الأحد, ديسمبر 5, 2021
الرئيسيةالحقيبة الطبيةقرحة المعدة – تعريفها وأسبابها والحمية المناسبة عند الإصابة بها
قرحة المعدة
الحقيبة الطبيةصحةمعلومات عامة

قرحة المعدة – تعريفها وأسبابها والحمية المناسبة عند الإصابة بها

قرحة المعدة ، والمعروفة أيضاً باسم حموضة المعدة ، هي قروح مؤلمة في بطانة المعدة تتسبب بإحساس حارق أو ألم في منتصف بطنك بين صدرك وزر بطنك. عادة ، الألم سيكون أكثر حدة عندما تكون معدتك فارغة ، ويمكن أن تستمر لبضع دقائق إلى عدة ساعات

وتحدث عندما تقل الطبقة المخاطية المغلفة لجدار المعدة من الداخل والتي تحمي معدتك من عصائر الهضم , مما يسمح للأحماض بالتأثير على أنسجة المعدة مسببة حدوث القرحات

قد يتم علاج قرحة المعدة بسهولة ، ولكن يمكن أن تطور لتصبح قرحات حادة دون وجود علاج مناسب.

ووفقًا للكلية الأمريكية لعلم الهضم ، وهي منظمة من الأطباء المتخصصين في الجهاز الهضمي ، لا يوجد نظام غذائي محدد يجب إتباعه من قبل المرضى المصابين بالقرحة الهضمية , إلا أن توصيات النظام الغذائي الحالية أكدت على أنه يوجد أطعمة معينة قد تحتوي على مكونات تحارب البكتيريا هيليكوباكتر بايلوري (Helicobacter pylori) ، وهي سبب رئيسي للقرحة.

ما الذي يسبب قرحة المعدة ؟

إنّ أشيع أسباب حدوث قرحة المعدة هي :

  • الإصابة ببكتريا هيليكوباكتر بيلوري ( Pylori)
  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات على المدى الطويل (NSAID) ، مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين.
  • نادراً ما تحدث بسبب حالة تعرف باسم متلازمة زولينجر-أليسون والتي يمكن أن تسبب قرحة المعدة والأمعاء عن طريق زيادة إنتاج الجسم من الأحماض. ويشتبه في أن هذه المتلازمة تسبب أقل من 1 % من نسبة جميع القرحة البطينية.

 

ما هي الأغذية التي ينصح بها عند الإصابة بالقرحة الهضمية

بما أن بكتيريا هيليكوباكتر (H. pylori) معروفة الآن بأنها سبب هام لتكوين القرحة ، فإن العلماء يستكشفون ما قد يكون للأغذية دور في مكافحة العدوى.

وبالإضافة إلى تناول المضادات الحيوية والأدوية المانعة للحمض التي أوصى بها طبيبك لعلاج القرحة ، فإن تناول هذه الأطعمة قد يكون أيضاً مفيداً ضد البكتيريا المسببة للقرحة:

القرنبيط

الملفوف

الفجل

التفاح

التوت

الفراولة

الكرز

الفليفلة

الجزر

وزيت الزيتون والزيوت النباتية الأخرى

العسل

الثوم

ولكن كيف تساعد هذه الأغذية ؟

إذا كانت قرحة معدتك سببها عدوى(H. pylori) ، فإن هذه الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة قد تكون مفيدة و يمكن أن تساعد في حماية وتفعيل جهاز المناعة الخاص بك والمساعدة في مكافحة العدوى. وقد تساعد أيضاً في الحماية من سرطان المعدة.

كما أنه من الجيد الابتعاد عن الأطعمة الحارة والحامضة بينما تشفى القرحة.

كما أن بعض الأغذية تسبب رد فعل حمضي وقرحة عند المرضى الذين يعانون من ارتخاء الجزء السفلي من المريء, لذلك من الجيد تجنب هذه الأغذية , وأهمها :

القهوة

الشوكولاته

طعام حار

الكحول

الأغذية الحامضية ، مثل الحمضيات والطماطم

الكافيين

 

المكملات قد تكون مفيدة عند الإصابة بالقرحة الهضمية

إذا كانت قرحة معدتك يتم علاجها مع مضاد حيوي ، فمن الجيد تناول  مكمل بروبيوتيك كجزء من خطة النظام الغذائي الخاص بك. وهذا يمكن أن يساعد في الحد من الأعراض المرتبطة بالمضادات الحيوية. وقد يحسن أيضاً فعالية المضاد الحيوي.

كما أن الإفراط في تناول الطعام والأكل في غضون ساعتين إلى ثلاث ساعات قبل النوم قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الارتجاع.

وبشكل عام ، إنها فكرة جيدة أن تتناول طعام صحي غني بالفواكه والخضروات والألياف.

تغمرنا السعادة برؤية تعليقاتكم .... اترك رد