الخميس, سبتمبر 29, 2022
الرئيسيةUncategorizedالألوفيرا..صيدلية المرأة
Uncategorizedالحقيبة الطبيةصحةعالم المرأةمعلومات عامةمنوعات

الألوفيرا..صيدلية المرأة

عرفت الالوفيرا كنبته طبية، واستخدمت منذ أيام المصريين القدماء، منذ نحو 6000 سنة. هلام الألوفيرا الصافي يزخر بتاريخ حافل وباستخدامات في الحضارات المختلفة:

  • اعتادت كليوباترا على دهن هذا الهلام على جسدها كجزء من روتين العناية اليومي لديها.
  • اليونانيون القدماء استخدموا الألوفيرا لعلاج كل شيء ممكن، بدءاً من الصلع وانتهاء بالأرق.
  • في حضارة الهنود الحمر، كان يسمى نبات الألوفيرا “عصا الجنة “.
أما عن فوائد جل الالوفيرا فحدث ولا حرج! فمن المعروف عن نبتة الالوفيرا انها تعج بالخصائص العلاجية, تمتاز بخصائصها في علاج عدد كبير من الأمراض، أبرز مرض السرطان والإكزيما، ومشاكل الهضم المزمنة… ما يجعلها بمثابة النبتة المعجزة، بالإضافة إلى أنّ الألوفيرا تحفّز الدفاعات المناعية للجسم وتشفي من الأمراض، فإنها تعمل كذلك مثل المضاد الحيوي وكمضاد للالتهاب.
والألوفيرا تعزز عملية التخلص من السموم، وتخفف تشنجات المعدة واضطراباتها. وبالإضافة إلى ذلك، فإنَّ هذه النبتة المذهلة يُنصح بها لمرضى السكري والأشخاص الذين يعانون الحساسية والإمساك ومشاكل القلب .
يحتوي نبات الألوفيرا على خصائص مطهرة مضادة للفطريات والبكتيريا والالتهابات، إذ يحمي ويطهر هذا النبات البشرة من خلال تشكيل طبقة واقية. فمن جهة، ثبتت فعاليته في محاربة حب الشباب وحروق الشمس، ومن جهة أخرى، يحظى بتقدير كبير في المجال الطبي بشكل عام نظرا لمميزاته الشفائية ومكافحته للشيخوخة، هذا بالإضافة إلى كونه مفيدا في علاج القروح الناجمة عن مرض هربس الأعضاء.
وبسبب خصائصها المهدئة والترطيبية، تساعد شجرة الصبار على التئام الجروح وشفاء الكدمات والتورمات في الجسم، فإذا كنت تعاني من حروق الشمس في فصل الصيف أو حروق خفيفة أخرى، فينصح تطبيق مرهم الألوفيرا المبرد للجلد عدة مرات في اليوم على المنطقة المصابة.
ومن المفيد استهلاكها لتهدئة وعلاج أمراض المعدة، كمتلازمة القولون العصبي مثلا، كما تساعد على التخفيف من أعراض المغص والتهابات المسالك البولية ومنع نمو بكتيريا “إتش-بيلوري” التي توجد في الجهاز الهضمي ويمكن أن تؤدي إلى القرحة.
ويعتبر معجون أسنان الألوفيرا من الخيارات الطبيعية لتحسين صحة الأسنان وتقليل القلح، وهي عبارة عن لويحات مليئة بالجراثيم. وقد أثبتت العديد من الدراسات أنه أفضل من معجون الأسنان التقليدي الذي يحتوي على التريكلوسان، إذ يخفّض مستويات داء المبيضات الفموي واللويحات والتهاب اللثة,ويساعد استخدام نبتة الألوفيرا الطازجة أو المنظفات والكريمات المصنوعة منها في إزالة حب الشباب والتخفيف من انتشاره في الجلد، وذلك لأنه يعتبر أقل تهييجا للجلد بالمقارنة مع علاجات حب الشباب الأخرى.
كما أن تطبيق كريم الألوفيرا الموضعي على المنطقة المصابة عدة مرات طوال اليوم قد يساعد في التخلص من التشققات الشرجية المزمنة، وهو بمثابة ملين فعال لتجنب الإحساس بالألم والالتهاب والنزيف عند الدخول إلى الحمام.

فوائد الأوليفرا للبشرة:

  • تعالج حب الشباب بكفاءة وفعالية: ويمكن استخدامها عن طريق وضع ست ملاعق كبيرة من عصير الخيار، وأربع ملاعق كبيرة من جل الأوليفرا، وملعقتين كبيرتين من اللبن الزبادي في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء.
  • تعالج حروق الشمس: يمكن استخدامها عن طريق وضع بياض بيضة، وملعقة كبيرة من الشاي الأخضر، وأربع ملاعق كبيرة من جل الأوليفرا، ونصف ملعقة صغيرة من زيت البابونج في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء.
  • تساعد على إزالة آثار الجروح: يمكن استخدامها عن طريق وضع ملعقتين كبيرتين من جل الأوليفرا، وملعقتين كبيرتين من ماء الورد في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على الوجه والرقبة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل الوجه والرقبة بالماء البارد جيّداً.
  • تحدّ من ظهور التجاعيد على البشرة: يمكن استخدامها عن طريق وضع صفار بيضة، وملعقة صغيرة من جل الأوليفرا، وملعقة صغيرة من زيت الزيتون في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء.
  • تزيد من نضارة البشرة: يمكن استخدامها عن طريق وضع ملعقة صغيرة من اللبن الزبادي، وملعقة صغيرة من الكركم المطحون، وملعقة صغيرة من العسل الطبيعي، ونصف ملعقة صغيرة من ماء الورد، وملعقة كبيرة من جل الأوليفرا في وعاء وخلطهم جيداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء.


فوائد الالوفيرا للشعر :

  • تخلّص الشعر من القشرة: يمكن استخدامها عن طريق وضع ملعقة كبيرة من جل الأوليفرا، وملعقتين كبيرتين من زيت شجرة الشاي في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على الشعر وتركه لمدة ساعة، وبعدها غسل الشعر جيّداً بالماء.
  • تزيد من لمعان الشعر: يمكن استخدامها عن طريق وضع ملعقتين كبيرتين من جل الأوليفرا، وملعقة صغيرة من عصير الليمون، وملعقة صغيرة من زيت جوز الهند في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على الشعر لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل الشعر جيّداً بالماء.
  • تساعد على نمو الشعر: يمكن استخدامها عن طريق وضع ربع كأس من زيت جنين القمح، ونصف كأس من حليب جوز الهند، ونصف كأس من جل الأوليفرا في وعاء وخلطهم جيداً، ثم وضع الخليط على الشعر وتركه لمدة نصف ساعة وبعدها غسل الشعر جيداً بالماء.

متى تكون الألوفيرا مضرة؟

بالرغم من أن استخدام الألوفيرا موضعيا للعناية بالبشرة آمن، فإن احتمال حدوث تهيج في الجلد أو ردود فعل تحسسية يبقى واردا، لذا يمنع بشكل عام استخدام هذه النبتة لعلاج الجروح أو الحروق الشديدة.

يستحسن الانتباه إلى طريقة تفاعل الجسم مع الألوفيرا، لذا يمنع على الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه البصل والثوم والخزامى استعماله بأي شكل من الأشكال، وينصح تجنبها لأسبوعين على الأقل في الفترة التي تتبع إجراء أي عملية جراحية.
بالإضافة إلى ذلك، يجب على النساء الحوامل والمرضعات والأطفال دون سن 12 عاما تجنب تناول الألوفيرا عن طريق الفم.

يجب استخدام هلام الألوفيرا على فترات زمنية قصيرة، فبعد بضعة أسابيع من استخدامه، يحبذ أخذ استراحة لمدة أسبوع على الأقل، كما ينصح شراء المنتج من علامات تجارية معروفة وموثوقة لضمان السلامة والجودة.

ومن بين الآثار السلبية المحتملة للألوفيرا: ضعف العضلات، مشاكل الكلى، وجود دم في البول، الإسهال، الغثيان أو آلام في المعدة وانخفاض البوتاسيوم.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد