الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةأخبار و تقارير عالميةماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط
ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط
أخبار و تقارير عالميةالحقيبة الطبيةشروحات عامةصحةمنوعات

ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط

 بالتأكيد أنك سمعت أن هناك وقتًا أفضل من غيره لتناول أدوية الضغط دون غيره من الأوقات لكن هل تعلم ما هو؟

لتعرف الإجابة إليك هذا المقال..

قبل كل شيء علينا أن نعلم أن ضغط الدم يتبع الساعة البيولوجية في الارتفاع والانخفاض ذلك يفسر كون الضغط مرتفعاً نسبياً خلال النهار، ولكنه ينخفض نسبياً أثناء الليل.

نتيجة لذلك نلاحظ  أن الأشخاص الذين أعمارهم 55 عاماً فأكثر، أو الاشخاص الذين يعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم..

قد لا ينخفض عندهم الضغط أثناء الليل..

مما يستدعي ازدياد خطر إصابتهم بالجلطات والسكتات الدماغية واحتياجهم لتناول أدوية للضغط..

بالإضافة إلى ذلك عليهم مراجعة الطبيب باستمرار واتباع نظام حياة صحي لتجنب المخاطر والمضاعفات التي قد تنتج عن ارتفاع الضغط وعدم انتظامه.

ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط
ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط

 اقرأ أيضاً في لحن الحياة:

هبوط الضغط الإنتصابي أو إنخفاض ضغط الدم الوضعي (positional hypotension)

 

متى يفضل أخذ دواء الضغط؟

 في هذا السياق هُناك آراء متفاوتة حول إجابة هذا السؤال..

أخذ دواء الضغط في المساء أو قبل النوم:

بداية علينا أن نعلم أنه توصلت أدلة جديدة إلى نتيجة مفادها أن تناول أدوية الضغط ليلًا عند وقت النوم بدلًا من الصباح..

 بالإضافة إلى ذلك فإنه يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية وقصور القلب والنوبات القلبية بنسبة تصل إلى النصف تقريبًا.

علاوة على ذلك تشير العديد من البحوث الجديدة إلى أن تناول دواء الضغط عند وقت النوم يقلل خطر الإصابة بالوفاة أو المرض..

نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية.

أخذ دواء الضغط في الصباح:

يرى بعض الأطباء ومرضى الضغط أن تناول أدوية ضغط الدم صباحًا عند الاستيقاظ أسهل للتذكر..

كما أن ضغط الدم يكون في أعلى مستوياته عند الصباح لذا يفضلون تناوله في تلك الفترة.

ولأن هناك العديد من الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم..

على سبيل المثال مدرات البول فقد تزيد من الحاجة للتبول فيُفضل تناولها مبكرًا خلال اليوم والابتعاد عن تناولها ليلًا.

اقرأ أيضاً في لحن الحياة:

ما هو معدل الضغط الطبيعي للانسان

 

ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط
ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط

هنا نتساءل أيهما الأفضل صباحًا أم مساءً؟

لنستعرض آراء العلماء…

أولاً وفقاً لدراسة إسبانية أجريت..

ظهر أن تناول أدوية الضغط وقت النوم قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى مرضى الضغط..

شارك في هذه الدراسة نحو 19,084 مريض، وتم تتبع بيانات هؤلاء المرضى لمدة 6 سنوات.

بلإضافة إلى ذلك أظهرت النتائج أيضاً أن تناول أدوية الضغط قبل النوم قد قلل من خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب..

بالإضافة لفشل القلب، والسكتات الدماغية، وانسداد الشرايين التاجية بمعدل النصف مقارنة بتناولها في النهار.

فيما سبق كان الأطباء يعتمدون وصف أدوية ارتفاع الضغط نهاراً للمريض..

ولذلك في معظم الحالات كانت تبدأ الخطة العلاجية بدواء واحد فقط..

لكن معظم أدوية الضغط لا تستطيع السيطرة على ضغط الدم لمدة 24 ساعة متواصلة خاصةً في الليل..

فوجدوا أن أفضل وقت لتناول علاج الضغط هو في المساء.

وفي نفس السياق توقعت الدراسة حدوث بعض المخاطر والآثار الجانبية جراء تناول الجرعة الليلية من أدوية ارتفاع ضغط الدم عند بعض المرضى..

خاصةً الذين لا يتعرضون لارتفاع ضغط الدم أثناء الليل.

إذ من الطبيعي أن يهبط ضغط الدم عند هؤلاء الأشخاص إلى 60\90 مم زئبقي أثناء الليل دون تناول الدواء..

مما يجعلهم عرضة لخطر الإصابة بانخفاض شديد في ضغط الدم إن تناولوا الدواء.

علاوة على ذلك كان لحسن الحظ لم يظهر هذا التأثير الكبير على المرضى الذين أجريت عليهم الدراسة.

ومن ناحية أخرى، قال الدكتور طارق البشلاوي، استشاري أمراض الباطنة والكلى..

إن أغلب المرضى يتناولون أدوية الضغط المرتفع في الصباح..

لأنه عادةً ما يكون مرتفعًا في هذا الوقت من اليوم، نتيجة لإفراز الجسم بعض الهرمونات ثم يعود للانخفاض عند حلول المساء..

ومع ذلك، أظهرت بعض الدراسات أهمية تناول الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم ليلًا..

لتقليل خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية عند الاستيقاظ من النوم صباحًا..

وأضاف البشلاوي أن الحالة الصحية لبعض المرضى قد تستدعي الحصول على أكثر من دواء..

مثل تناول مدرات البول صباحًا والأدوية الموسعة للشرايين مساءً.

ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط
ماهو الوقت الأفضل لتناول أدوية الضغط

اقرأ أيضاً في لحن الحياة:

الحمل و ارتفاع ضغط الدم (تسمم الحمل) .علاج تسمم الحمل و كيفية الوقاية منه

فعالية أدوية الضغط المرتفع:

 بداية علينا أن نعرف أنه تبدأ أدوية الضغط المرتفع في مباشرة عملها داخل الجسم بعد مرور 4 ساعات من تناول الجرعة، وتستمر فعاليتها لمدة 15 ساعة..

وبناء على اختلاف حالة المريض يحدد الطبيب المعالج نوع أدوية الضغط المرتفع..

ويتوقف ذلك على سبب ارتفاع ضغط الدم، كما هو موضح فيما يلي:

– احتباس السوائل بالجسم: يحتاج إلى مدرات البول.

– ترسيب الكالسيوم على جدران الداخلية للشرايين: يستلزم تناول حاصرات قنوات الكالسيوم.

– ارتفاع مادة الرينين: يستدعي الحصول على مثبطات الرينين.

والجدير بالذكر أن استشاري أمراض الكلى أشار  إلى أن 95% من حالات ارتفاع الضغط الدم لا يوجد لها سببًا واضحًا..

وهذا يعني أن هناك عوامل أخرى قد تتحكم في نوع أدوية الضغط المرتفع التي يحددها الطبيب، وهي:

– الحالة الصحية.

– العمر.

– النوع.

– التاريخ المرضي.

 أما عن موعد الحصول عليها، فيكون استناداً لأوقات ارتفاع وانخفاض ضغط الدم لدى المريض، وفقًا لموقع “Verywellhealth”.

هذا يعني أنه إذا  كانت ذروة ارتفاع ضغط الدم في الصباح، يجب تناول الأدوية التالية فور الاستيقاظ من النوم:

– مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

–  مايسمى حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 ARBs.

– حاصرات بيتا.

– مايسمى حاصرات قنوات الكالسيوم.

ينصح الأطباء بتناول الأدوية السابقة قبل النوم، لأنها قد تسبب النعاس، والأهم من ذلك، أنها صممت لإطلاق المادة الفعالة ببطء خلال ساعات الليل..

بحيث يستمر تأثيرها لفترة في الصباح ومع التقدم في العمر، لن ينخفض ضغط الدم أثناء النوم..

على سبيل المثال حالة الشخص الأصغر سنًا ونتيجة لذلك يتوجب على كبار السن المصابين بالضغط المرتفع أن يتناولوا هذه الأدوية في الصباح.

في الختام:

يُعد اتباع وقت معين ونظام علاج مخصص للجميع ليس منطقيًا..

فبالرغم من أن هُناك فوائد كثيرة تنتج من أخذ دواء الضغط في وقت النوم ولكن هناك اعتبارات يجب مراعاتها.

ونستطيع الآن ولمزيد من التوضيح الإجابة على سؤال:

“متى يجب علينا أخذ دواء الضغط؟”

قبل كل شيء علينا أن نعرف أن الوقت الأفضل لأخذ دواء الضغط هو الوقت الأنسب للمريض والذي يستطيع المريض أن يلتزم به يوميًا..

هذا يعني أن السر في الاستفادة المثلى من العلاج وتجنب المخاطر الناتجة عن مرض ارتفاع ضغط الدم يكمن في عدم تفويت الجرعة دون تناولها.

في نفس السياق يُؤكد الأطباء أن الاتساق والالتزام في تناول أدوية ضغط الدم سيوفر للمريض الحماية المثلى أيًا كان وقت تناولها.

علاوة على ذلك تناول الأدوية بانتظام وإجراء تغييرات على نمط الحياة له تأثير كبير في المحافظة على انتظام ضغط الدم.

تعليق واحد

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد