السبت, أكتوبر 16, 2021
الرئيسيةصحةما لا تعرفه عن النّهام العصبي
صحةمعلومات عامةمنوعات

ما لا تعرفه عن النّهام العصبي

النهام العصبي

يصنّفُ على أنه نوع من اضطرابات الأكل يقود إلى استهلاك كميات كبيرة من الطعام بشراهة، مصحوباً بانعدام التحكم بالنفس، حيث يجنح المضطرب بعدها للتّخلّص من الكميات الزائدة للطعام بمحاولات التقيؤ المتعمّد، واستخدام الأدوية المسهّلة، والإفراط في الأنشطة البدنية التعويضية للتخلّص من الوزن الزائد.

مسمّياته الأخرى:

  • بوليميا.
  • الشره العصبي والمرضي العصبي.
  • النّهام العصابي.

أعراضه

  1. الميل إلى الافراط بتناول الطعام لمرات متعدّدة، واتباعه بإجبار الإنسان نفسه على التخلص مما تناول بالتقيّؤ.
  2. عدم القدرة على التحكم بالنّفس وتثبيط شراهتها.
  3. خشية زيادة الوزن والبدانة والتغير السلبي بشكل الجسم.
  4. اهتزاز شعور الثقة بالنفس، وتقدير الذات بعد المعاناة من شكل الجسم.
  5. محاولات إنقاص الوزن باتباع حميات وأنظمة غذائية دون جدوى وتكرار ذلك.

آثار لا يجب تجاهلها للنهام العصبي

  • تمزّق المعدة خاصة في الحالات المتقدّمة من النهم نظراً لاستهلاك كميات كبيرة من الطعام
  • حركة غير منتظمة ضمن الأمعاء كالإمساك أو الإسهال خاصة مع استهلاك الأدوية الملينة للمعدة.
  • تلوّن الأسنان، وربما يصل الحال لتسوّسها نتيجة إرجاع ما في المعدة أثناء التقيؤ.
  • تقرّحات والتهابات في المريء وذلك يأتي كنتيجة للتقيؤ المتكرر.

اقرأ أيضاً في لحن الحياة

حيلة بسيطة ستجعل رائحة منزلك منعشة دائماً تعرفي عليها!

9 أشياء طبيعية لا يستطيع رئيس الولايات المتحدة القيام بها

الأسبرين .. فوائد ومضار واستخدامات فموية هامة لم تعرفها من قبل

 

بعض من مسبباته

  • عوامل وراثية كوجود استعداد عائلي جيني قوي للاصابة بالشره.
  • عوامل شخصية بحيث تتسم شخصية المضطرب بانخفاض القدرة على التحكم وتوجيه الذات، الاندفاع وشدة الانفعال.
  • عوامل اجتماعية كالتأثر بشكل الجسم المثالي الذي يتّم التسويق له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وماله من تبِعات سلوكية.

أنواعه

وللنهام العصبي نوعان

  • المطهر أو ما يسمى التفريغي:

وهو الأكثر شيوعاً وانتشاراً، حيث يستخدم المصابون آلية التقيؤ الإجباري، ذاتيّاً أو باستخدام عقاقير تهيّئ المصاب للتقيّؤ وإفراغ الكميات الكبيرة من الغذاء المستهلكة نهاميّاً من قبل المصاب.

  • الغير مطهر أو ما يسمى الغير تفريغي:

وينتشر بنسب أقل من10 % , ويعمد المصاب هنا إلى أنماط سلوكية غير تفريغية كممارسة الرياضة والصيام أيضاً بشكل قاسي ومفرط للتّخلّص من الوزن المكتسب إثر استهلاك المصاب لكميات كبيرة من الأغذية.

 

 

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد