الرئيسيةأخبار و تقارير عالميةحالة متطورة من سرطان الكبد
أخبار و تقارير عالميةالحقيبة الطبية

حالة متطورة من سرطان الكبد

بالكشف على المريض بالموجات الفوق صوتية ، تبين تضخم بالكبد مع وجود تغيرات نسيجية تدل على تليف متوسط وتعرج في سطح الكبد ، مع وجود ورم 5.2x6x6cm ،

هذا الورم لم يغزو الأوردة الكبدية الثلاثة عند التقاء الوريدي الكبدي إلى الوريد الأجوف السفلي (IVC)  والذي يوجد بة الورم ، ولكن وجدت جلطه وريديه بالوريد الأجوف السفلي تمتد لمسافة 8cm بقطاع 2.5×2.5cm، كما وجدت جلطه بالوريد البابى الأساسي 3.7x2x2cm تمتد الى الوريد البابي الأيسر والأيمن  ،

الجلطة  بالوريد البابي الأيمن 2.3×1.3×1.3cm، وبالوريد البابى الأيسر 2×1.2×1.2cm مع عدم وجود تدفق دموي بالوريد البابي الأساسي ، ووجود تدفق فى اتجاه الكبد عبر أوردة /دوالي جانبيه تصل الي سرعات 25cm/sec، حجم الورم 5.2x6x6cm  ،

والورم غير محدد مع ما يحيطه من أنسجة ، وجد تدفق في الدم /شرياني بالجلطة الوريدية الموجودة في الوريد البابى الأساسي وفروعه ح النوع 3 type three ((النوع 1 عبارة عن PVTT اى جلطة سرطانية بالوريد البابي  يتضمن فروع قطاعية أو أعلى ؛  النوع 2 هو PVTT التي تنطوي على الوريد البابي الأيمن أو الأيسر.  النوع 3 وهو ما فى هذه الحالة هو PVTT التي تنطوي على الوريد البابي الرئيسي ؛  والنوع 4 عبارة عن PVTT يتضمن الوريد المساريقي العلوي superior mesenteric vein ))

كما وجدت جلطه سرطانية فى الوريد الأجوف أسفل الكبد، اى انها جلطات سرطانية نتجت عن انتشار الورم بهما،

تم تحديد نسبة عرض الفص الموجود بالمنطقة الأولى بالكبد caudate lobe  إلى عرض الفص الأيمن (C / RL) كانت 0.7 وهى نسبه ترتفع عن 0.65 فى حالات تليف الكبد المزمن وهو قياس مفيد في تقييم أمراض الكبد المزمنة بسبب خصوصيتها العالية في تليف الكبد، كما وجدت غده ليمفاوية معتلة  1.2cmتقع  في مدخل الكبد البابي وهناك غده ليمفاوية أخرى1.4cm موجوده إلى الأسفل على طول الرباط الكبدي المعوى… لم  تؤدى الغدة الليمفاوية فى مدخل الكبد إلى انسداد فى القناه المرارية .

التعليق:
هذه الحالة لسرطان الكبد به ورم حوالى 5.5cm ,والورم موجود عند التقاء الاورده الكبدية بالوريد الجوف السفلى  IVC  وقد  تم تطورها لتشمل امتداد الورم الى الوريد البابي وفروعه والوريد الأجوف ،

وتوجد جلطه سرطانية بالوريد البابي الأساسي وفروعه ، تم تشخيصها بالموجات الصوتيه المدعمة بالدوبلر الملون، كان من الممكن استئصال الكبد الأيمن جنبا إلى جنب مع استئصال الخثرة بالوريد الأجوف IVC باستخدام انسداد وقتى للوريد الأجوف  IVC عبر الحجاب الحاجز ولكن هذا المريض يعانى من انسداد سرطاني بالوريد البابى مما يمنع مثل هذه الجراحة، في بعض الحيان يمكن وضع دعامة  داخل الوريد البابي ويمكن بذلك أن يزيد من تدفق الدم بالوريد البابى إلى  الكبد عبر العقدة السرطانية PVTT، وهذا بدوره قد يخفف من ارتفاع ضغط الدم المرتبط  بالدوالي التى ظهرت عند مدخل الكبد.

•يعتمد علاج سرطان الكبد الأولي على مدى (مرحله) المرض ، والسن ،والصحة، والتفضيل للمريض عندما تكون هناك بدائل.
1)_
-جراحة لإزالة الورم:في بعض المواقف،…إذا كان الورم  صغير.
-يرتبط زرع الكبد (LT) في المرضى الذين يعانون من سرطان الكبد(HCC) مع ورم واحد يبلغ قطره 5 سم أو بحد أقصى ثلاثة أورام – دون 3 سم ، ومن غير الغزو الوعائي (ما يسمى بمعايير ميلانو).  معدلات البقاء على المدى الطويل تصل إلى أكثر من 70 ٪ بعد 5 سنوات، إذا لم تتحقق هذه المعايير تقل نسبه  مدد البقاء.
2)_خيارات العلاج الموضعي لسرطان الكبد ما يلي:
-HIFU تكنولوجيا الهايفو العلاجية: تستخدم الموجات فوق الصوتية المركزة ، باستخدام عدسة صوتية لتركيز طاقة متعددة عاليه  بالموجات فوق الصوتية على الورم بالكبد اثناء تصويره اما بالموجات فوق الصوتية او بالرنين المغناطيسي ، بحيث يمر كل شعاع عبر الأنسجة دون أي أثر جانبي لتلتقى الموجات في بؤرة عند الورم وترتفع الحرارة  بالورم الى درجات ٦٥ -١٠٠ درجه مئوية ويمكن من خلالها حرق الورم والتخلص منه دون إدخال اى إبر الى منطقه الورم.

-تسخين وحرق وتدمير الخلايا السرطانية الموجهة  بعد إجراء  التصوير بالموجات الصوتية كدليل إرشادى لإدخال إبر رفيعة بالورم ، وعند إدخال الإبر إلى الورم، فإنها تقوم بتسخين الورم وحرقه عن طريق توصيل تيار كهربائي بها  او باستخدام ‎الموجات الميكروية‎ أو الليزر، أو قد تُتخَذ إجراءات غير ذلك للخلايا  السرطان كالتجميد  حيث يستخدم العلاج بالتجميد درجات تبريد شديدة لتدمير الخلايا السرطانية.

وخلال هذا الإجراء،  توضع أداة (المسبار البردي) حيث تحتوي على نيتروجين سائل يدخل مباشرة اللي أورام الكبد.
-حقن الكحول في الورم :يُحقن الكحول النقي مباشرة في الأورام، إما عن طريق الجلد أو من خلال عملية جراحية.

يتسبب الكحول في موت الخلايا السرطانية.
-تُحقن أدوية العلاج الكيميائي المضادة للورم في الكبد لتصل مركزه الي الورم ,العلاج الكيميائي العابر للشريان  (TACE)، أو الانصمام هو علاج يسد أو يبطئ تدفق الدم إلى الأنسجة السرطانية حتى تموت الخلايا السرطانية…
-توضع كرات صغيره مملؤة بالإشعاع في الكبد بحيث يمكنها إيصال الإشعاع مباشرة إلى الورم.

٣)العلاج الإشعاعي
يَستخدِم هذا العلاجُ الإشعاعي طاقة عالية القوة من مصادر مثل الأشعة السينية والبروتونات، للقضاء على الخلايا السرطانية وتقليص الأورام، توجه الطاقة إلى الكبد، مع الحفاظ على سلامة الأنسجة المحيطة،في حالة سرطان الكبد المتقدِّم، قد يُساعد العلاج الإشعاعي في السيطرة على الأعراض.

هناك نوع متخصِّص من العلاج الإشعاعي يُطلَق عليه اسم العلاج الإشعاعي باستخدام التوجيه التجسيمي، يتضمَّن تركيز العديد من الحُزَم الإشعاعية في آن واحد على نقطة محدَّدة فى الورم.

٤)العلاج الدوائي الموجه
تُركز علاجات الأدوية الموجهة على حالات طفرات جينيه محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد هذه الطفرات ، يمكن أن تتسبب علاجات الأدوية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية،تُختبَر خلايا السرطان في المختبر لمعرفة ما إذا كانت هذه الأدوية قد تساعدك أم لا.

٥)العلاج المناعي
تعتمد المعالَجة المناعية على استخدام جهاز مناعة المريض لمحاربة السرطان. قد لا يُهاجِم جهازكَ المناعي المسؤول عن مكافحة الأمراض السرطانَ؛ بسبب إنتاج الخلايا السرطانية بروتينات تُعمِي خلايا الجهاز المناعي. تعمل المعالَجة المناعية من خلال التداخُل مع تلك العملية،يُحتفظُ بالمعالجة المناعية عامةً للأشخاصِ المُصابين بمرحلةٍ مُتقدِّمةٍ من سرطانِ الكبد.

٦)العلاج الكيميائي
يَستخدِم العلاج الكيميائي العقاقير لقتل الخلايا السرطانية. يُمكِن إعطاء العلاج الكيميائي عن طريق الوريد  أو في شكل حبوب   سورافينيب:
Sorafenib هو دواء يُعطى على شكل أقراص ويمكنه أن يعطل تدفق الدم لأورام الكبد ويبطئ نموها  ويُستخدَم في بعض نمو سرطان الكبد

٧)الرعاية الداعمة (التلطيفية)
الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى، يمكن استخدام الرعاية التلطيفية عند الخضوع لعلاجات عنيفة أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد