الرئيسيةالحقيبة الطبيةالطفرات الجينية عند الآباء تحدد إصابة الأطفال بـ التوحد
الحقيبة الطبيةصحة

الطفرات الجينية عند الآباء تحدد إصابة الأطفال بـ التوحد

كشفت دراسة جديدة أجريت مؤخرا من قبل باحثين في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، أن الطفرات الجينية الوراثية الموجودة في الحيوانات المنوية للأب يمكن أن تتنبأ بخطر إصابة الطفل بالتوحد.

وقال الباحثون المشرفون على الدراسة، إنه يمكن أن تظهر العيوب الوراثية المسئولة عن إصابة الأطفال بالتوحد، والمعروفة باسم “طفرات دي نوفو” في الحمض النووي للطفل، وذلك من خلال فحص الحيوانات المنوية الخاصة بالأب.

ووجد الباحثون أن 15 في المائة من الرجال الذين يعانون من مرض التوحد لديهم هذه الطفرات المسببة للأمراض في حيوانتهم المنوية، وفقا لما جاء في “ديلي ميل” البريطانية.

ويقول الباحثون، إن نتائج الدراسة أكدت أن اختبار فحص الآباء للحيوانات المنوية كشف أن بعضهم لديه طفرات جينية يمكن أن تزيد من نسبة إصابة أطفالك بالتوحد، حيث يمكن أن يكون أحد الاختيارات التي يتم إجراؤها للكشف عن مرض التوحد مبكرا.

ويعتبر اضطراب طيف التوحد (ASD) هو اضطراب في النمو يعاني فيه الأشخاص من صعوبة في التواصل والسلوك، ويشمل العديد من الحالات، بما في ذلك مرض التوحد ومتلازمة أسبرجر، ويمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة.

وعادة ما يتم تشخيص الأطفال في سن الثانية بعد أن تظهر عليهم علامات، مثل: تقليل ملامسة العين، وعدم الاستجابة لندائهم بأسمائهم، والقيام بحركات متكررة.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يصيب مرض التوحد حوالي واحد من بين 59 طفلا مصاب بالتهاب ASD، ومن المرجح أن تزيد نسبة الإصابة بين الأطفال الذكور أكثر من الإناث، ما يصل إلى أربع مرات أكثر.

أقرأ أيضا في موقع لحن الحياة

كيف تعرف من يحبك في علم النفس ؟ 

آكلي لحوم البشر

طريقة عمل اللحمة بكرز الحلبية !!

وقال الدكتور جوزيف غليسون، مؤلف مشارك في الدراسة أستاذ العلوم العصبية بكلية الطب بجامعة سان دييغو، إن هناك اهتماما طويل الأمد بفهم أصل مرض التوحد والتغيرات التي يحدثها في أدمغة الأطفال، وكيف تساهم الطفرات في الإصابة بأمراض الأطفال.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد