الرئيسيةتعليم الاطفالمعلومات خطيرة عن قناة Cartoon Network أو CN
تعليم الاطفالمعلومات عامةمنوعات

معلومات خطيرة عن قناة Cartoon Network أو CN

قناة للأطفال والمراهقين انتشرت مؤخرا لتصبح الوجهة الأولى لأبنائنا وبناتنا، وأصبحت مشاهدة أبنائنا لبرامجها أمرا ضروريا حتميا لا جدال فيه.

ولكن علينا الحذر من هذه القناة وما تبثه من سموم في أبناء هذا الجيل

كل برامج هذه القناة وعلى رأسها كرتون “وقت المغامرة” و “العم جدو” و “كلارنس” و”غامبول” وكل باقي البرامج

ناهيك عن العادات السيئة والسلوكيات الخاطئة التي تعرض فيها، فهي برامج مصممة خصيصا لتحويل الأطفال والمراهقين إلى أصحاب إضطرابات نفسية وعقلية، من شذوذ جنسي وعدم استيعاب للمنطق والحياة، وجعلهم أشخاصا من دون أي مبادئ سامية وفطرة سليمة تحركهم

ولنأخذ مثالنا على كرتون “وقت المغامرة” أو “فين وجايك”

تكوين شخصيات هذا الكرتون حسب خبراء علم النفس

تجعل من الطفل أو المراهق صاحب إضطراب جنسي واضطراب معرفي

فإن سألت الطفل الذي يشاهده عن قصة هذا الكرتون وكيف بدأ وطلبت منه سرد قصته، فهو لن يستطيع أن يجيبك، فهو أيضا لا يعلم !

فكل الحلقات غير متصلة ببعضها، وحتى الحلقات منفردة هي غير مفهومة أصلا

فلا ترى فيها تكوينا طبيعيا لعائلة من أب وأم وأبناء

فكل أبطال الكرتون يعيشون لوحدهم من دون أب ولا أم ولا زوجة !

فشخصية “فين” تخرج لنا حينا على أنها ولد وحينا آخر على أنها بنت

وباقي الشخصيات في هذا الكرتون هي منافية للمنطق تماما

ولا يسعنا هنا أن نذكر التحليل العلمي لكل شخصيات هذا الكرتون وذكر آثارها على مشاهدها.

وباقي البرامج كبرنامج “العم جدو” الظاهرة في كل حلقاته أعلام الشذوذ الجنسي الملونة والترويج الصريح له في بعض الحلقات

وبرنامج “غامبول” الذي يعيش في منزلهم سمكة تطورت لتنمو لها رجلان تمشي عليهما بعد أن ماتت وخرجت من المراحيض فليس مصادفة تسميتها “داروين”

على اسم صاحب نظرية التطور وكتاب أصل الأنواع “تشارلز داروين”

وبرنامج “كلارنس” الذي يشجع صراحة على العهر والانفتاح وهذا يظهر جليا في كل حلقاته.

وكل باقي برامج هذه القناة….

وقد ظهرت الإضطرابات السلوكية على عدد كبير من الأطفال المتابعين لبرامجها بكثرة

أقرأ أيضا في موقع لحن الحياة 

تصغير وتنحيف الأنف

التخلص من الدراما و التوتر

طريقة تحضير أقراص بعجوة على الطريقة السورية

علينا كأولياء أمور أن نتدخل ونحذف هذه القناة المشبوهة والمسمومة ولا نجعل عذرنا الوحيد بأن أبنائنا يحبون مشاهدتها

وأن نخبر أبنائنا عن أخطارها وسبب حذفها

فأن يغضب إبنك صغيرا الآن لإنك حذفت له قناة حفاظا على سلامته

خير لك من أن تتركه بين براثن قناة كهذه تبث سمومها فيه.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد