الأحد, ديسمبر 5, 2021
الرئيسيةصحةعوامل إضرار وإيذاء النفس
صحةمعلومات عامةمنوعات

عوامل إضرار وإيذاء النفس

يعمد بعض الأشخاص، وخاصة منهم الأحداث، والفتية أولى سنوات الشباب، لإصابة و تجريح منطقة الجلد في أيديهم بأداة حادّة، ومع أنّ هذه المحاولات لا تصنّف على أنها حالات انتحار إلا أنّ نسبة تفوق النصف ممّن كان لهم سابق عهد بإيذاء ذواتهم جنحوا للتفكير بالانتحار، وقلّة منهم من نفذوه.

وهو سلوك خطر حتى وإن لم تصاحبه النية في الانتحار، وله صور أخرى كالضرب و الخدش وحرق أجزاء معينة من الجسم، وأيضاً شدّ الشعر، وابتلاع الأدوية والسموم.

وتُعزى الرغبة في إيذاء النفس إلى اضطرابات شخصية، ويعد المصاب بالقلق، أو الاكتئاب، أو متعاطي المخدرات، و المصاب باضطرابات النهام والقهام العصابية أكثر تعرضاً للرغبة بإيذاء النفس.

مسببات اضطراب ايذاء النفس

  • عوامل ومسببات نفسية:

حيث يجنح الآباء لكبت الأبناء، وإعاقة تعبيرهم عما بهم من حزن، وكذلك سوء علاقة الآباء فيما بينهم، وكذلك ظروف أخرى كالفقر والبطالة والحروب، و أيضاً في حال إصابة الشخص باضطراب التوحد، أو تشوهات وإعاقات.

  • إدمان المخدرات وتعاطي الأدوية والعقاقير الطبية

ويعتبر مدمن المخدرات والأدوية، شخص انسحابي يميل إلى إيذاء نفسه وإلحاق الضرر بها، كما ويصاحب ذلك التأثير الدوائي والكحولي على فعالية القوى البدنية والنفسية.

  • الأمراض العقلية

يعاني من هم بظروف صحية سيئة أكثر من غيرهم من الجنوح إلى إيذاء النّفس، وقد يكون المصاب في الأصل يعاني من أحد الأمراض العقلية المختلفة، ومن الممكن ألا يكون مصدر اضطرابه مرض عقلي.

في حين تجد نمط حياة الإنسان أحياناً يؤثر في سلوكيات استجابته للوقائع بما يؤذي نفسه به، كأن يكون الشخص انفعالياً مندفعاً، أو يكون منخرطاً في سلك حل المشكلات الناجمة عن الفقر والحروب.

ولا بدّ هنا من ذكر متلازمة منشاهاوزن التي تتقارب إلى حدّ ما مع اضطراب إيذاء النفس إلى أنّ المصاب بالمتلازمة يميل إلى التحايل على مقدمي الخدمات الطبية، للحصول على اهتمام ورعاية طبية.

اقرأ أيضاً في لحن الحياة

عوامل مؤثرة في النسيان

هل العلكة لها حقاً دور في عملية الهضم ؟؟تعرف على فوائدها وأضرارها

كيف تعرف من يحبك في علم النفس ؟

التوعية باضطراب إيذاء النفس

تقوم الجمعيات العاملة في المجال النفسي عادة بالتّوعية عن مضار إضرار وإيذاء النفس، وكيفية تجنّبها ورفع إيجابية الصحة النفسية، وتقديم المشورة والمعونة لمن يعاني من هذا الاضطراب، فما على المصاب إلا طلب المشورة.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد