الأحد, ديسمبر 5, 2021
الرئيسيةالحقيبة الطبيةمرض الطفل الكولوديني النادر
الحقيبة الطبيةصحةمعلومات عامةمنوعات

مرض الطفل الكولوديني النادر

ما هو مرض الطفل الكولوديني؟

حالة مرضية جلدية نادرة يولد بها الطفل المصاب محاط بغشاء أصفر زيتي متوتر لمّاع, مثل الرقاقات المتشققة, إحدى تسمياته جلد السجق, و لهذا المرض تسميات عديدة:

  • مرض طفل السمكة.
  • السّماك, أو المرض السماكي.
  • مرض الطفل الشمعي.

ماهو مستقبل الطفل الكولوديني؟

من أهم الأسئلة التي تستدعي الإجابة عقب رؤية إحدى الإصابات, لكن لا إجابة شافية بالمطلق فالأمر يتعلّق بالحالة ذاتها.

لكنّ هذا الغشاء سرعان ما يتقشّر وفق عملية تسمى علميّاً التوسّف وذلك خلال الأسبوعين و الثلاثة أسابيع  الأولى من حياة الجنين المصاب خارج رحم الأم, هنا يتم اكتشاف مدى تعرض الجلد للمرض.

ثمّة احتمال بأن يكون الجلد الظاهر لاحقاً سليماً بنسبة تصل إلى 10 % من المواليد المصابين وبهذه الحالة يكون الشفاء ذاتي.

 

سبب المرض:

يعود سبب المرض إلى طفرة جينية في جين غلوتاميناز1 , ما يؤدي إلى خلل في طبقة اللبيدات بين خلايا الجلد, مؤثرة على وظيفة الجلد كحاجز.

تأثيرات واختلاطات أخرى للمرض على المصاب

للأسف إنّ المرض لا يؤثر فقط على المظهر الجلديّ الغليظ, إنّما أيضاً:

  1. يؤثر سلباً على الوظائف الحيوية للمولود المصاب كمحدودية الحركة, ومشاكل الرضاعة والتغذية و التنفس, والذي ربما يؤثر على حياته ونموّه.
  2. بعد تقشر غشاء كولوديون ربما يترك شقوقاً على الجلد تؤثر على فعاليته كحاجز عازل.
  3. بينما قد يتسبب المرض أيضاً بحدوث انتانات وتجفاف.
  4.  ومن مظاهره الأخرى تصفح في الأنف.
  5. كما قد يؤثر على الإصابة بالشتر بحيث تتجه الجفون السفلية بعيداً عن مقلة العين باتجاه الخارج.
  6. بينما في بعض الحالات تتخذ الشفاه شكل حرف O.
  7. إضافة إلى تورّم الأطراف وصعوبات تدفق الدّم.
تدابير التعامل مع المصاب

عادةً يتم نقل المصاب إلى وحدة العناية المشددة لحديثي الولادة:

  • حيث تؤمن ترطيباً للمولود المصاب.
  • وأيضاً تأمين حرارة معتدلة مناسبة.
  • باإضافة إلى المحاليل والسوائل الوريدية الضرورية.

هذا كله للحفاظ على حياة الطفل المصاب أولاً, ثمّ إبقاء جلده ناعماً والحدّ من تقشّره, حيث لا يجب أبداً إزالة غلاف كولوديون.

العلاجات المصاب على المولود المصاب:

أخيراً نذكر بعض المحاولات العلاجية التي تطبق لكنّ الشفاء أمر يتعلّق بشدّة الحالة.

  1.  لا بدّ من إعطاءه مسكنات الألم مثل الباراسيتامول.
  2. في ذات الوقت يتم استخدام مطريات الجلد مثل الفازلين.
  3. وأدوية الستروئيدات الموضوعية للسيطرة على الالتهابات التي قد تنجم بشكل ثانوي.
  4. كما يتم تطبيق الدموع الصناعية لحماية العينين من التجفاف في حالة الشتر الشديد.

اقرأ أيضاً في لحن الحياة

مرض الفطر الأسود

لمرضى الشقيقة 5 مشروبات تغني عن تناول المسكنات

مرض النكاف أو أبو دغيم أو ابو كعب

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد