدأ يومك. تلك الطلبات وتلك الانقطاعات وتلك المفاجآت غير المتوقعة وتلك التذكيرات والمشاكل لا تنتهي. ومن المؤكد أن حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي وصندوق البريد الخاص بك يمكن أن تنتظر بضع ساعات.

3-تجنب الحلويات: اعلم ان العديد من وجبات الإفطار الأساسية – مثل الفطائر والحبوب والكعك – مليئة بالسكر والكربوهيدرات. في حين أنها لذيذة المذاق ولكن بمجرد أن ينخفض مستوى السكر الذي تتناوله ، ستشعر بالعصبية والجوع لتناول المزيد من الطعام. بدلاً من تناول وجبة غنية بالسكر والكربوهيدرات، يوصى بالحصول على عصير صحي أو تحضيره بنفسك.

4-. شرب القهوة: الاغلب منا يبدأ يومه بفنجان من القهوة لكن هذا من العادات السيئة وغير صحية وشرب القهوة قبل الساعة 9:30 صباحًا ليس فكرة جيدة. اكتشف العلماء أن جسمك ينتج بشكل طبيعي كميات أعلى من هرمون الكورتيزول الذي ينظم الطاقة، بين الساعة 8 صباحًا و 9 صباحًا. وعن طريق شرب القهوة قبل ذلك الوقت أو خلاله، ستشعر بالتوتر واليقظة المفرطة، مما يؤدي إلى الانهيار في فترة ما بعد الظهيرة. وتشير الدراسات إلى أن أفضل توقيت لتناول فنجان القهوة اليومي هو بعد الساعة 10 صباحًا والظهيرة. بدلاً من ذلك ، استمتع بكوب من الماء، وتوقع متعة سكب فنجان القهوة المثالي في وقت لاحق من اليوم.

اقرأ أيضاً في موقع لحن الحياة:

فوائد الصبار الصحية و استخدامات جيل الصبار الطبية

أذكار الصباح

العادات الصباحية

ممارسة الرياضة الصباحية أهميتها وفوائدها

5- رفع وثني العضلات:أثناء النوم ، تمتص أقراص العمود الفقري السوائل كجزء من عملية معالجة الجفاف الطبيعية. يؤدي هذا إلى تمدد الأقراص، ولهذا السبب يمكن أن تكون في الواقع أطول ببضعة سنتيمترات في الصباح. ومع ذلك ، فإن هذه العملية الطبيعية تحد أيضًا من حركة الفقرات وتتسبب في تصلب العمود الفقري. نتيجة لذلك ، فإن الثني والانحناء عند الاستيقاظ مباشرة ليس فقط صعباً ولكن من المحتمل أن يكون خطيرًا. لا تحني وتثني عضلاتك كلها، بل قم بالتمدد والتمطي برفق واشغل السرير بالكامل. ووفقًا للبحث، فإن الأشخاص الذين يستيقظون بأذرعهم على شكل V سعداء للغاية. من ناحية أخرى، هناك دليل على أن الأشخاص الذين يستيقظون في وضع الجنين يستيقظون أكثر توتراً. في الواقع، هناك أدلة على أن التمدد أول شيء يساعد على زيادة المرونة وتخفيف التوتر وتحسين الدورة الدموية.

6- نسيان الترطيب:بعد أن قضيت ليلة نوم جيدة، ولنأمل أن تكون قد نمت لمدة سبع إلى ثماني ساعات، ولم تشرب لذلك يحتاج جسمك إلى الترطيب. ولا يساعدك شرب الماء على الاستيقاظ فحسب، بل يمكنه أيضًا تحريك عملية التمثيل الغذائي في الاتجاه الصحيح. أضف بعض الليمون، مما يساعد على طرد فضلات الكبد إذا كنت لا تحب الماء العادي. كما يساعد شرب الماء أول الصباح في علاج الإمساك ، ومنع عدوى المسالك البولية (UTI)، والمساعدة في إنقاص الوزن، وتقوية جهاز المناعة، ومحاربة رائحة الفم الكريهة، وتقوية عقلك. يقترح الأطباء شرب الماء في درجة حرارة الغرفة، لأن الماء البارد يمكن أن يصدم نظامك ويمنع الفوائد الصحية العديدة.

7-تخطي تمرين الصباح:يقول العديد من الخبراء إن جعل التمرين جزءًا من روتينك الصباحي مفيد بشكل خاص ونعلم جميعًا مدى أهمية التمرين لصحتنا ورفاهيتنا. يقول العديد من الخبراء إن جعل التمرين جزءًا من روتينك الصباحي مفيد بشكل خاص. وهناك فوائد إضافية لممارسة التمارين في الصباح وليس في وقت متأخر من المساء. كما تساعد التدريبات الصباحية على تعزيز التمثيل الغذائي وحرق المزيد من السعرات الحرارية طوال اليوم وزيادة الإنتاجية. لجعل صباحك أسهل، أنجز أكبر قدر ممكن ليلاً، لمزيد من السكون في الصباح الباكر.

8-تحضير نفسك في الظلام: الساعات الداخلية لأجسامنا حساسة جدًا للضوء، لذا فإن تحضير نفسك في الظلام قد يرسل إشارة لجسمك بأن الوقت لا يزال ليلاً. سيبقيك هذا تشعر بالدوار، بدلاً من اليقظة والنشاط وفي مزاج جيد حقًا. لذا إذا كنت مستيقظًا قبل شروق الشمس ، فتأكد من تشغيل الأضواء.

9-وأخيراً حمام ساخن: تنبه الحرارة نظامك العصبي أن الوقت حان لاسترخاء عضلاتك وإبطاء معدل ضربات قلبك. فتبدأ الشعور بالهدوء والنعاس! لتشعر باليقظة، خذ حمامًا باردًا سريعًا، وسيعمل ذلك على إطلاق هرمون الأدرينالين المنشط وسيعزز مزاجك. تشير الدراسات إلى أن الاستحمام البارد يمكن أن يملأ الجسم بالإندورفين الذي يمنحك شعورًا بالراحة.

حاولنا في هذا المقال من ذكر بعض العادات الخاطئة التي اعتدنا على فعلها صباحاً ويقول “سونبال”: “ليس الجميع أشخاصاً نهاريين، لكن ما دمتَ تتَّبع العادات الصحيحة، فسوف تكون في وضع أفضل 

  (دمتم برعاية الله)

محمد ابو خاطر
محمد ابو خاطر
المقالات: 50

2 تعليقات

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد