الأربعاء, سبتمبر 28, 2022
الرئيسيةالحقيبة الطبيةكل ماتحتاج ان تعرفه عن زيت الحشيش.. استخداماته الطبية والتجميلية
الحقيبة الطبيةعالم المرأةمعلومات عامةمنوعاتوصفات طبيعية للجمال و الصحة

كل ماتحتاج ان تعرفه عن زيت الحشيش.. استخداماته الطبية والتجميلية

عند دراسة العلماء لأنواع النباتات والتعمق بها، نجد ان للزيوت الطبيعية التي تنتج عنها قيمة صحية وغذائية وطبية كبيرة فعند العودة إلى الحياة التي سادت المجتمعات في القرون الماضية نجد أن الحياة كانت مختلفة وأن التطور الطبي والدوائي لم يحققا تلك الطفرات التقدمية الكبيرة إلا في السنوات الأخيرة.

 

قبل ذلك كانت الأدوية المصنعة بالكامل أمراً صعباً بل ولم يخطر على البال فكرة تصنيعها وبالتالي كان كل الاعتماد على الزيوت والمواد الفعالة الناتجة عن النباتات بمختلف أنواعها وفصائلها وأشكالها وحتى أجزائها والتي لها ادوار طبية وتجميلية وغذائية.

وحتى في يومنا هذا وبعد كل التطور في مجال مجال الطب يوجد جزءٌ كبيرٌ جداً من صناعة الأدوية يعتمد على المكونات والمواد الفعالة الطبيعية في النباتات.

لكن هذا التقدم له العديد من المميزات والعيوب، وفي الوقت الذي أصبحت فيه الأدوية أكثر تنوعاً وقدرةً على التعامل مع العديد من الحالات التي كانت مستعصيةً على الإنسان يوماً، مازالت العودة للأصل والأساس النباتي فكرةً مغريةً وجيدة.

فصناعات الأدوية لها معايير ومقاييس معينة قد تكون مهمةً وضرورية إلا أنها أحياناً تكون باهظةً أو لا توفر لك ببساطة المادة الخام النقية لأنها تعرضت للعديد من مراحل التصنيع والتدخلات.

اليوم لدينا احدى هذه الزيوت المفيدة والتي ستُدهشك المعلومات عنه وعدد الاستخدامات الصحية والتجميلية له وهو زيت الحشيش الأصلي والأفغاني.

ما هو زيت الحشيش الأصلي؟

زيت الحشيش هو أحد أهم المواد الفعالة الرئيسية في نبات القنب حيث يتركز في أوراق النبات ويُستخلص منها بكمياتٍ كبيرةٍ عن طريق التقطير بالبخار وهي واحدةٌ من أشهر طرق استخلاص المواد الفعالة من النباتات دون تدميرها أو التأثير على فعاليتها.

 

عُرف بداية في بلدان وسط آسيا باعتبارها الموطن الأصلي لنبات القنب ومن هنا أصبح مصدر زيت الحشيش الأصلي للعالم كله هي تلك البلاد. بالطبع يُمكن إنتاجه في بلادٍ أخرى مع التقدم وتطور مجال الزراعة وربما أصبح يُنتج في كل البلاد، إلا أن الأصلي دوماً هو الأعلى طلباً والأفضل نتيجةً.

هو زيتٌ سميك القوام وله ملمس لزج لونه أخضر يميل ليصبح داكناً كما أن رائحته قويةً وفواحةً ،وهو متطاير بدرجة عالية، ويحتوي زيت الحشيش على العديد من المكوّنات الفعّالة كمركبات أحادية التيربين ومركبات نصف التربين سيسكي تربين والعديد من المركبات العضوية الأخرى. وبالرغم من كل استخداماته الصحية والطبية والغذائية إلا أنه أيضاً يُستخدم بكمياتٍ صغيرة في العطور والفواحات والشموع وصناعة الصابون.

 

استخداماته الطبية:

– تخفيف التوتر والقلق والمساعدة على الاسترخاء بعدة طرق مختلفة سواء عن طريق تناوله أو استخدامه في جلسات التدليك والعلاج الطبيعي مع عدد آخر من الزيوت المساعدة على الاسترخاء كاللافندر على سبيل المثال.

– الحفاظ على صحة القلب وتقويته وحمايته من الأمراض المختلفة، وواحدةٌ من الطرق التي يقوم فيها بتلك المهمة هي كونه غنياً بمضادات الأكسدة وهي موادٌ مهمة للتخلص من العديد من المواد الضارة في الجسم كما أنه يساعد على خفض الكوليسترول والدهون الضارة وهو ما يحمي القلب في النهاية.

– تخفيف وتسكين الألم هو واحدٌ من أشهر استخداماته خاصةً على المفاصل.

– علاج الصداع وحتى في بعض حالات الصداع النصفي العنيفة عن طريق تدليك الجبين وجانبي الرأس به لفترة حتى يمتصه الجلد ويبدأ الصداع في التراجع.

– تخفيف ضغط العين أيضاً وهو ما يعالج العديد من الحالات التي تصيبها ويحميها، ويجب التنويه هنا إلى أنه يُمنع منعاً باتاً وضع زيت الحشيش الأصلي الخام في العين مباشرة لأنه قد يضر بها.

– يساعد على الراحة والاسترخاء وعلاج الأرق وبالتالي يمكن استخدامه في حالات اضطراب النوم للحصول على نوم عميق وهادئ.

– له تأثيرٌ مميزٌ على الجهاز التنفسي وضيق التنفس والأزمات الصدرية حيث يساعد على تمديد الشعيبات الهوائية واستعادة القدرة على التنفس بسهولة.

– كثيراً ما يُستخدم في اضطرابات الأكل أو حالات فقدان الشهية الشديدة بالنظر إلى قدرته على فتح الشهية وتنظيم عملية الهضم وتوفير الراحة للجهاز الهضمي حتى أنه قد يستخدم في علاج بعض اضطراباته.

–  يمكن استخدامه خارجياً في علاج العديد من الحالات الجلدية بدايةً من الجفاف الشديد ووصولاً إلى حالات الصدفية والإكزيما باعتباره مضاداً للالتهاب ومضاداً للميكروبات ومطهراً.

– يساعد كذلك في علاج حب الشباب وتخفيف التهاب البثور وانتشارها والقضاء على العدوى البكتيرية في الوجه.

– يمكن المواظبة على استخدامه لحماية البشرة من التجاعيد وتأخير ظهور علامات التقدم في السن.

فوائد زيت الحشيش للشعر :

كما ذكرنا سابقاً فإن زيت الحشيش الأصلي غنيٌ بالمغذيات والبروتينات والفيتامينات والمعادن والمكونات الطبيعية اللازمة لتغذية الشعر وتوفير احتياجاته ومساعدته على النمو بشكلٍ أفضل. وقد أثبت هذا الزيت فعاليته في عدد كبير من مشاكل الشعر وصل أحياناً لبعض حالات الصلع الخفيف.

 

 

كما أن أحد أهم مميزاته وفوائده للشعر تكمن في تأثيره على فروة الرأس لأن له تأثيراً مطهراً ومضاداً للميكروبات والالتهابات، وبالتالي نجده يساعد على تنظيف فروة الرأس وعلاج مشاكلها كالقشرة والالتهابات والفطريات وتراكم الزيوت والأوساخ، وبالنظر إلى أن عدداً كبيراً من تلك المشاكل يكون هو السر الرئيسي وراء مشاكل الشعر فإن علاجها يعطي نتائج سحرية, ومنها:

*) يعتبر زيت الحشيش مرطباً فعالاً للشعر وفروة الرأس.

*) يجعل فروة الشعر صحية و قوية أيضاً فهو يقوي بصيلات الشعر و بالتالي يساهم في نمو صحي للشعر

*) يساهم في تطويل الشعر و زيادة كثافته كما يساهم أيضاً في منع التساقط فيمكن تدليك فروة الرأس و أطراف الشعر به بشكل منتظم .

*)يعمل زيت الحشيش كمطهر لفروة الرأس و يقوم بحمايتها من الجفاف أيضاً فهو يمنع ظهور الشيب

*) يقوم بتنظيف فروة الرأس من البكتيريا و الترسبات و التي تضر بصيلات الشعر و تمنع نمو الشعر بشكل صحي .

*) يمنح الشعر لمعان و أيضاً ينظم توزيع الزيوت الطبيعية بفروة الرأس.

 

 

*)يغذي فروة الرأس فيجعل نمو الشعر صحي و يزيد من نعومته فيجب المواظبه على تدليك فروة الرأس به

*) يساعد في التخلص من الصلع كما يكافح الصلع الناتج عن عوامل وراثية و يشفي من مرض الثعلبة

*) يساعد على فرد الشعر بصورة طبيعية و آمنه .

 

طريقة الاستخدام:

أفضل طريقة للشعر هي باستخدام الزيت موضعياً واستخدام الزيت الخام نفسه دون أن يكون جزءً من مستحضر معين وعند النظر إلى التكلفة أحياناً ستجد سعر زيت الحشيش أفضل وأوفر من المستحضرات المصنعة. نبدأ بتمشيط الشعر جيداً لحمايته من التعقد والتمزق.

 

إذا كان شعرك طويلاً حاولي تقسيمه إلى جزئين من المنتصف أو ثلاثة أو أربعة أجزاء بحيث تستطيعين الوصول لفروة رأسك وكل أجزاء شعرك بسهولة. رجي زجاجة الزيت جيداً وابدئي بوضع كمياتٍ من الزيت متلائمة مع طول شعرك وكثافته، لا تتركي الشعر جافاً تماماً ولا تتركيه مبللاً بسبب غزارة الزيت وإنما ضعي الكمية المناسبة لترطيبه بأكمله.

دلكي  فروة رأسك لعدة دقائق لتنشيط الدورة الدموية وتوزيع الزيت بالقدر الكافي على جذور الشعر. اتركيه على شعرك لخمس أو ست ساعات قبل غسله. الأفضل أن تستمري عليه لثلاثة أشهر مرةً كل يومين، بعدها يمكن تقليل عدد المرات أسبوعياً بالشكل الذي ترينه ملائماً وحسب النتائج التي حصلتي عليها.

 

 

يفضل البعض استخدامه في صورة خلطةٍ على الشعر عن طريق خلطه مع مكوناتٍ طبيعيةٍ أخرى مثل صنع خليطٍ من زيت الحشيش والموز أو زيت الحشيش والأفوكادو بالنظر إلى غنى الموز والأفوكادو بالفيتامينات والعناصر الغذائية التي تساعد الشعر على الاستفادة من الزيت أكثر.

مشاكله وأعراضه الجانبية:

باعتبار زيت الحشيش الأصلي زيتاً طبيعياً فمن الصعب أن تجد له العديد من المشاكل والأعراض الجانبية وموانع الاستخدام خاصةً إن كان استخدامه خارجياً على البشرة والشعر لا أكثر.

 

لكن هناك بعض النصائح التي يجب عليك اتباعها لتجنب أي مشاكل غير متوقعه حيث انه لايفضل استخدام زيت الحشيش مع الأطفال أو الحوامل أو المرضعات أو المصابين بالفشل الكبدي إلا بعد استشارة الطبيب والاطمئنان إلى كونه آمناً ولن يسبب أية مشاكل أو تعقيدات. كما أنه يجب تجنب خلط الزيت أو الجمع بينه وبين أية أدويةٍ أخرى خاصةً مضادات القلق والاكتئاب والمسكنات.

وفي حالات نادرة أو قليلة من نوعها ظهرت بعض الأعراض الجانبية على بعض مستخدمي الزيت بانتظام مثل اضطرابات الذاكرة والدوار والإرهاق وبعض الهلوسات واضطرابات الجهاز الهضمي.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد