الأحد, يناير 29, 2023
الرئيسيةالحقيبة الطبيةهل تعاني من ارتعاش اليدين؟إليك الأسباب والعلاج
هل تعاني من ارتعاش اليدين؟إليك الأسباب والعلاج
الحقيبة الطبيةشروحات عامةصحةمعلومات عامةمنوعات

هل تعاني من ارتعاش اليدين؟إليك الأسباب والعلاج

..هل تعاني من ارتعاش اليدين؟إليك الأسباب والعلاج

نشعر في كثير من الأحيان برجفة في أيدينا قد تستمر لثوان بسيطة وقد تتكرر مرارا، ويحدث ذلك نتيجة لحصول اضطرابات في الألياف العضلية الدقيقة الموجودة في اليدين.
وتعد من أحد الاضطرابات العصبية التي قد تؤثر في حياة الشخص المصاب ومدى طريقة إنجازه لإتمام وإنجاز مهامه اليومية كما هو بالشكل المعتاد..

وفي أغلب الأحوال لا تشكل خطورة على صحته في العادة، وقد تكون مؤشرًا في بعض الحالات على الإصابة ببعض الامراض المزمنة أو بالاضطرابات العصبية..

وهناك عدة أنواع من الرعشة والتي يتم تحديدها وفقاً لحالات معدل الرعشات في خلال وقت معين ووقت ظهورها..

حيث تظهر الرعشات في وضعيات معينة أو خلال حركة اليدين أو أثناء تناول الطعام أو الإمساك بأغراض مختلفة أو غيرها من الأوضاع الاخرى.

"هل

:

اقرأ أيضاً في لحن الحياة

ما هي اسباب تنميل أو خدر اليدين ؟

 

:أسباب رعشة اليد

بحسب موقع “بيرفينشن”، هناك تفسيرات مختلفة محتملة وراء ارتعاش أصابعك وكذلك العديد من الطرق لمواجهتها..

*حالات الضغط النفسي والعصبي:

الأيادي المهتزة تظهر في كثير من الأحيان عندما نكون في أوج عواطفنا أو توترنا..

فوفقا لدورية الصحة بجامعة هارفارد، قد يبدأ قلبك بالخفقان السريع، وقد يصاحبه التعرق والاهتزاز، وهذا ضمن أعراض ما يعرف باسم وضعية “القتال أو الطيران”.

وحينها يثير القلق والإجهاد والإثارة والغضب الشديد أنظمة الدفاع عن النفس في الجسم، مما قد يؤدي إلى اهتزاز يديك.

*نسبة السكر في الدم منخفضة:

عقلك مسؤول عن التحكم في إحساسك بالاستقرار، لذا يقول مايكل جيكابليت..

الذي يعالج الرعشات وأستاذ جراحة الأعصاب في طب وايل كورنيل: “إذا لم يحصل دماغك على ما يحتاجه من تغذية، فقد تشعر بالضيق الشديد”.

وأضاف “الدماغ مختلف تماما عن أي عضو آخر في الجسم. فهو لا يصنع السكر الخاص بك، لذلك يميل إلى أن يتأثر بالأعضاء الأخرى”.

وعندما ينخفض ​​معدل السكر في دمك، يمكن أن يصبح أي جزء من عقلك مختلا..

لذلك فقد تجد أنك تبدأ في الارتعاش عندما لا تأكل لفترة من الوقت.

*لا تحصل على قسط كاف من النوم:

يبدأ عقلك في الخلل عندما تحرم من النوم أيضًا، كون الجسم يستخدم النوم لإعادة ضبط الخلايا.

لذلك إذا كنت لا تحصل على ساعاتك الموصى بها، وهي حوالي 7-9 ساعات للبالغين، فأنت تجبر جسمك المرهق على العمل.

وسيبدأ جسمك في ضخ الأدرينالين في محاولة لإبقائك مستيقظًا.

لكن هذا بدوره قد يؤدي إلى عمل قلبك بجهد أكبر وترتعش أطرافك.

*إذا كنت تستهلك الكثير من الكافيين (أو غيره):

لقد مر الكثير منا بهذه التجربة، فالكثير من القهوة والشاي تؤثر على نظامنا العصبي اللاإرادي..

ويمكن أن تسبب لنا شعورا بالقلق.

كما يصاب من يتعاطون الكحول أو المخدرات بالارتعاش، لأن تعاطي المخدرات يمكن أن يضر المخيخ..

وهو منطقة الدماغ التي تدير التوازن والتنسيق، والحركة الدقيقة.

"هل

*الارتعاش أحد الآثار الجانبية للأدوية:

هناك قائمة كاملة من الأدوية التي يمكن أن تسبب ارتعاش اليدين، وفقًا لمكتبة الولايات المتحدة الوطنية للطب.

*الغدة الدرقية:

عندما تنتج الغدة الدرقية الكثير من الهرمونات، قد ترتجف يديك بعض الشيء..

الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية لديهم حالة تسمى “فرط نشاط الغدة الدرقية”.

الغدة الدرقية هي الغدة الرئيسية لنظام الغدد الصماء التي تقع في مقدمة رقبتك، وتنظم معظم الوظائف الحيوية للجسم.

في بعض الأحيان، يمكن للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية (الغدة الدرقية غير النشطة) أن ترتعش أياديهم عندما “يبالغون في تناول الدواء”.

*إذا كنت تعاني اضطرابا نفسيا:

يظهر الارتعاش عادة عندما يكون شخص ما يعاني من اضطراب نفسي مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

*قد يكون لديك اضطراب في الحركة:

هناك العديد من اضطرابات الحركة التي يمكن أن تؤدي إلى ارتعاش الأيدي.

غالبًا ما يطلق على هذا النوع من الارتعاش ارتعاش “الفعل” أو “النية”.

إذا واجهت ذلك، فقد تبدأ يدك في الهز عند محاولة شرب الشاي أو كتابة خطاب.

*إذا كنت مصابا بمرض باركنسون أو مرض التصلب المتعدد:

باركنسون هو مرض تنكسي في الجهاز العصبي.

يؤثر هذا المرض بشكل رئيسي على القدرة على الحركة ولذا تصبح الحركات أبطأ ويمكن الشعور بها أكثر.

تتغير المشية بحيث تصبح منحنية وبطيئة وغير ثابتة وتصبح الخطوات أصغر.

كما توجد أيضاً ظاهرة تصلب العضلات والارتعاش.
لا تشبه الرعشة الناتجة عن مرض باركنسون أي من أنواع الرعشة المذكورة حتى الآن.

فالمقصود هو رعشات بطيئة تتراوح بين 3 إلى 5 مرات في الثانية، والتي تظهر في معظم الحالات في وضعية الارتياح.

تظهر الرعشة التي يسببها مرض باركنسون في معظم الحالات على جانب واحد من الجسم بشكل مبدئي ومن ثم تنتقل إلى الجانب الآخر أيضاً.

تتجلى الرعشة في اليدين في كثير من الحالات عند حركة ثني أصابع اليدين ومدّها بشكل مستقيم مما يبدو مثل حركة عدّ النقود الورقية.

ولهذا السبب يميل بعض الأشخاص إلى وصف الرعشة الباركنسونية على أنها رعشة عدّ النقود.
تتفاقم الرعشة الناتجة عن مرض باركنسون عند المشي، وذلك على عكس أنواع الرعشة الأخرى التي يتم تخفيفها أثناء المشي.

لا تتوافق شدة الرعشة لدى مرضى باركنسون دائماً مع شدة باقي أعراض المرض.

من شأن كل من الحركة البطيئة ومشكلة المشي وتصلب العضلات التي يمتاز بها مرض باركنسون أن تتفاقم في حالة الرعشة الخفيفة.

ومع ذلك، توجد إمكانية لحدوث حالة عكسية تظهر فيها أولاً رعشات شديدة مصحوبة بأعراض طفيفة أخرى للمرض.

*رعشة نتيجة لأمراض المخيخ:

المخيخ هو مسؤول إلى جانب أجزاء أخرى من الدماغ عن تنسيق نشاط العضلات.

وفي حالات حدوث أمراض في المخيخ أو الأماكن القريبة منه في جذع الدماغ، فيوجد احتمال لحدوث رعشة.

تتفاقم هذه الرعشة كلما كان المرء بحاجة إلى تناسق ودقة أكثر. تعتبر هذه رعشة قاسية وبطيئة بحيث تظهر بمعدل 2 إلى 4 مرات في الثانية.

*التقدّم في العمر وبلوغ سن الكبر والشيخوخة.

*التعرض إلى الجلطة أو السكتة الدماغية.

اقرأ أيضاً في لحن الحياة:

هل طقطقة الأصابع مضرة لمفاصلك؟

 

ما هي أنواع رعشة اليد؟

هناك عدة أنواع من الرعشة والتي يتم تحديدها وفقاً لمعدل الرعشات في الثانية ووقت ظهورها.

قد تظهر الرعشات في وضعيات معينة أو أثناء الراحة أو خلال حركة اليدين أو أثناء تناول الطعام أو الإمساك بأغراض مختلفة.

  • الرعشة الفسيولوجية:

لا تعد كل رعشة في اليدين مؤشراً على وجود مشكلة مرضية.

إذ أن بعض الرعشات تظهر نتيجة لسبب فسيولوجي، وهي عملية طبيعية تعتمد على الوقت وتظهر في سن الشيخوخة المتقدمة.

الرعشة الفسيولوجية هي سريعة وتظهر بوتيرة تتراوح بين 8 إلى 13 مرة في الثانية.

يرجع مصدر هذه الظاهرة إلى الأعصاب الحركية وهي تتجلى في معظم الحالات في رعشة خفيفة جداً في أصابع اليدين.

لا تكون الرعشة في معظم الحالات مرئية ويمكن تمييزها فقط عن طريق أجهزة طبية خاصة مصممة لقياس الرعشة.

  • الرعشة المرضية:

هناك عدة أنواع من الرعشة المرضية وهي ما يلي:

1- الرعشة الأولية:

وهي الأكثر شيوعاً ولا توجد لهذه الرعشة أي علاقة بوجود بعض الأمراض العصبية كما يميل نوع الرعشة هذا إلى التفاقم مع التقدم في السن كما يمكن أن تصبح أكثر شدة في حالات الشعور بالهلع أو الإجهاد المستمر أو عند إرتكاب النشاط البدني.

2- رعشة فسيولوجية متزايدة:

تشبه في خصائصها الرعشة الفسيولوجية، إلا أنها تعتبر أكثر وضوحاً..

وهي رعشة سريعة يمكن أن تحدث عند مد اليد إلى الأمام ومباعدة الأصابع..

وتزيد في حالة الإجهاد العقلي وهي ترتبط في بعض الأحيان بفرط نشاط الغدة الدرقية أو عند تناول بعض أنواع الأدوية أو بعد تناول الكافيين.

هل تعاني من ارتعاش اليدين؟إليك الأسباب والعلاج

علاج رعشة اليد:

  • العلاج بالجراحة:

أحيانا يرى الطبيب ان العلاج التقليدى لن يجدى نفعا فيلجأ الى  اجراء عمليه فى اليدين للتخلص من مسببات الرعشة نهائيا.

من أشهر الاسباب فى رعشة اليد هو شلل الرعاش (مرض الباركنسون)..

الذى قد يكون مرض أولى او ما بعض الإصابة بنزيف أو جلطة فى المخ أو بعد استئصال ورم بالمخ.

و من الطرق الحديثة هو علاج الباركنسون عن طريق الجراحة (ستريوتاكسى)

وهو تحديد الخلية المسئولة عن مرض الباركنسون بالاشعة المقطعية ثلاثية الابعاد.

و كي هذه الخلية فى عملية جراحية لا تزيد عن نصف ساعة بنسب شفاء عالية.

  • تغيير نمط الحياة:

في حالة لو كان اسباب رعشة اليد هو كثرة التعرض إلى الإجهاد البدني أو العصبي فلا بد من التحلي بأخذ قسط كافي من الراحة والاسترخاء والنوم والتنفس العميق..

أما في حالة إذا كان بسبب وجود إضطراب في الغدة الدرقية أو مشاكل في الجهاز العصبي فهنا لا بد من مراجعة الطبيب لأخذ العلاجات اللازمة كما هو واضح سابقاً.

  • إتباع بعض طرق العلاج الطبيعي:

مثل كمادات الحرارة أو البرودة فهي من الطرق التي يمكن أن تساعد على تخفيف من أعراض رعشة اليد..

بالإضافة إلى يمكن الاستحمام بالماء الدافئ بحيث يتم تطبيقه مباشرة على الجزء المتأثر أو الجزء المصاب بالتيبس أو التصلب.. بالإضافة إلى الاستفادة من عمل كمادات باردة بتطبيق الثلج بطريقة صحيحة على الجزء المصاب والمتأثرة ويتم تدليكها.

  • العلاج بالأدوية:

إذا تقرّر أنه توجد حاجة لتناول الأدوية، فهناك عدد من الأدوية المصممة لتخفيف الرعشات وتشمل:

  1. حاصرات مستقبلات بيتا.
  2. كما توجد أدوية للحد من الرعشة والتي تعمل على الجهاز العصبي، إلا أنه ينطوي على تناولها آثار جانبية مختلفة مثل الشعور بعدم الاستقرار أو النعاس.

يُنصح ببدء تلك الأدوية بجرعات صغيرة وزيادتها تدريجيا.

3. البوتوكس لعلاج بعض حالات تشنجات ورعشة اليد.
4. استخدام بعض أنواع أدوية الستيرويدات أو ما يعرف بالكورتيزون في بعض الحالات المزمنة.
5. استخدم بعض أنواع الأدوية المهدئة.
6. استخدام أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم حيث يساعد على علاج اسباب رعشة اليد.
7. وصف بعض أنواع المكملات الغذائية والفيتامينات التي تعمل على تقوية وصحة الأعصاب.

تعليقان

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد