الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةالحقيبة الطبيةهل سيصبح تغيير لون العين أمراً شائعاً مع تطور التجميل؟
الحقيبة الطبيةصحةعالم المرأةمعلومات عامةمنوعات

هل سيصبح تغيير لون العين أمراً شائعاً مع تطور التجميل؟

يعد تغيير لون العين أمراً شائعاً بالنسبة للكثيرين ، وذلك بالاعتماد على العدسات اللاصقة الملونة التي جعلت أمر تغيير لون العينين أمراً بالغ السهولة والسرعة وبأسعار لاتعتبر باهظة.

ولكن الآن ظهر إجراء جراحي جديد مثير للجدل يغير لون العين بشكل دائم . هذه الممارسة ، الشائعة بين المشاهير ، تستخدم قزحية اصطناعية لتغيير لون عينيك بشكل جذري في غضون دقائق. يحذر العديد من الأطباء من أن هذه التقنية يمكن أن تؤدي إلى تلف شديد في العين.

يتم تحديد لون لون العينين من خلال كمية مادة الميلانين الموجودة في القزحية ، وذلك في مرحلة الطفولة ، فالعيون البنية تحوي على نسبة عالية من صباغ الميلانين بينما العيون الزرقاء تملك الحد الأدنى منه.

الاختلافات الطبيعية والتغيرات في لون العين:

يمكن أن يكون للقزحية اختلافات طبيعية في اللون ناتجة عن التغيرات في حجم بؤبؤ العين والتي تحدد مدى انتشار الأصباغ.

العوامل الطبيعية الأخرى التي تؤثر على لون العين تشمل العمر ، التعرض للشمس ، الانفعالات ، الماكياج ، الأنظمة الغذائية ، وبعض الأمراض.

يمكن أن يؤثر العمر على لون العين مع تغير إنتاج الميلانين. يمكن أن يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى تنشيط إنتاج الميلانين. في بعض الأحيان ، يمكن أن تفرز بعض المشاعر هرموناً يغير حجم بؤبؤ العين وبالتالي يتغير لون عينيك. يمكن للألوان التي ترتديها في الماكياج أو الملابس أن تغير درجة اللون والتشبع الملحوظين.يمكن أن تؤثر بعض الأطعمة التي يتم تناولها بانتظام ، مثل السبانخ والأسماك والعسل ، على درجة لون العين وتشبعها وقيمتها.

تغيير لون العينين بشكل دائم:

يمكن تحقيق تغييرات دائمة في لون العين من خلال 3 إجراءات:

  • جراحة زراعة القزحية .
  • تصبغ القرنية .
  • تغيير لون العين بالليزر.

اقرأ أيضاً في موقع لحن الحياة:

الهالات السوداء حول العين أسبابها وعلاجها

أسباب رفة العين بين الخرافة والحقيقة

جراحة زراعة القزحية:

هي إجراء يتم من خلاله إدخال قزحية اصطناعية في العين. تم تطويره في الأصل لعلاج عيوب قزحية العين مثل المهق و aniridia. ومع ذلك ، لم تتم الموافقة عليها لأغراض تجميلية لتغيير لون العين بشكل دائم.

خلال هذا الإجراء ، يقوم الطبيب بعمل شق صغير في القرنية وإدخال قزحية اصطناعية قائمة على السيليكون ، مطوية لتناسب الشق. ثم يفتحون القزحية الاصطناعية تحت القرنية بحيث تغطي القزحية الطبيعية. عادة ، سيستخدمون مخدرًا موضعيًا.

تعتبر غرسات القزحية المستخدمة في هذا الإجراء للأغراض غير الطبية والتجميلية شديدة الخطورة وبالتالي تم حظرها في الولايات المتحدة من قبل إدارة الغذاء والدواء.

تشمل المخاطر ضعف البصر أو العمى وإصابات القرنية التي تؤدي إلى مشاكل في الرؤية وإعتام عدسة العين ، تورم القرنية (وذمة القرنية) ، التهاب القزحية والجلوكوما.

تصبغ القرنية:

يستخدم هذا الإجراء في الأصل لمشاكل عتامة القرنية الناتجة عن سرطان الدم أو التهاب القرنية ، ولا ينصح بهذا الإجراء لتحسين لون العين التجميلي.

إنه خيار شبه دائم وتشمل المضاعفات إصابة القرنية وحساسية الضوء وخطر الاختراق غير المقصود لكرة العين.

تغيير لون العين بالليزر:

وذلك باستخدام شعاع الليزر لإزالة الصبغة من سطح القزحية للكشف عن الألوان الزرقاء والخضراء الموجودة أسفل الميلانين. يغير الإجراء لون العين بشكل دائم ويمكن أن يأخذ عدة جلسات لتحقيق التأثير المطلوب.

أعربت منظمة AAO عن مخاوفها بشأن الكيفية التي يمكن أن يتسبب بها تحرير الصباغ في حدوث “الجلوكوما” ; وهي مجموعة من أمراض العين التي تضر بالعصب البصري ، والتهاب القزحية ، وهو شكل من أشكال التهاب العين.

ولازالت هذه الطريقة غير موافق عليها من قبل منظمة إدارة الغذاء والدواء وذلك لن يتم إلا بعد الانتهاء من التجارب السريرية من قبل العلماء…

مخاطر تغيير لون العين بالليزر:

لم تعتمد هيئة الغذاء والدواء تغيير لون العين بالليزر حتى الآن للاستخدام العام، كما أنه غير مسموح به، بل ويعد إجراءً غير قانوني في بريطانيا والولايات المتحدة، وبعض الدول الأوروبية، لما له من مخاطر لا تتناسب مع فوائده.

ورغم أن تغيير لون العين بالليزر لا يسبب أي ألم، ولا يحتاج إلى فترة نقاهة، إلا أن له مضاعفات خطيرة جدًا ومنها:

  • قد يسبب انسدادًا في فتحات تصريف العين، ما يؤدي إلى زيادة ضغطها، والإصابة بالجلوكوما «المياه الزرقاء».
  • قد تؤدي الجلوكوما إلى تلف العصب البصري، وفقدان تام للبصر، إذا لم تُعالج.
  • التهاب العين.
  • حساسية شديدة للضوء.
  • كما يعد تغير لون العين بالليزر من الإجراءات التجميلية غير مضمونة النتائج؛ فمن غير المؤكد الوصول إلى درجة اللون المطلوبة، بالإضافة إلى تكلفته العالية جدًا.

نتائج تغيير لون العين:

  • يمكن للشخص بعد إجراء العملية العودة إلى المنزل مباشرة، ولكن يجب تجنب التعرض للضوء الشديد لذلك يُفضل استخدام نظارة شمسية جيدة لحمايته من الضوء. يلتزم الشخص باستخدام قطرات أو مراهم يصفها الطبيب بعد العملية وطوال فترة النقاهة والتي تمتد لأسبوعين، بالإضافة إلى العناية والتنظيف اليومي للعين.
  • تظهر نتائج زراعة العدسات الملونة في الحال، حيث يظهر اللون الجديد للقزحية بمجرد إنهاء العملية. أما بالنسبة لعملية تغير لون العينين بالليزر، فيصير لون العين أغمق في الأسبوع التالي للعملية، ثم يتغير لون العين تدريجًا بدرجات فاتحة، وحتى الوصول إلى اللون الأزرق في نهاية الأسبوع التالي لإجراء العملية.

ما هي تكلفة تغيير لون العين؟

يبدأ الحد الأدنى لتكلفة تغيير لون العين بتقنية زراعة القزحية من 6000 دولار ويصل إلى 10000 دولار.

أما بالنسبة إلى تغيير اللون باستخدام الليزر، فسمحت الشركة المصنعة لهذه التقنية بتحديد التكلفة من قبل الأطباء القائمين علي العملية، وحددت قيمتها بما يتراوح ما بين 5500 إلى 6000 دولار لعدد حوالي ثلاث أو أربع جلسات.

لا زالت عمليات تغيير لون العين غير مصرح بها في بعض الدول ومنها الولايات المتحدة لذلك يحتاج الكثيرون إلى السفر إلى الخارج لإجرائها.

من العوامل المؤثرة التي تجعل هذه التكلفة متغيرة من شخص إلى آخر:

  • خبرة الطبيب ومهارته والتي غالباً ما يصاحبها زيادة في الأسعار.
  • عدد مرات قيام الطبيب بنفس العملية الجراحية.
  • رفاهية وشهرة المركز الذي تجري فيه الجراحة.
  • التقنية المستخدمة في تغيير لون العين، سواء كانت الليزر أو زراعة القزحية.
  • بلد إجراء الجراحة، إذ تختلف أسعار العمليات كثيراً من دولة إلى أخرى نتيجة لاختلاف قيمة العملة.
  • عدد جلسات الليزر اللازمة للحصول على اللون المطلوب.

أفضل مراكز اجراء العملية:

عند التفكير في مكان مناسب لاجراء العملية، يجب الانتباه والحذر، والتدقيق في الاختيار. بحيث يكون مكان مشهور بالسمعة الطيبة و بالأطباء الأكفاء، لأن أي خطأ بسيط يمكن أن يحدث ربما يؤدي إلى كارثة، وفيما يلي قائمة ببعض الأماكن التي يمكنك إجراء عملية تغيير لون العين بها:

  • مركز  STROMA الطبي بكاليفورنيا: وهو مركز من المراكز الرائدة في مجال تغيير لون العين. حيث أنه متخصص فقط في إجراء عملية تغيير لون العين من البني إلى الأزرق بتقنية الليزر.
  • مستشفى Vasan Eye Care بالهند: وهي من المستشفيات المتميزة في إجراء عملية زرع العدسات الملونة. حيث اللون الذي تحلم به لعينيك دون التقيد بألوان معينة، ويعمل بالمستشفى نخبة من الأطباء المتميزين.
  • مركز رودينا لجراحة التجميل والليزر بسوريا: وهو مركز متخصص للجراحات والإجراءات التجميلية عمومًا وليس لتجميل العيون فقط، حيث يتم به إجراء عدة عمليات منها نحت الجسم و زراعة الشعر وتجميل الصدر، كما يوجد به قسم خاص للتجميل بالليزر.
  • مركز حبش للعيون بالأردن: وهو مركز متخصص في إجراء عمليات العيون التجميلية والغير تجميلية، حيث يتم إجراء عدة عمليات لأغراض طبية منها تصحيح الإبصار وإزالة المياه البيضاء وزراعة القرنية.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد