الخميس, فبراير 25, 2021
الرئيسيةأخبار و تقارير عالميةماهي متلازمة الموهوب ؟ وهل هي مقترنة مع التوحد؟
أخبار و تقارير عالميةالحقيبة الطبيةفن ومشاهيرمعلومات عامةمنوعات

ماهي متلازمة الموهوب ؟ وهل هي مقترنة مع التوحد؟

متلازمة الموهوب (بالانكليزية :Asperger’s syndrome ) وهي شكل من أشكال التوحد إذ أنها حالة نادرة لكنها استثنائية ومثيرة للاهتمام كانت متلازمة أسبرجر تشخيصاً فريداً مدرجاً في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) الصادر عن الجمعية الأمريكية للطب النفسي حتى عام 2013 ، عندما تم دمج جميع أشكال التوحد تحت مظلة واحدة ، وهي اضطراب طيف التوحد (ASD). يتمتع الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر بذكاء عالٍ ومهارات لفظية أفضل من المتوسط.

وتكون معظم المهارات التي يتفوق فيها مرتبطة عموماً بالذاكرة،والتي قد تشمل سُرعة الحسابأو رسم الخرائط أو قدرةً فنيةً أو موسيقية مُعينة.لم تظهر بعد حالات متلازمة الموهوب تجمع بين موهبتين ابداً.

قد يظهر المصاب بمتلازمة الموهوب هادئا مع عدم قدرته على التواصل مع الآخرين في بعض الأحيان، ولكنه لديه القدرة على التفوق الزائد في مجال محدد، حيث قد يمكنه القراءة بسرعة كبيرة في وقت محدود جدا، أو حل الألغاز والشفرات، وحفظ الأرقام وحسابها بطريقة سريعة جدا حتى وإن كانت عمليات حسابية معقدة للغاية.

كيف تتم الإصابة بها ؟

عادة ما تظهر منذ الولادة ، ويكون نصف المصابون بها نتيجة لإصابتهم بأحد أطياف التوحد بينما النصف الآخر نتيجة لوجود تلف في الجهاز العصبي بالتحديد في الجزء الأيسر من المخ ومع وجود ضرر في مراكز الذاكرة تقوم بعض أجزاء المخ السليمة بالتحول لتقوم بوظيفة الجزء التالف . وقد يعاني منها بعض الأطفال أو الكبار نتيجة لتعرضهم لإصابات بالدماغ فتؤدي إلى اكتسابهم للعديد من القدرات الفريدة وتسمى حينها بمتلازمة الموهوب المكتسبة ، ولكن عليك الانتباه أنه ليس جميع من يعانون من التوحد سيمتلكون هذه الموهبة .

 

إقرأ أيضاً في موقع لحن الحياة:

الطفرات الجينية عند الآباء تحدد إصابة الأطفال بـ التوحد

ماهي علامات التطور عند الطفل في عمر السنتين

 

ما هي أعراضها الرئيسية عند البالغين؟

يعاني معظم البالغين من تأخر نسبي في المهارات المعرفية أو اللغوية.على الرغم أنه قد يكون لديه ذكاء أعلى من المتوسط. قد لا يظهر سوى عدد قليل من هذه الأعراض ، أو قد يواجهها جميعها في أوقات مختلفة.

يمكن تقسيم أعراض ASD عالية الأداء عند البالغين إلى ثلاثة مجالات:

  • الأعراض العاطفية والسلوكية السلوكيات المتكررة:

يعد الانخراط في السلوك المتكرر أحد الأعراض الشائعة لاضطراب طيف التوحد. قد يشمل ذلك القيام بنفس الشيء كل صباح قبل العمل ، أو تدوير شيء ما لعدد معين من المرات ، أو فتح الباب بطريقة معينة. لا يعني مجرد ملاحظة هذا السلوك أنه مصاب إذ يمكن أن تؤدي الاضطرابات الأخرى إلى هذه السلوكيات أيضًا.

  • عدم القدرة على فهم القضايا العاطفية:

قد يواجه الأشخاص المصابون صعوبات عندما يُطلب منهم تفسير المشكلات الاجتماعية أو العاطفية ، مثل الحزن أو الإحباط.

  • قد يجد صعوبة في التفاعل مع الأفعال والكلمات والسلوكيات بالتعاطف أو القلق.

  • استجابة عاطفية مبالغ فيها:

على الرغم من أنه ليس مقصودًا دائمًا ، فقد يعاني البالغون المصابون من التكيف مع المواقف العاطفية أو مشاعر الإحباط أو التغييرات في الروتين اليومي. هذا قد يؤدي إلى انفعالات عاطفية مبالغ بها

  • استجابة غير طبيعية للمنبهات الحسية:

يمكن أن يكون هذا فرط الحساسية (فرط الحساسية) أو فرط الحساسية (الحساسية المنخفضة) للأحاسيس. ومن الأمثلة على ذلك لمس الأشخاص أو الأشياء بشكل مفرط ، أو تفضيل البقاء في الظلام ، أو شم الأشياء عن عمد.

أعراض إيجابية:

قد يعاني الأفراد المصابون أيضاً من أعراض يمكن اعتبارها مفيدة. على سبيل المثال ، غالباً ما يتمتع البالغون المصابون بقدرة رائعة على التركيز. قد يتمكن من التركيز على قضية أو مشكلة ، خاصة إذا كانت تهمك ، لفترات طويلة من الزمن. وبالمثل ، فإن الاهتمام بالتفاصيل قد يجعل المصاب ناجحاً بشكل لا يصدق في حل المشكلات.

الذكور أكثر عرضة للإصابة بها:

عادة يصاب الذكور بهذه المتلازمة أكثر من الإناث طبقاً لنظرية حديثة، حيث أعلنت هذه النظرية أن أي تلف في الجزء الأيسر من الدماغ كالتوحد ومتلازمة الموهوب، وتأخر الكلام، وفرط الحركة عادة ما تحدث بصورة أكبر في الذكور حيث عادة ما يتأخر نمو الجزء الأيسر نتيجة لوجود هرمون التستوستيرون بالذكور.

كيف يتم تشخيص مرض أسبرجر عند البالغين؟

في الوقت الحالي ، لا يوجد اختبار محدد يمكنه تشخيص متلازمة أسبرجر لدى البالغين. لا توجد معايير تشخيص حالية لمتلازمة أسبرجر لدى البالغين أيضاً. عادة ما يتم تشخيص اضطرابات طيف التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة. إذ أنه ليس ن الشائع أن تصل إلى مرحلة البلوغ دون تشخيص التوحد إذا ظهرت عليك علامات أو أعراض. ومع ذلك ، هذا ليس مستحيلاً. إذا كنت تعتقد أنك مصاب باضطراب طيف التوحد ، فناقش الأعراض مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. قد تتم إحالتك إلى أخصائي ، مثل طبيب نفسي أو معالج نفسي ، يمكنه تقييم سلوكياتك وأعراضك ، والمساعدة في تحديد ما إذا كنت مصابًا بـ AS أو ASD

المعايير التي قد ينظر فيها مقدم الرعاية الصحية الخاص بك:

     – تشمل:

الملاحظات الاجتماعية : قد يسألك مقدم الرعاية الصحية عن حياتك الاجتماعية. يريدون تقييم مهاراتك الاجتماعية وتفاعلاتك مع الآخرين. يمكن أن يساعدهم ذلك في قياس مدى تأثير الأعراض التي تشعر بها على هذه المنطقة من حياتك.

  • القضايا الجسدية:

سيرغب مقدم الرعاية الصحية الخاص بك في استبعاد الظروف الصحية الأساسية المحتملة التي يمكن أن تفسر أعراضك.

  • شروط أخرى:

كثيرًا ما يعاني الأشخاص المصابون من القلق والاكتئاب وفرط النشاط. في الواقع ، قد يتم تشخيص AS خطأ كواحد من هذه الشروط. عندما يكون اختصاصي مدرباً قادراً على فحصك ، فمن المرجح أنك ستتلقى التشخيص المناسب.

كيف يتم علاج أسبرجر عند البالغين؟

لا يوجد علاج لمتلازمة أسبرجر. ومع ذلك ، قد تساعد هذه العلاجات البالغين المصابين بالتوحد في التغلب على الأعراض والصعوبات:

  • العلاج السلوكي المعرفي:

يمكن أن يساعدك المعالج في التعامل مع بعض الآثار العاطفية للتوحد ، مثل العزلة الاجتماعية والقلق. يمكنهم أيضًا مساعدتك في تعلم مهارات اجتماعية جديدة بحيث يكون التعامل مع الآخرين أسهل وأقل إحباطًا.

  • علاج النطق:

يمكن أن يعمل اختصاصي أمراض النطق معك لتعلم التحكم في الصوت وتعديله.

  • العلاج المهني:

يمكن لمعظم البالغين المصابين بالتوحد الاحتفاظ بوظائف ناجحة بدوام كامل. ومع ذلك ، قد يواجه بعض الأشخاص صعوبات تتعلق بالوظيفة. يمكن أن يساعدك المعالج المهني في إيجاد حلول للمشكلات التي تواجهها في العمل حتى تتمكن من الاستمرار في النجاح.

  • الأدوية:

في مرحلة البلوغ ، يمكن استخدام الأدوية الموصوفة لعلاج الأعراض الفردية ، مثل القلق أو فرط النشاط. قد يصف بعض مقدمي الرعاية الصحية أيضًا أدوية لمحاولة تقليل أعراض AS. تشمل هذه الأدوية المنبهات ومضادات الذهان ومثبطات امتصاص السيروتونين (SSRIs).

انتشاره عبر المجتمع:

صحيح أن المصابين بالتوحد يميلون إلى العزلة والانطواء، إلا أن كثيرين منهم نجحوا في حياتهم، واشتهروا في مجالات علمية وفنية واقتصادية.

وهذه قائمة لمشاهير مصابون بالتوحد:

  • ألونزو كليمونز، نحاتٌ أمريكي مُصاب بمتلازمة الموهوب المكتسبة.
  • أنتوني سيكوريا ، عازف بيانو وطبيبٌ أمريكي مُصاب بمتلازمة الموهوب المكتسبة
  • دانيال تاميت، كاتبٌ بريطاني ومُتعدد اللغات
  • ديريك أماتو ، ملحنٌ وعازف بيانو أمريكي
  • ديريك بارافيسيني ، عازفُ بيانو بريطاني أعمى، وكان أعجوبةً موسيقية
  • هنريت سيث، كاتبٌ وفنان مجريٌ مصاب بالتوحد
  • كيم بيك، مواطنٌ أمريكي، كان يعرف بأنه موهوبٌ بشكلٍ كبير لامتلاكه ذاكرةً استثنائية
  • ليزلي ليمكي ، موسيقي أمريكي
  • مات سافاج، موسيقي أمريكي
  • أورلاندو سيريل، مواطنٌ أمريكي مُصاب بمتلازمة الموهوب المكتسبة
  • فلو وكاي ليمان ، أختان توأمان مُتطابقان مُصابان بالتوحد ومُتلازمة الموهوب، وهي الحالة الوحيدة عالميًا المعروف بوجودها.
  • ألبرت آينشتاين ، يوصف بأعظم علماء الفيزياء في التاريخ، أظهرت أبحاث قامت بها جامعة أوكسفورد في بريطانيا، أن العالم عانى من متلازمة أسبرجر، وهي إحدى اضطرابات التوحد.
  • فان غوخ ، رسام هولندي، وهو أبرز فناني المدرسة الانطباعية، وأدرجه موقع “تجمع التوحد”، في قائمة الفنانين المصابين بالتوحد.
  • بيل غيتس ، صنف موقع رانكر، أغنى رجل في العالم في قائمة المشاهير المصابين بالتوحد، غير أنه قال إن المليونير الأميركي لم يؤكد بعد إصابته بهذه الحالة.
  • داريل هانا ، تصدرت الممثلة الأميركية داريل هانا قائمة الفنانين في قائمة منظمة “تجمع التوحد”.وأشارت داريل في عدة مقابلات صحافية إلى معاناتها مع متلازمة أسبرجر، مع ذلك فازت الممثلة بثماني جوائز سينمائية.
  • دانيال تاميت ، يوصف دانيال بـ”النابغة”، تميز بقدرته الفائقة في الحساب، اشتهر بإصابته بالتوحد منذ أن كان طفلا.
  • تيم برتون ، مخرج أفلام أميركي، يعتبر من أبرز الأسماء المؤثرة في مدرسة الإخراج الحديثة، هو مصاب بالتوحد حسب ما أعلنته صديقتة السابقة هيلينا بونهام للصحافة. نجح تيم في إخراج مجموعة من الأفلام الناجحة، مع ذلك عانى من الانطواء والعزلة الاجتماعية.
  • أليكسيس واينمان ،اكتشف الأطباء إصابتها بالتوحد عندما كانت في الـ 11 من عمرها، مع ذلك استطاعت أليكسيس أن تفوز في مسابقة ملكات الجمال بالولايات المتحدة الأميركية عام 2012.
  • دان أيكرويد ، ممثل وكاتب سينمائي أميركي، حاصل على جائز أيمي، وعضو مجموعة “بلوز بروذرز”، ومصاب هو الآخر بمتلازمة أسبرجر منذ أن كان طفلا.
  • تمبل جراندين ، استاذة علم الحيوان في جامعة كولورادو بالولايات المتحدة، وناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المصابين بالتوحد. صنفتها مجلة “التايمز” عام 2010 ضمن 100 شخصية مؤثرة في العالم.

حالات خيالية:

  • ريموند بابيت، شخصٌ مصابٌ بالتوحد ومتلازمة الموهوب في فيلم رجل المطر عام 1988 (بإلهامٍ من كيم بيك).
  • بارك شي أون، شخصٌ مصابٌ بالتوحد ومتلازمة الموهوب في مسلسل الطبيب الجيد (Good Doctor)، وهو مسلسلٌ درامي طبي أُنتج في كوريا الجنوبية عام 2013.
  • شون ميرفي، شخصٌ مصابٌ بالتوحد ومتلازمة الموهوب في مسلسل الطبيب الجيد (Good Doctor)، وهو مسلسلٌ درامي طبي أُنتج في الولايات المتحدة عام 2017.
  • كازان، شخصٌ مصابٌ بالتوحد ومتلازمة الموهوب في فيلم المكعب عام 1997.
  • علي وفاء، شخصٌ مصابٌ بالتوحد ومتلازمة الموهوب في مسلسل الطبيب المعجزة (Mucize Doctor)، وهو مسلسلٌ درامي طبي أُنتج في تركيا عام 2019.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد