الرئيسيةالحقيبة الطبيةما السبب في موت مولود الشهر الثامن و مولود الشهر السابع يعيش
الحقيبة الطبيةشروحات عامةصحةمعلومات عامة

ما السبب في موت مولود الشهر الثامن و مولود الشهر السابع يعيش

المولود في الشهر السابع يعيش والمولود في الشهر الثامن لا يعيش، اما المولود في الشهر التاسع فيكون طبيعي،
فما السبب الذي لأجله لا يعيش الولد إذا ولد لثمانية أشهر ويعيش إذا ولد لسبعة أشهر وتسعة وعشرة؟

إذا أتم الجنين سبعة أشهر فإنه يقوم بحركة قوية يتحركها للانقلاب والخروج فإن كان الجنين قويا

ومن الأطفال الذين لهم قوة شديدة في تركيبهم ويقدر بحركته أن يهتك ما يحيط به من الأغشية المحيطة به المتصلة بالرحم حتى ينفذ ويخرج منها خرج في الشهر السابع، وهو قوي صحيح سليم لم تؤلمه الحركة ولم يمرضه الانقلاب
وإن كان ضعيفا عن ذلك فهو إما أن يعطب بسبب ما يناله من الضرر والألم بالحركة للانقلاب فيخرج ميتا وإما أن يبقى في البطن فيمرض ويلبث في مرضه نحوا من أربعين يوما حتى ينتعش ويقوى فإذا ولد في حدود الشهر الثامن ولد وهو مريض لم يتخلص من ألمه فيعطب ولا يسلم ولا يتربى.

وإن لبث في الرحم حتى تجاوز هذه الأربعين يوما إلى الشهر التاسع فإنه يقوى ويصح وينتعش

وبعد عهده بالمرض كان حريا أن يسلم وأولاهم بأن يسلم أطولهم بعد الانقلاب لبثا في الرحم وهم المولودون في الشهر العاشر وأما من ولد بين العاشر والتاسع فحالهم في ذلك بحسب القرب والبعد.

ولا يمكن أن يعيش المولود لثمانية أشهر لأنه يتوالى عليه ضربان من الضرر
أحدهما انقلابه في الشهر السابع في جوف الرحم للولادة

والثاني تغير الحال عليه بين مكانه في الرحم وبين مكانه في الهواء
وإن كان قد يعرض ذلك التغيير لجميع الأجنة لكن المولود لسبعة أشهر ينجو من الرحم قبل أن يناله الضرر الذي من الداخل عقب الانقلاب والأمراض التي يتعرض لها في جوف الرحم.

فالمولود لسبعة أشهر وعشرة أشهر يلبث في الرحم حتى يبرأ وينجو من تلك الأمراض فلا يتوالى عليه الضرران معا،
والمولود لثمانية أشهر يتوالى عليه الضرران معا وكذلك لا يمكن أن يعيش وجميع الأجنة في الشهر الثامن يعرض لهم المرض، ويدل على ذلك أنك تجد جميع الحوامل والحبالى في الشهر الثامن أسوأ حالا وأثقل منهن في مدة الشهور التي قبل هذا الشهر وبعده وأحوال الأمهات متصلة بأحوال الأجنة.

ابراهيم ماهر
العلم يجعلنا نعبر عما في أنفسنا بطريقة سامية ويهذب نفوسنا وينير أعماقنا فنشفى من أمراضنا وهو طريق الهامنا

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد