إمرؤ القيس

امرؤ القيس بن حجر بن الحارث من قبيلة كندة وهي قبيلة يمنية , ولد بنجد اشتهر بلقبه واختلف المؤرخون في اسمه فقيل حندج وقيل مليكة وقيل عدي . وكان ابوه ملك أسد وغطفان . وأمه أخت المهلهل الشاعر .

قال الشعر وهو غلام بعد أن تلقنه من خاله المهلهل ، وجعل يعاشر صعاليك العرب ، فنهاه والده إلا أنه لم ينته . فأبعده إلى دمون بحضرموت ، موطن آبائه وعشيرته وهو في العشرين من عمره فأقام فيها خمس سنوات ثم أخذ ينتقل في ديار العرب مع أصحابه ، ساعياً وراء اللهو والعبث والغزو والطرب إلى أن ثار بنو أسد على أبيه وقتلوه فبلغ ذلك امرأ القيس وهو جالس للشراب فقال : رحم الله أبي ذيعني صغيراً وحملني دمه كبيراً . اليوم خمر وغداً أمر . وبوفاة حجر تبتدئ مرحلة جديدة من حياة امريء القيس ، تتسم بالجدية والمسؤولية . لذلك قام من غده وجمع أنصاره ولم يزل حتى ثأر لأبيه من بني أسد ، وقتل منهم عدداً كبيراً ، وقال في ذلك شعراً كثيراً.

ولم يكد يشفي الشاعر غليله من بني أسد حتى وجد نفسه مضطراً إلى مواجهة المنذر ملك الحيرة ، الذي استعان بكسرى ملك الفرس عليه ، فما كان من امرىء القيس إلا أن ابتعد ، بعد أن تفرق عنه أصحابه ، وطاف قبائل العرب حتى انتهى إلى السموأل ، فسأله أن يجيره ، فقال له : أنا لاأجير الملوك ولا أطيق حربهم فأودعه أدراعاً عنده ، وانصرف عنه يريد ملك الروم في القسطنطينية .

وبعد سير شاق ، وصل الشاعر إلى القسطنطينية ، فأكرم القيصر وفادته وقرّبه منه ، وأرسل معه جيشاً ليتسعيد ملك أبيه ، إلا أن الوشاة حالوا دون امرىء القيس وتحقيق غايته ، فعملوا على الإيقاع بينه وبين القيصر . ونجحوا في ذلك فحقد القيصر على الشاعر ، وأرسل إليه جبة مسمومة ، وطلب منه أن يلبسها ليعرف فضله وتعظم منزلته وقدره .

ولما لبسها سرى السم في بدنه وتقرح جسمه ثم مات في أنقره من بلاد الروم .

لقب امرؤ القيس ألقاباً شتى منها الملك الضليل وذو القروح وكني بأبي وهب ، وأبي زيد  وأبي الحارث . وقد غصت كتب الأدب بأخباره ، وعني القدماء والمعاصرون بشعره وسيرته .

قيل : إن امرأ القيس أول من فتح الشعر واستوقف ، وبكى الدّمن ووصف مافيها .

وهو أول من شبه الخيل بالعصا ، واللقوة ، والسباع والظباء ، والطير فتتبعه الشعراء وقلدوه .

إقرأ أيضاً في موقع لحن الحياة :

إبداع اللغة العربية في حروف القرابة

سبعون أسما للمرأة العربية؟ ماهي!!

سوار ابن سينا حقيقة أم خدعة

معلقة امرئ القيس :

قِفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِـيبٍ ومَنْزِلِ                                     بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُول فَحَوْمَلِ
فَتُوْضِحَ فَالمِقْراةِ لمْ يَعْفُ رَسْمُها                                     لِمَا نَـسَجَـتْهَا مِنْ جَنُـوبٍ وشَـمْألِ
تَـرَى بَـعَـرَ الأرْآمِ فِي عَـرَصَـاتِــهَا                                     وَقِــيْـعَـانِـهَا   كَــأنَّـهُ حَــبُّ فُـلْـفُـلِ
كَـأنِّـي غَـدَاةَ الـبَيْـنِ يَوْمَ تَحَمَّلُوا                                     لَـدَى سَـمُـرَاتِ الحَيِّ نَاقِفُ حَنْظَلِ
وُقُوْفًا بِهَا صَحْبِي عَليَّ مَــطِيَّهُمُ                                     يَـقُـوْلُـوْنَ : لا تَـهْـلِكْ أَسًى وَتَجَمَّلِ
وإِنَّ شِــفائِــيَ عَـبْـرَةٌ مُـهْـرَاقَــةٌ                                     فَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَـوَّلِ؟
كَــدَأْبِـكَ مِـنْ أُمِّ الحُــوَيْرِثِ قَبْلَهَا                                     وَجَــارَتِـهَا أُمِّ الـرَّبَــابِ بِــمَــأْسَـــلِ
إِذَا قَــامَتَا تَـضَوَّعَ المِسْكُ مِنْهُمَا                                      نَـسِيْمَ الصَّـبَـا جَـاءَتْ بِرَيَّا القَرَنْفُلِ
فَفَاضَتْ دُمُوْعُ العَيْنِ مِنِّي صَبَابَةً                                    عَلَى النَّحْرِحَتَّى بَلَّ دَمْعِيَ مِحْمَلِي
ألَا رُبَّ يَـــوْمٍ لَـكَ مِـنْـهُــنَّ صَالِحٍ                                     وَلَا سِــيَّــمَا يَـوْمٌ بِــــدَارَةِ جُـلْــجُلِ

                                  ****************************

ويَــوْمَ عَـقَرْتُ لِلْـعَـذَارَى مَطِيَّتِي                                     فَــيَـا عَـجَـبًـا مِـنْ كورها المُتَحَمَّلِ
فَـظَلَّ الــعَذَارَى يَـرْتَمِيْنَ بِلَحْمِهَا                                     وشَـحْـمٍ كَـهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّلِ
ويَـوْمَ دَخَـلْتُ الـخِدْرَ خِـدْرَ عُنَيْزَةٍ                                     فَقَـالَتْ:لَـكَ الــوَيْلَاتُ!،إنَّكَ مُرْجِلِي
تَقُولُ وقَـدْ مَـالَ الغَـبِيْـطُ بِنَا مَعًا:                                     عَـقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ
فَقُلْتُ لَهَا:سِيْرِي وأَرْخِي زِمَامَه                                     ولَا تُـبْـعدِيْـنِـي مِـنْ جَـنَـاكِ المُعَلَّلِ
فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُ ومُرْضِعٍ                                     فَـأَلْهَـيْـتُـهَا عَـنْ ذِي تَمَـائِمَ مُـحْوِلِ
إِذَامَابَكَى مِنْ خَلْفِهَا انْصَرَفَتْ لَهُ                                    بِشَقٍّ ، وتَـحْـتِـي شِـقُّـهَا لَمْ يُحَوَّلِ
ويَوْمًـا عَلَى ظَهْرِ الكَثِيْبِ تَعَذَّرَتْ                                    عَـلَـيَّ ،  وَآلَـتْ حَـلْـفَـةً لـم تَـحَـلَّلِ
أفـاطِمَ مَـهْـلًا بَـعْـضَ هَذَا التَّدَلُّلِ                                  وإِنْ كُنْتِ قَدْ أزمَعْتِ صَرْمِي فَأَجْمِلِي
وَإنْ تكُ قد ســاءتكِ مني خَليقَةٌ                                   فـسُلّـي ثـيـــابي مـن ثيابِكِ تَنْسُلِ

                                ******************************

أغَــرَّكِ مِـنِّـي أنَّ حُـبَّـكِ قَـاتِـلِي                                   وأنَّـكِ مَـهْـمَـا تَـأْمُـرِي الــقَلْبَ يَفْعَلِ؟
وَمَــا ذَرَفَتْ عَـيْنَـاكِ إلَّا لِتَـضْرِبِي                                   بِسَـهْـمَـيْـكِ فِي أعْـشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّلِ
وبَـيْـضَـةِ خِـدْرٍ لَا يُـرَامُ خِـبَـاؤُهَـا                                   تَـمَـتَّـعْـتُ مِـنْ لَـهْـوٍ بِـهَا غَـيْرَ مُعْجَلِ
تَجَـاوَزْتُ أحْرَاسًـا إِلَيْهَا وَمَعْشَرًا                                   عَـلَّي حِـرَاصًـا لَـوْ يُـسِـرُّوْنَ مَـقْـتَـلِي
إِذَا مَا الثُّرَيَّا فِي السَّمَاءِ تَعَرَّضَتْ                                  تَـعَــرُّضَ أَثْـنَـاءَ الـوِشَـاحِ الـمُـفَـصَّــلِ
فَـجِـئْـتُ وَقَـدْ نَـضَّتْ لِنَـوْمٍ ثِيَابَهَا                                  لَـدَى الـسِّـتْـرِ إلَّا لِـبْـسَـةَ الـمُتَفَضِّلِ
فَـقَالتْ :يَمِيْنَ اللهِ، مَا لَكَ حِيْلَةٌ،                                 وَمَا إِنْ أَرَى عَـنْـكَ الـغَـوَايَـةَ تَـنْـجَـلِي
خَـرَجْـتُ بِـهَـا تمْشِي تَجُرُّ وَرَاءَنَا                                عَـلَـى  أَثَـرَيْـنـا   ذيـل  مِـرْطٍ مُــرَحَّــلِ
فَلَمَّا أجَزْنَا سَاحَةَ الحَيِّ وانْتَحَى                                بِـنَـا بَـطْـنُ خَـبْـتٍ ذِي حِـقَـافٍ عَقَنْقَلِ
هَـصَـرْتُ بِفَوْدَيْ رَأْسِهَا فَتَمَايَلَتْ                                عَـلـيَّ هَـضِـيْـمَ الـكَـشْحِ رَيَّا المُخَلْخَلِ

                       *************************************

إذا الـتـفـتت نحوي تضوّع ريحُها                                 نـسـيـمَ الـصَّـبـا جـاءت بـريـا الـقرنفُلِ
مُـهَـفْـهَـفَـةٌ بَـيْـضَـاءُ غَيْرُ مُفَاضَةٍ                                 تَــرَائِـبُـهَـا مَـصْـقُـولَـةٌ كَـالـسَّـجَـنْـجَـلِ
كَـبِـكْـرِ الـمُـقَـانَاةِ البَيَاضَ بِصُفْرَةٍ                                غَــذَاهَـا نَــمِــيْـرُ الــمَـاءِ غَـيْـرُ مُـحَـلَّـلِ
تَـصُـدُّ وتُـبْدِي عَنْ أسِيْلٍ وَتَتَّقي                                بِـنَـاظِـرَةٍ مِـنْ وَحْـشِ وَجْـرَةَ مُـطْــفِـــلِ
وجِـيْدٍ كَجِيْدِ الرِّيمِ لَيْسَ بِفَاحِشٍ                                إِذَا   هِـيَ   نَــصَّــتْـهُ   وَلَا  بِــمُـعَــطَّـلِ
وفَـرْعٍ يَـزِيْـنُ الـمَـتْنَ أسْوَدَ فَاحِمٍ                               أثِـيْـثٍ  كَـقِـنْـوِ  الـنَّـخْـلَـةِ  الـمُـتَـعَـثْـكِلِ
غَـدَاثِـرُهُ مُـسْتَـشْزِرَاتٌ إلَى العُلا                               تَـضِــلُّ الـعِـقَـاصُ فِـي مُـثَـنَّـى وَمُرْسَلِ
وكَـشْـحٍ لَـطِـيـفٍ كَالجَدِيْلِ مُخَصَّرٍ                              وسَـاقٍ  كَـأُنْـبُـوبِ  الـسَّـقِـيِّ  الـمُـذَلَّـلِ
وتَـعْـطُـو بِـرَخْـصٍ غَـيْرَ شَثْنٍ كَأَنَّهُ                              أَسَـارِيْــعُ  ظَـبْـيٍ أَوْ مَـسَـاويْـكُ  إِسْحِلِ
تُــضِـيءُ الـظَّـلامَ بِـالـعِشَاءِ كَأَنَّهَا                              مَـنَـارَةُ   مُـمْـسَـى    رَاهِـبٍ   مُـتَـبَـتِّـلِ

                             ******************************

وَتُضْحِي فَتِيْتُ المِسْكِ فَوْقَ فِراشِهَا                          نَـؤُومُ الـضَّـحَـى لَـمْ تَـنْـتَـطِقْ عَنْ تَفَضُّلِ
إِلَـى مِـثْـلِـهَـا يَـرْنُـو الـحَـلِيْمُ صَبَابَةً                            إِذَا مَـا  اسْـبَـكَـرَّتْ  بَـيْـنَ  دِرْعٍ  ومِـجْـوَلِ
تَـسَـلَّـتْ عَمَايَاتُ الرِّجَالِ عَنْ الصِّبَا                           ولَـيْـسَ  فُـؤَادِي  عَـنْ  هَـوَاكِ بِـمُـنْـسَـلِ
ألَّا رُبَّ خَـصْـمٍ فِـيْـكِ أَلْـوَى رَدَدْتُــهُ                             نَـصِـيْـحٍ  عَـلَـى  تَـعْـذَالِـهِ  غَـيْـرِ  مُـؤْتَـلِ
ولَيْلٍ كَـمَـوْجِ الـبَـحْرِ أَرْخَى سُدُوْلَهُ                            عَـلَـيَّ    بِـأَنْـوَاعِ   الـهُـمُـوْمِ   لِـيَـبْـتَـلِـي
فَـقُـلْـتُ لَـهُ لَـمَّـا تَـمَـطَّـى بِـصُـلْبِهِ                           وأَرْدَفَ      أَعْـجَـازًا      وَنَـاءَ      بِـكَـلْـكَـلِ
ألَا أَيُّـهَـا الـلَّـيْـلُ الطَّـوِيْلُ ألَا انْجَلِي                           بِـصُـبْـحٍ  ،  وَمَـا  الإصْـبَـاحُ  مـنِـكَ بِـأَمْـثَـلِ
فَـيَـا لَـكَ مَـنْ لَـيْـلٍ كَـأنَّ نُـجُـومَــهُ                            بـكـل   مُـغـار   الـفـتـل  شُـدّت  بـيـذبتل
كَـأَنَّ الـثُـرَيّـا عُـلِّـقَـت في مَصامِها                            بِــأَمْـرَاسِ   كَـتَّـانٍ   إِلَـى   صُـمِّ  جَـنْـدَل ِ
وَقَـدْ أغْـتَـدِي والـطَّـيْرُ فِي وُكُنَاتِهَا                            بِـمُـنْـجَـرِدٍ     قَـيْـدِ     الأَوَابِـدِ     هَـيْـكَـلِ

                              *******************************

مِـكَـرٍّ  مِـفَـرٍّ  مُـقْـبِـلٍ مُـدْبِـرٍ مَـعًـا                            كَـجُـلْـمُـوْدِ صَـخْـرٍ حَطَّـهُ الـسَّـيْـلُ مِنْ عَلِ
كَـمَـيْـتٍ يَـزِلُّ اللَّبْدُ عَنْ حَالِ مَتْنِهِ                            كَـمَـا     زَلَّـتِ     الـصَّـفْـوَاءُ    بِـالـمُـتَـنَـزَّلِ

مِسِحٍّ إِذَامَاالسَّابِحَاتُ عَلَى الوَنى                           أَثَـرْنَ     الـغُـبَارَ     بِـالـكَـدِيْـدِ     الـمَـرَكَّـلِ
عَـلَـى الـذبل جَيَّاشٍ كأنَّ اهْتِزَامَهُ                           إِذَا  جَـاشَ  فِـيْـهِ  حَـمْـيُـهُ  غَـلْـيُ  مِـرْجَـلِ
يـزل الـغُـلَامُ الـخِـفَّ عَـنْ صَـهَوَاتِهِ                          وَيُـلْـوِي    بِـأَثْـوَابِ    الـعَـنِـيْـفِ    الـمُـثَـقَّـلِ
دَرِيْـرٍ   كَـخُـذْرُوفِ   الـوَلِـيْـدِ  أمَـرَّهُ                          تـقـلـب      كَـفَّـيْـهِ      بِـخَـيْـطٍ      مُـوَصَّـلِ
لَـهُ أيْـطَـلا  ظَبْيٍ ،  وَسَـاقَا نَعَامَةٍ                          وإِرْخَـاءُ    سَـرْحَـانٍ   ،   وَتَـقْـرِيْـبُ   تَـتْـفُـلِ
كَأَنَّ عَلَى الكتفين مِنْهُ إِذَا انْتَحَى                          مَــدَاكُ    عَـرُوسٍ    أَوْ   صَـلايَـةَ    حَـنْـظَـلِ
وبَـاتَ عَـلَـيْـهِ سَـرْجُـهُ ولِـجَـامُــهُ                          وَ بَـاتَ   بِـعَـيْـنِـي   قَـائِـمًـا   غَـيْـرَ   مُـرْسَـلِ
فَـعَـنَّ لَـنَـا سِـرْبٌ كَـأَنَّ  نِـعَـاجَـهُ                           عَـذَارَى      دَوَارٍ      فِـي     مُـلاءٍ    مُـذيَـل

                        **********************************

فَـأَدْبَـرْنَ كَـالـجِـزْعِ الـمُفَصَّلِ بَيْنَهُ                           بِـجِـيْـدٍ  مُـعَـمٍّ   فِـي    الـعَـشِـيْـرَةِ  مُـخْـوِلِ
فَـأَلْـحَـقَـنَـا بِـالـهَـادِيَـاتِ   ودُوْنَـهُ                           جَـوَاحِـرُهَـا     فِـي     صَـرَّةٍ     لَـمْ    تُـزَيَّـلِ
فَـعَـادَى عِـدَاءً بَـيْـنَ ثَـوْرٍ ونَـعْـجَةٍ                          دِرَاكًـا ،  وَلَــمْ  يَــنْــضَــحْ   بِــمَـاءٍ  فَـيُـغْـسَـلِ
وَظَلَّ طُهَاةُ اللَّحْمِ مِن بَيْنِ مُنْضِجٍ                         صَـفِـيـفَ     شِـوَاءٍ     أَوْ     قَـدِيْـرٍ    مُـعَـجَّـلِ
ورُحْـنَـا وَراحَ الطَّـرْفُ ينفض رأسه                         مَـتَـى   مــا   تَــرَقَّ الـعَـيْـنُ  فِـيْـهِ   تَـسَـفَّـلِ
كَــأَنَّ  دِمَـاءَ  الـهَـادِيَـاتِ  بِـنَـحْـرِهِ                         عُــصَــارَةُ       حِـنَّـاءٍ      بِـشَـيْـبٍ     مُـرَجَّـلِ
وأنـت إِذَا اسْـتَـدْبَـرْتَـهُ سَـدَّ فَرْجَهُ                        بِـضَـافٍ     فُـوَيْـقَ    الأَرْضِ    لَـيْـسَ   بِـأَعْـزَلِ
أحــارِ تَـرَى بَـرْقًـا أُرِيْـكَ وَمِـيْـضَـــهُ                        كَــلَــمْعِ    الـيَـدَيْــنِ   فِـي   حَـبِـيٍّ   مُـكَـلَّــلِ
يُـضِـيءُ سَـنَـاهُ أَوْ مَـصَابِيْحُ رَاهِبٍ                        أَمــان     الـسَّـلِـيْـطَ     بـالـذُّبَـالِ    الـمُـفَـتَّـلِ
قَــعَـدْتُ لَتهُ وصُـحْـبَتِـي بَيْنَ حامر                       و بَــيْـنَ    إكــام    ،     بُـعْـدَمَـا     مُـتَـأَمَّـلِـي

                          ********************************

فـأَضْحَى يَسُحُّ المَاءَ عن كل فيقةٍ                       يَــكُـبُّ    عَـلَـى   الأذْقَــانِ   دَوْحَ   الـكَـنَـهْـبَلِ
وتَــيْـمَـاءَ لَـمْ يَـتْـرُكْ بِهَا جِذْعَ نَخْلَةٍ                      ولا    أُطُـمًـا     إِلَّا      مَـشِـيـدًا       بِـجِـنْـدَلِ
كَــأَنَّ ذُرَى  رَأْسِ الـمُـجَـيْـمِرِ غُدْوَةً                      مِـنَ     الـسَّـيْـلِ     وَالـغُـثّـاءِ   فَـلْـكَـةُ   مِـغْـزَلِ
كَـــأَنَّ  أبـانًـا  فِـي أفـانـيـن   ودقه                      كَـبِـيْـرُ       أُنَــاسٍ     فِـي     بِــجَــادٍ   مُـزَمَّـلِ
وأَلْــقَــى بِـصَـحْـرَاءِ الـغَـبـيْطِ بَعَاعَهُ                     نُــزُوْلَ   الـيَـمَـانِـي   ذِي   الـعِـيَـابِ  الـمـحـمـلِ
كَـأَنَّ سـبـاعًـا فِـيْـهِ غَـرْقَـى غُـديّة                     بِــأَرْجَـائِـهِ    الــقُـصْـوَى    أَنَـابِـيْـشُ     عَـنْـصُـلِ
عَلَى قَطَنٍ ، بِالـشَّيْمِ، أَيْمَنُ صَوْبِهِ                     وَأَيْـسَـرُهُ       عَـلَـى       الـسِّـتَـارِ      فَـيَـذْبُـل
وَأَلْــقى بِـبَـيـسـانَ مَـعَ الليلِ بَرْكَهُ                     فَــأَنْـزَلَ   مِـنْـهُ   الـعُـصْـمَ   مِـنْ   كُــلِّ   مَــنْـزِلِ

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد